النفس الإنسانية وقواها ( 10 من 10 )

” درجات النفس الإنسانية ( ب ) “

• فإذا مال القلب إلى النفس الحيوانية وائتمر بأمرها ، وصار منفذا لرغباتها ، صارت النفس المسيطرة على الإنسان هي النفس الأمارة بالسوء ..، النفس الحيوانية البحتة وصار الإنسان كالبهيمة بل أضل …

• فإذا توازن القلب بين النفس الحيوانية والروح ، وأصبح يحكم هذه مرة وهذه مرة فيكون ذلك هو مقام النفس اللوامة …

• فإذا مال إلى عالم الروح وأحوالها وأصبح نظره إلى الروح الحيوانية هو مجرد استمرارية حياة الجسد الضرورية فيرتقي حينئذ إلى درجة النفس الملهمة وتزداد عنده درجة الإلهام …

• فإذا مال القلب بالكلية إلى عالم الروح وبدأ يستجلي عالم الغيب بقوة أعمق .. صارت درجة النفس في هذه الحالة هي المطمئنة …

• فإذا بدأ القلب بالاتصاف بصفات عالم الملكوت واضمحلت فيه قوى النفس الحيوانية إلى أقصى اضمحلال لها صارت درجته هي النفس الراضية …

• فإذا دخل القلب في أنوار تجليات الله تعالى وترك عالم الملكوت أيضا … ، فقد صار إلى مرتبة النفس المرضية …

• فإذا اكتمل بالأسرار الإلاهية فقد انتقل إلى مرتبة النفس الكاملة …

• واعلم أن لكل مرتبة من هذه المراتب عالما خاصا من عوالم الغيب تتعامل معه وتتصف ببعض صفاته …

 

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 102
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

النفس الإنسانية وقواها ( 9 من 10 )

” درجات النفس الإنسانية ( أ ) “

• مما سبق نرى أن خلاصة الأمر هو أن الجسد يتعامل مع عالم الماديات ، أما النفس أو الروح فهي تتعامل مع عالم الملكوت ..، والنفس هي محل التكليف والحساب والعقاب والتفكر والتدبر وهي المسئولة عن تصرف الجسد وأقواله وأعماله .

• كذلك النية التي محلها القلب ( أي النفس ) هي التي تحدد كون الفعل حراما أو حلالا ..، وإنما الأعمال بالنيات …

• ويقول علماء المسلمين أن النفس الإنسانية لها سبع مراتب .. فالقلب له ظاهر .. وباطن ..،

• أما ظاهره فهو الروح الحيوانية والتي يمكن أن نعبر عنها الآن بأنها مجموع قوتي الغضب والشهوة ..، وهي القائمة على تدبير حياة الجسد المادية ..

• وله باطن وهو الروح أو النفس الإنسانية ..، والقلب وسط بينهما ، والروح الإنسانية لها باطن وهو السر والسر له باطن وهو سر السر ..، وسر السر له باطن وهو الخفي ..، والخفي له باطن وهو الأخفى …

 

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 101
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

النفس الإنسانية وقواها ( 8 من 10 )

” قوى الخيال ( ج ) “

• من أعظم درجات قوة الخيال في النفس مرتبة الإلهام ..، والإلهام نوع من الفتوح الرباني تُلْقِيه الملائكة بالخير والرشاد والسداد في قلوب المؤمنين ..، فيفرق الإنسان بهذا الإلهام بين الخير والشر دون علم مكتسب منه ..، ولكن بعلم ملقى عليه إلقاء ..، أما الفجور والعياذ بالله فلا يسمى إلهاما ولكنه يسمى وسواسا ، وهو من الشيطان ..

• ويتبقي من قوة الخيال في النفس مرتبة الوحي .. والوحي من الله تعالى وهو على درجات أيضا ..، فالله تعالى أوحى إلى أم موسى وهي ليست من الرسل ولا الأنبياء ، ألقى إليها الأمر في قلبها فنفذته …

• ومن الوحي ما يسمى النفثُ في الرَوع وهو من الله تعالى مباشرة ..، ومن الوحي من يكون مناما كرؤية سيدنا إبراهيم يذبح ابنه .. ، ولكن لاحظ أن وحي النبوة .. فذلك غير الوحي للبشر ..، فتلك درجة خاصة من درجات قوى النفس ..، فكما أن الحيوان لا يدرك معنى النفس الإنسانية فكذلك الإنسان لا يدرك أبدا معنى النفس النبوية ..، فهذه درجة لا يعلمها إلا الله تعالى ..وأعلاهم نفسا وأقدسهم روحا وأغناهم سرا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم …

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 99
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

النفس الإنسانية وقواها ( 6 من 10 )

” قوى الخيال ( أ ) “

• وهي أخطر قوى النفس الإنسانية ..، فهي ميزة للنفس الإنسانية ..، خاصة إذا عرفت أن أدنى درجاتها هو حديث النفس أو الحدْس وأعلاها وأشرفها هو الوحي …

• وهذه القوة المتخيلة لها جانبان ..، الأول خيال حسي أو مادي وهو ما يختص بالصناعات والاختراعات وأمثالها ، وهذه تستعين بقوى الحس المشترك لتحويل هذه الخيالات إلى ماديات موجودة ..، كالذي يريد أن يبني منزلا .. أما الجانب الثاني من قوى الخيال فهو جانب الصور المعنوية أو الصور العقلية ، وهذه هي التي أدنى درجاتها الحدْس وأعلاها الوحي كما قلنا ..، وبينهما يكون الإلهام ..

• وحديث النفس ببساطة هو الأفكار المتخيلة التي لم تقع أحداثها بعد ولكنها من باب التمني أو الخوف أو استجلاء بعض الحقائق .

• فالظن مثلا وهو من حديث النفس إنما هو تصورك لأمر غير يقيني تتصور أنه قد حدث أو تنتظر حدوثه ..، ولكنك غير متأكد من هذا الظن ..، أما إذا غلب احتمال عدم التأكد ففي هذه الحالة يسمى وهما ..، فالوهم أيضا درجة من حديث النفس أقل من الظن في المرتبة ، حيث إنه أقرب إلى عدم الواقعية …

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 95
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

النفس الإنسانية وقواها ( 5 من 10 )

” قوى التفكير أو التدبير “

• وهذه من أخطر القوى في النفس البشرية فهي المركز الذي يتعامل مع المعقولات واللامعقولات والمسببات والنتائج …، وهي مركز ” المنطق ” ..، ويتعامل مع الحس المشترك .. ومع الذاكرة ومع الخيال .. يأخذ ويعطي ..، وهو الذي يفرق بين الصواب والخطأ ..، وهو الذي يرجح الاحتمالات بعضها على بعض .

• قَدَّم الله تعالى في سورة ( آل عمران 190-191 ) للتفكر في خلق السموات والأرض وآيات الله تعالى أن يكون المتفكر من ذوي الألباب ..، أي من ذوي الفهم الصحيح والإدراك الكامل ..، ثم ثني سبحانه وتعالى بأن هذا الفهم الصحيح والتفكير المعتدل لا يتأتي إلا بالتزام ذكر الله تعالى في كل حالة من حالات العبد قائما وقاعدا ومستلقيا .. لأن هذا الذكر وسيلة إن لم يكن هو الوسيلة الوحيدة لتمام قوة التفكر والتدبر وتمام حسن الإدراك .

• واعلم أن حسن التدبير وكمال التفكير في الأمور يسمى ” حكمة ” ، وهي بعد النظر في العواقب ، والتبصر بالأسباب والنتائج ، وهي من أنوار الله تعالى وهبة منه .

 

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 94
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

النفس الإنسانية وقواها ( 4 من 10 )

” قوى الذاكرة أو الحفظ “

• وهي مستودع لكل ما يمر بالنفس من حوادث وخلافها ، وهي جزء هام من قوة التعلم .، فهي كالمكتبة التي بها المراجع المختلفة لكل حاسة ولكل معلومة .، فإذا فقدت النفس ذاكرتها نسيت كل ما تعلمته وما عرفته .، وفي هذه الذاكرة يوجد ترتيب أولويات .. فتحفظ المهم فالأقل أهمية .. وكذلك تنسى الأقل أهمية مع مرور الزمن .

• وهذه القوة أيضا لها حد اعتدال وقوة وضعف ..، ألم ترى إلى الإنسان إذا رد إلى أرذل العمر كيف يزداد نسيانه ، وصدق الله حيث يقول في سورة ( النحل – 70 ) : { … ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكي لا يعلم بعد علم شيئا …} .

• نعم تشيخ النفس وتضعف الذاكرة ، ويرجع من هو في أرذل العمر إلى مراحل الطفولة الأولى في الذاكرة ورقة الإحساس .

• وقوة الذاكرة يقابلها النسيان .، وكما أن الذاكرة نعمة من نعم الله تعالى على الإنسان ..، فكذلك النسيان من نعم الله تعالى ، ولولاه لظللنا العمر كله نبكي حبيبا فقدناه .

• وللنسيان أيضا شرط لكي يكون نعمة .. وهو حد الاعتدال ..، فلا هو دوام النسيان ولا عدم النسيان ..، ولكن خير الأمور الوسط .

 

 

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 93
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

النفس الإنسانية وقواها ( 3 من 10 )

” قوى النفس الإنسانية والمُدْرَكَةِ بالباطن ( الحس المشترك ) “

 

• الحس المشترك : سبق تعريفه بأنه تلك القوى التي تترجم الإحساس المادي للجسد إلى معان مفهومة ..وكذلك تترجم المعاني المجردة والمنطق الداخلي في النفس إلى إحساس كخوف أو حب ..

• فيترجم صور البصر وأصوات السمع لتعرضها علي خزينة الذاكرة وتقارنها بالمرئيات التي تعرفها بحيث تدرك النفس أن هذه الصورة لزيد من الناس وأن هذا الصوت هو صوت عمرو … ولكل حاسة خزانة خاصة بها .

• كما أن هذه القوة هي التي تحول إحساسك بالخطر المعنوي أو المنطقي إلى حركة هروب أو مجابهة .

• وهذا القوة قد تمرض .. وقد تقوى أو تضعف .. وقد تنعدم كذلك .. كما أنها ليست متساوية عند البشر ..، وقد يكون مرضها أو انعدامها لسبب عارض مؤقت .

• ولنضرب مثلا برجل عادي .. يرى ويسمع ..، فقد بصره فجأة .. فما هو السبب ؟

• قد يكون لمرض في عينيه .. أو الشبكية التي تنطبع عليها الصورة بها خلل .. وقد تكون أعصاب البصر في المخ لا توصل الصورة إليها ..، وهذه الاحتمالات تمثل أمراضا في الجسد وليس في النفس ..

• ولكن يحدث أن تكون العين ، والأعصاب ، ومراكز الرؤيا في المخ كلها سليمة ولكن الرجل لا يبصر !!! هنا يفسر الأطباء الحالة بأنها حالة نفسية ، فالجهاز البصري المادي سليم ، ولكن ترجمة النفس للصور هو المريض .. وتلك حالة نقابلها عند الخوف أو الحزن الشديد ، وتفسر بأنها حالة أو صدمة عصبية ..، ففي هذه الحالة تكون قوى الحس المشترك للنفس غير قادرة على ترجمة ما نقل إليها من المخ المادي .

• وقد تكون بعض الحالات المرضية للنفس مستمرة ..، كحالة المعتوه ..، فهو يرى الصور كما يراها السليم ولكنه لا يستطيع تمييزها .

 

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 91
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

” النفس الإنسانية وقواها ( 2 من 10 ) “

• إن النفس الإنسانية لها مُركَّب وظاهر على الإنسان تعيش به في الكون المادي وتتعامل به … هذا المركب هو النفس الحيوانية وصفاتها وخصائصها ( سبق تناولها ) ..، فظاهر النفس الناطقة لنا هو النفس الحيوانية ..،

• أما الباطن .. أقصد باطن النفس الإنسانية فهو متعدد ، أوَّلُهُ القلب وثانيه الروح وثالثه السر ورابعه سر السر وخامسه الخفي وسادسه الأخفى … ألا ترى أن لله تعالى يقول في سورة ( طه – 7 ) : { … يعلم السر وأخفى } ..

• وكل واحد من هذه المسميات أو الدرجات له عالم خاص يتعامل معه من عوالم الملكوت أو الغيب كما سبق الكلام عنه ، ولا يبقى لدينا إلا درجة واحدة منها تتعامل مع عالم الشهادة وعالم المحسوسات ، وهي درجة النفس الأمَّارة بالسوء ..، أما النفس التي تليها في الدرجة وهي النفس اللوامة أو درجة القلب إن شئت أن تقول فهي في هذه الحالة يكون ظاهرها إلى عالم الملك المادي ، وباطنها إلى عالم الملكوت الغيبي ..، لذلك فهي تستطيع بأسلوب خاص أن تتعامل مع العالمين بدرجات متفاوتة …

 

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 91
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

” النفس الإنسانية وقواها ( 1 من 10 )

• هي المخاطبة بالتكليف التعبدي في القرآن ..، وهي محل التوبيخ والتقريع ، وهي محل الإدراك والتعلم والتفكير والتدبر ..، وهي التي تكون نفسا أمارة بالسوء أو نفسا لوامة أو ملهمة أو راضية أو مرضية أو كاملة ..، صعودا وهبوطا في مستوى إدراكها وطاعتها لله تعالى وعبادته ومعرفتها جل شأنه …

• وهي التي يشار إليها مرة بالقلب .. ومرة باللُّبِ ومرة بالعقل ..، وكل هذه المسميات هي لها ، وكل مسمى هو خاص بها في درجة من درجاتها …

• فالكرسي مثلا مرة نطلق عليه كرسي ، وتارة خشبا ..، وأخرى نقول شجرة ، وحينا سيليلوز ..، والأصل واحد ، فالجوهر سيليلوز ، والوصف خشب ..، والإسم كرسي ..، والأصل شجرة .. وعلى هذا فيجب أن يطلق على كل موجود اسمه الخاص به الذي يحمل في معناه جوهره وصفاته …

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 89
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

عن آية ” الروح من أمر ربي “

  • أحب أن أشير إلى أن قول الله تعالى في سورة ( الإسراء – 85 ) : { ويسئلونك عن الروح ، قل الروح من أمر ربي … } ، ليس فيه منع من الحديث عنها ، خاصة إذا كان في الحديث سبيل إلى معرفة نفسك ومعرفة ربك وسبل الإيمان بالله تعالى .. ولكن اليهود كانوا قد سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ماهية الروح .. فكانت الإجابة أنها من أمر ربي .. لأن ما فيها من أسرار خفية لا تطيقها ذات البشري وعقله المحدود ..

 

  • وعلى العموم فقد كان المقصود بالسؤال في الآية الكريمة هو الروح الذي يقول الله عنه في سورة النبأ : { يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا } كما أورد بعض المفسرين .. وليست المقصودة الروح التي نتكلم عنها .. وقد كتب كثير من علماء المسلمين عن الروح مثل ابن القيم .. وأبو حامد الغزالي وابن سينا وغيرهم .. ، ولو كان الحديث عنها ممنوعا لما تكلموا عنها ، وهم أهل تقوى وورع إن شاء الله .

من كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 78
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter