هـذا عُـلُـوُّ ” محمدٍ “.. بالـحـقِّ فـــــى  أعـــــلــــــى  مــــــقــــــــامْ

هو..فى السماءِ..وفوق أرضٍ..

بَــــلْ .. و جــنَّـــاتِ الــكـــرامْ !!

يَـسْـرِى ” الـبــراقُ “.. بـه كَـنـورٍ

شَـعَّ .. فى ” البيتِ الحَـرامْ “..

حتى..يَحُطُّ بِمَسْـجِدِ”الأقْصَى”..

وَ شَـــــــــــرَّفَ أرضَ شــــــــــامْ ..

و اصْـطَـفَّ .. كلُّ ” الأنبيـاء “..

جـمـيـعُـهـم .. و هو ” الإمامْ “..

هـــو .. ســــيــدُ الأكــوانِ .. حـتى

الأنـبــيــــا .. خـــيــــــرِ الأنـــــــامْ

يَـسْـمُــو .. وَ يَــصْــعـَـدُ لِـلْـسَـمـا ..

يُــلْــقِـى الـتــحــيـةَ .. و الـســلامْ

” جـبـريــلُ ” خـادمُــه ..و كــلُّ

” المَـلْكِ “.. فى أحْـلَى نـظـامْ

حــتــى .. تَــوَقَّـــفَ .. قــائــــلا :

كــــــلٌّ .. لـــــه مِـــنَّــا مــقــــامْ !!

هـذا .. ” رســولَ اللـــهِ “.. قَــدْ

رُك .. سِـرّ ْ .. إلى أَقْصَى الأمـامْ

أنا .. لـو تَـقَـدَّمْـتُ احْـتَـرَقْـتُ ..

و إنَّـــمــــا .. أنـــــت الإمـــــــــامْ

فى روحِك العُـظْـمَـى.. الـقَــدَا

ســــــــــةَ رََبُّــنــــــا .. فــيــكــمْ أقـــامْ

هيا .. اخْتَرِقْ حُجُـباً لـقُـدْسٍ ..

أنــتَ .. وحـْــــدَك فــيـــه قـــــامْ 

هـذا عُـلُـوُّ ” محمدٍ “.. بالـحـقِّ

فـــــى  أعـــــلــــــى  مــــــقــــــــامْ

نـُـــوَران .. ” نـــــورُ الــقُــدْسِ “

أصبح فى ” محمَّدِنـا “.. وِسـامْ

” مــشــكــاةُ ” نــــورٍ .. قــــالــهــا

الـرحـمـنُ .. فـى خـيـرِ الـكـلامْ

صــارَ ” المـحمدُ “.. نــورُه فـى

الــكـون .. أو بَــــدْرُ الــتـَـــمَـــامْ

فــيـــه الــهـــدايــــةُ .. بــالـــقـــضــــاءِ ..

وَ رَبُّـــــنـَـــا .. مــنــه احــْـتـِــكــامْ

مقتطفة من قصيدة “الإسْرا” – ديوان “الوَفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

مَنْ ذَاقَ نُورَك ..لايَرْضَى لَهُ بَدَلاً

سمعوا النِدَا يوما : ” ألستُ بربكمْ ”

قالوا : “بلى ” .. حُبُّا والنورُ مُقْتَرِنُ

” لبيكَ “.. قالوا لكمْ قلباً وأفئدةً

خاب الهوى والنفسُ والشيطانُ والوثَنُ

وكمالِكُم .. وجمالِكُم .. قَسَمًا بِعِزَّةِ ربِّنا

ما غيرُ وجهكَ إِلا الزيْفُ .. والعَفَنُ

أنت الجمال .. وَمَنْ قد فَاتَه ذَوْقاً

هذا الكمالُ أتاه الزيْغُ والعَطَنُ

نحن العبيدُ لنورِ وَجهكَ .. كلُّ مَنْ

يَنْسى جلالَكَ كابَدَ عَيْشَهُ الحزَنُ

مَنْ ذَاقَ نُورَك ..لايَرْضَى لَهُ بَدَلاً

والنورُ سِرُّكَ وهو الفضلُ والمِنَنُ !!

أَفْنَيْتَنَا فيك قبل الخلْقِ مِنْ زمنٍ

فَإليك أَحْرَمَ رُوحُُ حَدَّهُ البدنُ

ما نرتجى إلاّك .. أنت نعيمُنا

كُلُّ السِوىَ إلاّك لا يُرْجَى ويؤتَمَنُ

*****

مقتطفة من قصيدة ” الأحوال ” – ديوان ” الوفيق ” شعر سيدى عبد الله / / صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

فى حُبِّ مَولاهمْ .. تراهمْ سُجَّداً

وإذاَ بقومٍ ذاهلون !! فقلتُ : مَنْ

قيل : الذين بنورِ الله قد فُتِنُوا

فى حُبِّ مَولاهمْ .. تراهمْ سُجَّداً

لا سِرُّهُمْ يبدو للخلقِ .. أو عَلَنُ

طارتْ عُقُولُهمُ .. فأشرقَتْ النُهَى

بالنورِ .. ما خافوا أَبَداً ولا جَبُنوا

هُمْ كالسكارى .. وخمرُ الله يالُكَعًا !!

ما الغَوْلُ فيها .. ولا نَزْفُُ .. ولا فِتَنُ

نُورُُ على نُورٍ .. واللهُ يسقِيهمْ

آهٍ لو انتبهوا حقَّا .. ولو فَطِنوا

ساقٍ يدورُ بكاساتِ الطِلا سَحَراً

حتى الشروق … فَمَا كَلُّوا .. ولا وَهَنوا

طَاشَتْ عُقولُهمُ .. فاشْتَطَّ قولُهمُ

لو يعلمون مَن الساقى .. لَفِيهِ فَنوا !!

بحرُُ عميقُُ … بشطٍ ليس يدركه

عقلُُ .. تهيمُ على أمواجه السفنُ

غَرْقَى همُ فيه .. والموجُ يعلوهمْ

طَوْراً ..وطَوْراً تراهمْ فوقه سكنوا

والكلُّ مبهوتُُ .. فَرِحُُ بما فِيهِ

فِى نِصْفِ وَعْيِهمُ .. يغشاهمْ الشَجَنُ

*****

مقتطفة من قصيدة ” الأحوال ” – ديوان ” الرفيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

هــذا ” الــمــحــمــدُ “.. نـــورُه مِـــنْ نـــورِ .. مــولانـــا الــســلامْ

أمَّــا .. إذا جِـئـْتَ الـــرســول ..

و كــنــتَ حَـــقَّ مَـــنْ اســتــقـامْ

أكـرِمْ .. و أَنـْعِمْ .. قد رَبِحْتَ ..

وَ صِــــرْتَ فـــى أعــلــى مــقـــامْ

هــذا ” الــمــحــمــدُ “.. نـــورُه

مِـــنْ نـــورِ .. مــولانـــا الــســلامْ

فـيــه الـسـكــيــنـةُ .. و الـكـمـالُ ..

مــع الــجــمــالِ .. مــع الــهــيــامْ ..

يــعـطــيـك مِــنْ كَـنـْـزِ الـعَـطَـا ..

نــــوراً .. و أســـراراً .. عِـــظــــامْ

و إذاَ اقــتــــربـــتَ .. تـَــرىَ بــه

الــروحَ الـعــظــيـمَ .. عـلـيـه قـامْ

لمْ تَـدْرِ .. هَلْ مِنْ لَحْمِ تُـرْبٍ !!

أمْ .. مــن الــنــورِ .. الـعـظـامْ !!

أمْ .. كُـــــلُّــــه نــــــور ٌ.. بــِـــــــلاَ

ظِـــلٍّ .. و  بـعــضٌ مِـنْ رُكـامْ !!

مــثـــلَ الــســحــابِ .. يَـــمُـــرُّ لا

تـَــدْرِيـــه .. أو مَــلَـكٌ هــمـامْ !!

نــورٌ .. يَـــشِـــعُّ بــِـــوَجْــــهِــــه ..

فَـيُــضِـيـئ فى سُـدُفِ الظلامْ !!

وَ يَــرَى .. بــِـعَــيْــنـَــيْ رأسِـــه ..

مِـنْ خَــلْــفِــه !! أو مِــنْ أمــامْ !!

وَ تـَـشُــمُّ .. مِــنْ ” عَــرَقٍ ” لـه ..

طِيـباً .. يـفـوحُ عـلـى الـدوامْ !!

فـى كــلِّ حــالٍ .. لــو يَـسـيـرُ ..

و لــو يـــقـــومْ .. و لــو يــنـــامْ !!

” جِـبـريـلُ ” صاحِـبُـه .. يـرافـق

روحَـــــــــه .. أَنَّـــــى أقــــــــــــامْ

” الـروحُ “.. فيـه .. و لم يَـزَلْ ..

بـالــروح .. فــى أعــلــى مــقــامْ

ما بين ” أَمْلاكٍ “.. و ” جِـنٍّ “..

أو و ” إنـْـــسٍ ” فــــى زحـــــــامْ

*******

مقتطفة من قصيدة “الإسْرا” – ديوان “الوَفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

نَفَسٌ سَرَى فيهمْ .. فصاروا سُجَّدا

بِاسْمِ الذى كونُه بالحقِّ مُتزِنُ

مِنهُ الكلامُ .. وإنِّى عبدُه اللسِنُ

أشدو بآياتِ المولَى العظيمِ بِنَا

والطيرُ يشدو إذَا ما راقَهُ الفَنَنُ

لَمَّا رأيتُ خُيوطَ النور ساريةً

فى القلبِ .. قلتُ : أتى الإحسانُ والمِنَنُ

فوقفتُ أشدو بذِكْرِ الله منتشِيًا

يا صاحبَ الحالِ .. هذا قولُ مَنْ أُذِنُوا

*****

كُلِّى لِكُلِّكَ مبذولُُ ومُرْتَهَنُ

يَا مُنْيَةَ الروحِ..فيك الظعْنُ والسكنُ

أنت العلىُّ .. القاهِرُ .. القُدوسُ … وال

عبدُ الفقير بِطِينِ الأرض مُمْتَهَنُ

لولاك ما كانت الأكوان .. بلْ ما

كان ماضٍ .. ولا آتٍ .. ولا زمنُ

قُدْسٌ سَرى بالنفخِ منك.. فَسَبَّحَتْ

كُلُّ الخلائق .. لولاه لَمَا اتزَنُوا

نَفَسٌ سَرَى فيهمْ .. فصاروا سُجَّدا

حُبًّا .. وكَرْهًا تراه العينُ والفِطَنُ

 

مقطتفة من قصيدة ” الأحوال ” – ديوان ” الرفيق ” –  شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

اللــــــهُ وِجْـــهَــــتـُــــــهُ .. و حُــــــبُّ رســــــولِـــــه .. أَصْــــلُ الـــســـلامْ

الــفِـــعـْــلُ .. فِــعْــلُ اللـــهِ .. و هـو

صِــفَـاتـُـه الـفَـعَّـالُ .. قَـهَّـارُ العِـظامْ

مــا عــنــد ربـى .. فِــعـْــلُ ســوءٍ ..

غــــيـــــرَ  نِــــيَّـــــاتِ  الـلـــــئـــــامْ  !!

الـــقَــــتـْــــلُ .. قَـــتـْـــلٌ  كُــــلُّــــه ..

فـى الـحَـرْبِ نـَـحْــسَــبُــه وســامْ !!

أمَّــــا بــِـــظُـــلْـــمٍ .. كــــــان شَـــــــرَّ

الـــفَــعْــلِ فى حُــكْــمِ الـحــرامْ !!

و” الجِـيـفَـةُ الـنـتـنـاءُ “.. تَـكْـرَهُهَـا

و لكنْ..للوحوشِ..هى الطعامْ!!

فــافــهـــمْ لِــحِــكـــمــةِ خـــالـــقٍ ..

و افـــهـــمْ .. لأســـــــرارِ الــنــظـــامْ

إنَّ الـــحــــرامَ .. بــِــقَــلْــبــِــكــمْ ..

وَ حَــــلَالُــــه .. قــلـــبُ الــكِــرامْ

و ” الـقَـلْـبُ “.. بين الـنـور و الــ

ــظـلــمـاتِ .. فى شَــرِّ احـتـدامْ

و ” الـصـدرُ “.. مـعـركـةٌ .. و فـاز

مَـــنْ اســتـــقــام إلــى الأمـــــامْ

اللــــــهُ وِجْـــهَــــتـُــــــهُ .. و حُــــــبُّ

رســــــولِـــــه .. أَصْــــلُ الـــســـلامْ

نورُ الرسولِ .. ” المصطفىَ “..

الهادىِ .. لِنمْـشِى فى الـزِحـامْ

و اللـــــهُ .. يـــغــفـــرُ مـــــا يَــشـَـــا

و العـفـوُ .. مِــنْ شِــيَــمِ الـكــرامْ

 

مقتطفة من قصيدة “الإسْرا” – ديوان “الوَفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

اللــــــهُ .. لــــيـــس كَــمِــــثـْـــلِـــــه شـــيــــئٌ يُــحَــــاطُ .. و لا يُـــــــرامْ

النورُ .. و الظـلـماتُ .. ضِــدَّان ..

و فـــــى  أَقــْــــسَـــــى  خِـــــصــــــامْ

”  إبـــلــــيــــسُ  “.. يــــعــــرِفُ  رَبَّــــــــه !!

وَ  مُـــكَــــــلَّــــــفٌ .. فـــــيـــــم أقــــــــــامْ !!

و بــِــــعِـــــــزَّةِ اللـــــــــهِ  ..  اسْــــتـَـــحَــــــلَّ

غـــوايـــةَ الــبَـــشـَـــــرِ .. الـلــــئـــــامْ

و اللــــــــهُ .. أرْجَـــــــأَه .. لـــيـــــومِ

حــســـابــِـــــهِ .. يــــــومِ الــــزحـــامْ

و بـنــورِ ” أحــمــدِنــــا “.. عــلـيــمٌ

بــــــل .. وَ يَــــــدْرِى بـــالــمـــقـــامْ

*******
بـــلْ .. إنَّ ” آدمَ “.. مـــا عَــصَــى

إلا .. لـــيـــخــــــرج لـلأنــــــــــــامْ !!

لَــوْ ظَــلَّ فى الجَـنـَّـاتِ ” آدمُ “..

كــــيــــف دنــيـــــانــــــا تـُـــقـــــامْ !!

لا تَــحْـسَــبَــنَّ الأمــرَ مَــعْــصِــيَّــةً ..

وَ خَــــرْقـــــاً للأوامـــرِ .. و الـنـظـامْ

و اللــــهُ .. حِــكْــمَـــتـُــه عَــلَـــتْ ..

كـلَّ الــعــقــولِ .. عــلـى الـــدوامْ

و اللـــهُ .. لا يُــعْــصَـى .. و كــيــف

و قــَـــهـــْــــرُه اســتــعــلــى .. و قـــامْ !!

و جــــنـــــودُه .. فــــى الـــكــــونِ .. لا

تـُـحْـصَـى .. و كـلٌّ فـى انـتــظــامْ

حــتـى الــعُــصَـــاة .. فــهــمْ بــأمــرِ

اللـــــــــهِ .. يَــــلْــــقَــــوْن الـــمـــلامْ

لا تـَـسْــأَلـــَنَّ .. لِــمَ !! و كــيـــفَ !!

فــكـلُّ عَــقْــلِ الـخَـلْــقِ .. عــامْ !!

لا يــفــهـــمـــون ســوى الـدنـيــا ..

و دنـيـاهـم حـطـامٌ .. فى حُـطـامْ

و اللــــــهُ .. لــــيـــس كَــمِــــثـْـــلِـــــه

شـــيــــئٌ يُــحَــــاطُ .. و لا يُـــــــرامْ

مقتطفة من قصيدة “الإسْرا” – ديوان “الوَفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

” معجزات النبي وبركته صلى الله عليه وسلم ( 3 من 3 ) “

• والله تعالى قد أحيا الطير والموتى لسيدنا إبراهيم وسيدنا عيسى عليهما .. وقد كلمت الشاة المسمومة المطهية رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال عليه الصلاة والسلام : إن هذه الشاة المسمومة لتنبئني أنها مسمومة ” ..

• وفجر الله تعالى لموسى الصخر فانفجرت اثنتا عشرة عينا لسقيا بني إسرائيل .. وتفجر الماء من بين أصابعه الشريفة صلى الله عليه وسلم في يوم الحديبية حتى شرب القوم كلهم وقضوا أربهم وكانوا أكثر من ألف وبضع مئات ..

• وألان الله الحديد لسيدنا داود .. وسبح الحصى في كف محمد صلى الله عليه وسلم ..

• وعلم سليمان لغة الطير والنمل .. وعلم محمدا لغة الجماد والوحوش والحيوان .. فكلم جبل أحد وكلم الناقة .. وكلم الضب .. وكلم الذئب .. وكلم الشجرة ..

• وأخرج الله الناقة لصالح وقومه .. وانشق له القمر في مكة فكان كل نصف منه على جبل .. وأخر الله مغيب الشمس صبيحة ليلة الإسراء حتى وصلت القافلة التي رآها في الطريق إلى مكة فأخبر بأنها سوف تصل قبل المغيب ..

• وعندما كسر سيف عكاشة بن محصن في غزوة بدر ناوله صلى الله عليه وسلم عرجون نخل ( جريدة ) فصارت سيفا باترا وسماه ” العون ” وظل يحارب به طول عمره .

• وشرب أهل الصفة وهم أكثر من سبعين رجلا من إناء واحد من اللبن ثم شرب أبو هريرة وشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم .. والإنماء كما هو ..

• وأكل المهاجرون يوم الخندق من مدي شعير في كفة صلى الله عليه وسلم وهم أكثر من ثلاثمائة ..

• ورجمت الشياطين التي كانت تسترق السمع في السموات بالشهب عند بعثته فلم تعد تقعد منها مقاعد للسمع ..

• وأوتى من الجمال صلى الله عليه وسلم فوق جمال يوسف .. وكلل بالمهابة والجلال فلم يفتتن به أحد ..

• وكان صلى الله عليه وسلم يرى من خلفه كما كان يرى من أمامه ويقول لأصحابه استقيموا في الصلاة فإني أراكم من خلفي ..

• وكان صلى الله عليه وسلم يسمع عذاب أهل القبور وينبئ عن حالهم ويستغفر لهم ويطلب لهم الرحمة ..

للاستزادة : باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 218
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

يا سِرَّ سِرِّ الحى .. أنت الباقى

باسْمِ الذى قدسُه بالنور إشراقى

باسْمِ الذى نوره بَحْرى و إغراقى

باسْمِ الذى طُهْره غُسْلى ومغتَسلى

باسْمِ الذى عينُه مرآةُ آفاقى

أقسمتُ بالقرآن واللوحِ العلىِّ

وببيتهِ المعمور بالأرزاقِ

و السدرةِ العليا .. وبيت المنتهى

فيها و نور الطمْسِ بين مآقى

وبصيرتى .. والعقلِ منى والنُهى

والقلب فى صدرى .. و كيف أُلاقى

والروحِ .. والنفسِ الزكيةِ .. والتُقى

والكون فى جسمى .. و سِرِّ مذاقى

وجلالِ وجهك سيدى.. وجماله

يا كعبتى .. و صفا الفؤاد الساقى

ما فى الوجود سواك يا عين البقا

يا سِرَّ سِرِّ الحى .. أنت الباقى

كل الوجود سواك زيفٌ خادعٌ

إنْ شئتَ راح بقدرة الخلاَّقِ

شهدتْ لكمْ كل العوالم أنكمْ

فردٌ عوالمُهُ تدور سواقى

مَا ثَمَّ إلا أنت فى كلِّ الورى

و الخَلْق من صفة العظيم الباقى

وَلأَينَما ولَّيْتُ أنظر وجْهكمْ

ولَثَمَّ وجهُ القاهر الرزاقِ

 

مقتطفة من قصيدة ” الرفيق ” – ديوان ” الرفيق ” لسيدى عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

سَجَدتُ لنورِ ذاتِكَ فانتشِلْنى

سَجَدتُ لنورِ ذاتِكَ فانتشِلْنى

لذاتِكَ لَيسَ يَحضُرُنَا وسيطُ

سِوَى “المحبوبِ” منك ..حياة روحى

وَمَنْ  بالسرِّ  مؤتَمَنٌ  منوطُ

و صلِّ  عليه  ياربِّى  صلاةً

بها  يتشرف  اللوحُ  المحيطُ

 

مقتطفة من قصيدة ” الفردانية ” –  ديوان ” العتيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter