وصــــــــلاةُ ربِّـــى والـســـــلامُ .:. عليكـمُ يـاابنَ “الحـــســيــنْ”

يـا مَـــــنْ تُحِــــبُّ ” محمــداً “

وَدَخَــلْـتَ حِــزْبَ الـعـاشقيــنْ

أبْشِرْ .. وقُــلْ : ياســــيـــدى

يــا نـُـــــورَ زيــنِ الـعــابـِـديـنْ

ما جئــــتُ أرجـوكمْ لِــدُنـيــا

عـِــــزُّهــــــــا .. ذُلُُّ دَفــيــــنْ

قــد جــئتُ يـا”جَــدِّى” إلـيـك

بـفَـــقْــــرِ مـحـتــاج حـــــزيــنْ

لَمَّـــا بـــدَا نــــورُ الـرســـولِ

أطـــاحَ بـالــقــــلـبِ الــرزيــنْ

قَدْ هـَــدَّهُ طــولُ الســـهـــادِ

فَـبَـــاتَ فــى هـَـمِّ سـجــيـــنْ

يرجو وصَــــالاً للحبــــــيــبِ

وَنــظــــرةً مــنــه بِـــعـَــيـــــنْ

خـُذْنِى إليه .. فِـــداكَ أُمِّــى

والأقــــــــــارب والـبــنــيـــــنْ

روحـى فِداه .. جـــزاك رَبِّى

خــيــــر مـا يَـجـزِى الـمعـــينْ


هَــذِى يَــدِى .. فـامْـدُدْ يَدَا

عُلْيا … بِفَضْلِ المحــــــسنينْ

هذا رجـائى فـيـكَ … فامْــنُـ

ـــن يـابْـنَ ” خَـيْـرِ العارفيــنْ”

وصــلاةُ ربِّـــى والـســــلامُ

عليكمُ ياابنَ “الحـــســيــنْ”


مقتطفة من قصيدة ” الزينيــة ” – ديوان ” الطليق ” – عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

مجلس الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم – مجلس مسجد السيدة نفيسة رضى الله عنها –

بإذن اللـه على إذاعة حب النبي صلي الله عليه وسلم الليلة مجلس الصلاة على رسول اللـه صلى اللـه عليه وسلم

بعد أذان عشاء القاهرة ، سنقرأ الثلاث حضرات الأول ثم سنبدأ الرابعة من أولها و حتى صفحة 75 ” صلاة حراء

الموقع : www.alabd.com

رقم الملف على الموقع : H1

للمتابعة عبر الانترنت الدخول على إذاعة ” حب النبى ” : attention.fm ثم أضغط ” HOB AL NABI”

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

يا ابـــــنَ الـكــرامِ الأكرمـيـــنْ .:. يا نــورَ ” زَيْــنِ العـابــِــدينْ “

يا ابـــــنَ الـكــرامِ الأكــرمـيـــنْ

يـــا نــورَ ” زَيْــنِ العـابــِــدينْ “

يا نَسْــــــــلَ خَيـْر الخـــــــلــقِ

فَــخْـــرِ الانـبـيــا والمرسلينْ

نـــــورُ الـــنبــــــــوَّةِ فيـــــــكمُ

قد شَـعَّ منْ “طــــــه الأميـنْ”

صَــــــــلَّى الإلـــــه عـــليــــكمُ

قـَـبْــلَ الخــلائـقِ أجـمـعـيـنْ

مِنِّـــــى الـــســــلامُ علـيـــــكمُ

وســـلامُ ربِّ الـعـــالــمــيـــنْ


يـــــا جَـــــدَّ كــلِّ مُنَــــــــسَّبٍ

للسـبـطِ مولانا ” الحـسـيـنْ “

أنـــتــــمْ كُـنـــوز الـلــــــهِ فى

الأكــوانِ مـِــنْ دنـيـــا ودِيــنْ

أنـــتـــمْ حــيــــاة الـــــــــروحِ

يـا “جَدِّى”..وأمـنُ الخائفيــنْ

يُـــسْـــــراكَ تُــغْـــدقُ بالنَــوا

لِ وبـحْـرُ جُـــودِك بالـيـمـيــنْ

كالـــغَيْثِ … بل كالبحرِ فـيــهِ

الــدُرُّ فـى قــــــاعٍ مَــكــيــنْ

مـــا قـُـــلْتَ ” لا ” أبـــــــــداً

لِـسَــائِـلِــكُـمْ ولا للـطـالـبـيـنْ

فاجــْبُرْ رجـــائى ســـــيــدى

فـيـكمْ .. وَقَـصْــدَ الـزائـــريـنْ

مقتطفة من قصيدة ” الزينيــة ” – ديوان ” الطليق ” – عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

فـيكَ أذوبُ .. وَ منـكَ أعـيشُ .:. بـنـظـرَةِ روحِـكَ لمَّـا تَـنـْـظُـرْ

جَدِّى “..كَمْ شـَرَّفْتَ فــؤادى

حـيثُ أراكَ بـنــورِكَ تـَحْـضُــرْ

لـيـلَـــةُ قَـدْرِى حـيــــنَ أراكَ

وَ لَسْـتُ لِـغَيْرِكَ أَبَـــداً أنـْظُـرْ

لا دُنــيـــَــاى وَ لا أُخـــــراى

سـواكَ لـقـلْبٍ بكَ يـتـفـطَّـــرْ

كُلُّ حـيــاتى مِـنــكَ أراهــــا

كالأنـهـارِ بــِـمــَــاءِ الأَبـْـحُــــرْ

فـيكَ أذوبُ .. وَ منـكَ أعـيشُ

بـنـظـرَةِ روحِـكَ لمَّـا تَـنـْـظُـرْ

كلّ جَـمـــــالِ الـلــــَّـــه أراه

وَ كــلُّ كمـالٍ فيـــكَ تــَـصَـوَّرْ

جـنـَّـةُ عَـدْنٍ .. وَ الـفِـرْدَوْسُ

وَ كــلُّ نـعـيــمِ اللــهِ الأكـبــَـرْ

يـوْم لـقــائـك .. حـيـنَ أراك

بــِـبَــسـْـمَـةِ حُـبٍّ لا يـتـَـكَـدَّرْ

كلّ عُروجى فـيك .. وَ فـيـكَ

اللَّوْحُ .. وَ قَلمُ اللَّــهِ يُـسَـطِّـرْ

بلْ وَ الطـورُ .. وَ نورُ القُدْسِ

وَ سِدْرَةُ عَرْشٍ .. فى “المُدَّثـِّرْ”

فـَـالأرواحُ بــِكُمْ قِـبْــلَــتــُهَــا

إنْ بالـرُّوحِ الـعَــقْـلُ يـُفـكِّـــرْ

صَـلَّى اللـهُ عـلـيـْكَ تـَـعـَالَى

أعْـلَى مـا صَـلَّى وَ الأطْــهَــرْ

مقتطفة من قصيدة ” الحسين ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

أحب_محمدا

لم يبق إلا طيب أنفاس لكم

أحيا بها فى روعة استنشاق

من قصيدة المحراب .. شعر عبداللـه/ صلاح الدين القوصى رضى اللـه عنه

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

منك النورُ .. و فيك الحبُّ .:. و كـلُّ صِـفاتِك فـينا تُخْفِى

يا ذاتًـــا .. جَــلَّ عن الوصْفِ

يـا نـُـورًا .. يـبـدو باللـطْـفِ

قـد عَـــزَّ ثـنــاؤك .. يــا ربى

عن وصــفِ بـيـانٍ بالـحـرفِ

يا قُـدْسًـا .. يـعـلو فى طُهْـرٍ

و جـــلالَكَ .. أبدًا لا تُخْفِــى

مهما الخلْقُ تناهوا ..حَمْدًا

مـا شُـكْـرٌ لـجـلالِـك يَكْــفِى

مـا عَـرَفـوك..فمـا قَـدَروك..

و لو بعضًا..من أَلْـفِ الألـفِ

جَلَّ جلالـك.. فى عليائــك

عن عينٍ .. أو لـمحةِ طَرْفِ


كـلُّ صـفاتـك .. فيـنا تـبـدو

إحسـانًا .. و بـِعَدلِ الصرْفِ

منك النـورُ .. و فيك الحبُّ

و كـلُّ صِـفاتِك فـينا تُخْفِى

أنــوارًا فى ذاتِ الـخَـلــق

بـهمْ تَسْرِى سَرَيان الـطيفِ

لستَ تَرَى بالعينِ .. و لكن

لـمـَّا ربُّـك قـلـبَـك يَـشْـفِـى

مِـن دنياك .. و مِن أخـراك

و كلَّ سِوىً لفؤادك يَكفِى

حـيـنئـذٍ .. ســتراه بـقـلـبٍ

لـمَّـا الـكونُ يـروح بِـنَسْـفِ

يَـبْقى اللـهُ .. و ليس سواه

تراه بأرضٍ!! أو بالسـقـفِ!!

كـلُّ الكـون .. توحَّــد فيــه

و كـلَّ الـغير..فـؤادُك يَنْفـى

مقتطفة من قصيدة ( العُـرُوج “المَراتِبْ” ) – ديوان ” العريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

مجلس الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم – مجلس سيدنا الحسين رضى الله عنه –

بإذن اللـه على إذاعة حب النبي صلي الله عليه وسلم الليلة مجلس الصلاة على رسول اللـه صلى اللـه عليه وسلم

بعد أذان عشاء القاهرة ، سنقرأ الثلاث حضرات الأول ثم سنبدأ الرابعة من صفحة ٢٠٠ حتى آخر أحب محمدا

الموقع : www.alabd.com

رقم الملف على الموقع : H7

للمتابعة عبر الانترنت الدخول على إذاعة ” حب النبى ” : attention.fm ثم أختار “HOB AL NABI”

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

فاقْبَلْ..عليك اللـه صَلَّى ما أنا .:. قَلَمى..يُسَطِّر منك..فى أوراقى

صَلَّى عليك اللـهُ يا مولاى..من

قُدْسِ الطهورِ إليــك بالأشواقِ

أَسْمَى صلاةٍ..من جـلالِ إلاهنا..

و كمالِه .. لحـبيـبه المـصـداقِ

من نورِ ذاتِ اللـهِ..خالصـةً لكمْ

و لِنورِ ذاتــك..مُنْتَهى الإشراقِ

وَ تـُـسَـرُّ يـا مولاى مِـنَّا راضـيا..

بالحبِّ..والتحنــانِ..والإشفاقِ

فاقْبَلْ..عليك اللـه صَلَّى ما أنا

قَلَمى..يُسَطِّر منك..فى أوراقى

صلَّى عليك اللـه .. يا مولاى ما

دامَتْ صِفــاتُ الواحــدِ الخلاقِ

مقتطفة من ( تقديم ” كَشْفُ الغِطاء ” ) – ديوان ” العريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

حديث الأربعاء على إذاعة حب النبي ﷺ

الليلة بعد أذان عشاء القاهرة، نستمع سوياً على إذاعة حب النبي صلي اللـه عليه وسلم إلى مقتطفات من حديث الأربعاء لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي رضي اللـه عنه

للدخول على الإذاعة اضغط على الرابط: attention.fm ثم أضغط ” HOB AL NABI “

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

أطْـلِـقْ بحـقِّ اللـهِ روحى فـيــكُـمُ .:. مِنـْكَ العـطـا .. فأفيـضُ بالإنـفـاقِ

يـَا نُـورَ عَـرْشِ اللَّــهِ .. إنـِّى لائـِــذٌ

برِحـَابِ بابـِـكَ .. مُعْـلِـنــاً إمـْـلاقى

يا سَـيـِّدى أنا لَسْـتُ أحيـا لَحْـظـةً

إلاَّ بـروحِـكَ أيْـنـَـعَــتْ أعْـمـــَـاقى

يا سـيِّدى أنا لسْـتُ أرْجو وَصْلَكُم !!

فَـالوَصْلُ يَـأْتى بَـعْـدَ مُــرِّ فِــــــرَاقِ

كـيـفَ الوِصَـالُ .. وَ أنـتَ لِى فـلَـكٌ بـهِ

روحى تدُورُ .. فتلـتقى وَ تُلاقـــى !!

أقْـسَـمْتُ أنـِّى بـِضْعةٌ مِنْ سِرِّكُمْ !!

بَــلْ بـيْنَ نـعْـلِـكَ سيِّدى وَ السَّاقِ

أرجو الفَـنـَا فى برزخٍ منْ نــورِكُم

وَ يكـونُ فيهِ مـقـعَـدى وَ مَـــسـاقى

و الـلــــهِ لا لُــبٌّ وَ لا لِى مُــهْـجَــةٌ

وَ العـقْـلُ أوْدَى بى إلَى الإغْــرَاقِ

فـأنـا الغـريـقُ .. وَ ساعة أنـا طائِــرٌ

مِـنْ بـعـدِهـا أمْـشِى بغيـْـرِ فـَـواقِ

لمْ أدْرِ كيـفَ وَ لا مَـتى أوْ أيْـنَ مــا

أبصرتُ مِنْ شأنى ..علَى الإطلاقِ

أنا أشتكى دَوْماً مِنَ الطينِ الــذى

سَجَنَ الفُؤادَ وَ ضاقَ مِنـْهُ خناقى

سِجْنٌ لنا الدُّنيا .. وَ جِسْمى قَدْ بَدَا

سِجْناً .. بهِ جُـبٌّ .. وَ ضِيقُ زُقـاقِ

أطْـلِـقْ بحـقِّ اللـهِ روحى فـيــكُـمُ

مِنـْكَ العـطـا .. فأفيـضُ بالإنـفـاقِ

أنفـاسُـكُمْ عِـندى ..تدورُ بأضْلُـعى

فَـأروحُ فى حَـالٍ بــِـهِ اسْـتِـغْرَاقى

فى نورِ تـيـهِ ” مُحمدٍ ” أنـا دائِــرٌ

أُمْـسـى وَ أُصْبـِحُ أسْتـقى وَ أُسَاقى

نُورٌ يَـدُورُ معَ الجوارِحِ فى الدِّمـَا

فَـأقولُ:أيـْنَ أنـــَـا مِنَ العُـشَّـــاقِ!!

قَـدْ أحـرَقَــتْ أنـْـوارُكم كُـلِّــيَّـتـى

فذهِلْتُ عن كُـلِّى ..فَـهَلْ لِى باقى !!

أنا لسْـتُ مُشْـتاقاً !! وَ كيْفَ أكونُهُ!!

وَ القُـوتُ عِـندى قُبْلَتى ..و عَنَاقى

أنابالحبيبِ .. وَ فى الحبيبِ إقامَتى

وَ حبيـبُ روحى مَسكنى وَ رِوَاقى

أنـَا لَــمْ أعُـدْ أبـَداً أنــا .. وَ “مُحَمَّدٌ”

ذاتى وَ كُلِّى .. بلْ وَ حَوْلَ نِطاقى

مَـــا عَــادَ لى إلا بُــكـاءُ مـحــبـــَّـةٍ

مـنـها يـسـيل الدمع مِـلْى ءَ مَــآقى

لم أدْرِ كيْــفَ .. وَ لا لماذا دمعـتى

فوْقَ الخُدودِ تسيلُ مِنْ أحْداقى !!

قالوا : لماذا الدَّمْعُ ؟؟ .. قلتُ:سجِيَّةٌ

فى الطبعِ.. قدْ سالتْ به أعماقى

كُـلِّـى دمـوعٌ .. لَوْ عَـلَوْتَ لِـسِــرِّنـا

لَـفَـهِمْتَ كـيفَ مراحِـم الإشـفـاقِ

فالـدَّمْـعُ فيهِ عبـودَةٌ .. وَ مَـهــابــَـةٌ

وَ كـتــابُ ربـِّى قوْلُــــهُ مِـصْــدَاقى


مقتطفة من قصيدة ” المحراب ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter