” معجزات النبي وبركته صلى الله عليه وسلم ( 3 من 3 ) “

• والله تعالى قد أحيا الطير والموتى لسيدنا إبراهيم وسيدنا عيسى عليهما .. وقد كلمت الشاة المسمومة المطهية رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال عليه الصلاة والسلام : إن هذه الشاة المسمومة لتنبئني أنها مسمومة ” ..

• وفجر الله تعالى لموسى الصخر فانفجرت اثنتا عشرة عينا لسقيا بني إسرائيل .. وتفجر الماء من بين أصابعه الشريفة صلى الله عليه وسلم في يوم الحديبية حتى شرب القوم كلهم وقضوا أربهم وكانوا أكثر من ألف وبضع مئات ..

• وألان الله الحديد لسيدنا داود .. وسبح الحصى في كف محمد صلى الله عليه وسلم ..

• وعلم سليمان لغة الطير والنمل .. وعلم محمدا لغة الجماد والوحوش والحيوان .. فكلم جبل أحد وكلم الناقة .. وكلم الضب .. وكلم الذئب .. وكلم الشجرة ..

• وأخرج الله الناقة لصالح وقومه .. وانشق له القمر في مكة فكان كل نصف منه على جبل .. وأخر الله مغيب الشمس صبيحة ليلة الإسراء حتى وصلت القافلة التي رآها في الطريق إلى مكة فأخبر بأنها سوف تصل قبل المغيب ..

• وعندما كسر سيف عكاشة بن محصن في غزوة بدر ناوله صلى الله عليه وسلم عرجون نخل ( جريدة ) فصارت سيفا باترا وسماه ” العون ” وظل يحارب به طول عمره .

• وشرب أهل الصفة وهم أكثر من سبعين رجلا من إناء واحد من اللبن ثم شرب أبو هريرة وشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم .. والإنماء كما هو ..

• وأكل المهاجرون يوم الخندق من مدي شعير في كفة صلى الله عليه وسلم وهم أكثر من ثلاثمائة ..

• ورجمت الشياطين التي كانت تسترق السمع في السموات بالشهب عند بعثته فلم تعد تقعد منها مقاعد للسمع ..

• وأوتى من الجمال صلى الله عليه وسلم فوق جمال يوسف .. وكلل بالمهابة والجلال فلم يفتتن به أحد ..

• وكان صلى الله عليه وسلم يرى من خلفه كما كان يرى من أمامه ويقول لأصحابه استقيموا في الصلاة فإني أراكم من خلفي ..

• وكان صلى الله عليه وسلم يسمع عذاب أهل القبور وينبئ عن حالهم ويستغفر لهم ويطلب لهم الرحمة ..

للاستزادة : باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 218
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

” معجزات النبي وبركته صلى الله عليه وسلم ( 2 من 3 ) “

• ورد في صحيح مسلم أن أم سليم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقيل عندها ، فنظرت فرأت العرق يتصبب من جبينه الشريف فجاءت بقارورة وجعلت تجمع عرقه المبارك ، فانتبه صلى الله عليه وسلم ، وسألها عما تفعل ، فقالت أجمع عرقك فأتطيب به يا رسول الله ، فأقرها صلى الله عليه وسلم ، وكانت رائحة عرقه الشريف أطيب من ريح أطيب مسك .

• وكان من يصافحه صلى الله عليه وسلم تعلق بكفه من ريح رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لا يضيع بغسيل ولا غيره لأيام وليال .

• وروى البيهقي عن عائشة رضي الله عنها فقالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخصف نعله وكنت جالسة أغزل ، فنظرت إليه ، فجعل جبينه يعرق وجعل عرقه يتولد نورا ….

• وقد روى البيهقي حديث كلام الضب لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وروى البخاري تفجر الماء من بين أصابعه الشريفة حين وضعها في ركوة ماء صغيرة يوم الحديبية حتى سقى منها ألفا وخمسمائة من الصحابة ، كما روى البيهقي والبخاري وأحمد واقعة انشقاق القمر له صلى الله عليه وسلم وكان كل شطر منه على جبل في مكة ..

• وذكر ابن كثير حديث الذئب للرسول صلى الله عليه وسلم ، وتكثير الطعام في واقعة الخندق والحديث مع جبل أحد ، وحديث الذراع المسمومة له صلى الله عليه وسلم ، وحديث الطفل المصروع الذي شفاه الله ببركة رسوله صلى الله عليه وسلم وخرج من فم الطفل مثل الجرو الأسود .

• وأكبر وأعظم معجزاته صلى الله عليه وسلم هو القرآن الكريم .. بأنواره وأسراره وحكمته .. فهو كلام الله للذكر والصلاة .. هو آيات الله للتدبر والتأمل .. وهو كتاب الله الشامل على أنوراه وأسراره .

للاستزادة : باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 216
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

” حبيب الله صلى الله عليه وسلم “

• سماه ربي محمدا .. وأحمد .. وهو محمد الأخلاق .. وأحمد الشمائل ، والله تعالى هو المحمود في الأرض والسماوات .. لم يخاطبه في قرآنه باسمه مجردا وما خاطبه إلا بـ ” يأيها النبي .. يأيها الرسول .. يأيها المزمل .. يأيها المدثر .. ” وما خاطب أنبياءه السابقين على اختلاف درجاتهم إلا بأسمائهم مجردة ، وتأمل في آيات التالية :
o { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (45 ) وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا } ..
o { يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ } ..
• وعندما عاتبه ربه تعالى قدم العفو على العتاب فقال :
o { عَفَا اللَّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ } ..

• وقال سبحانه { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ } ..
• { قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ } ..
• { وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا } ..

• فهكذا كان خطاب الله تعالى لأنبيائه .. وخطابه لخاتم أنبيائه .. حتى معجزات أنبيائه ورسله السابقين أكرم الله بها رسوله بصورة أو بأخرى .

للاستزادة : باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 215
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

” معجزات النبي وبركته صلى الله عليه وسلم “

• وتتوالى المعجزات .. يتفجر الماء من بين أصابعه الشريفة .. فيسقي الجيش كله .. ويرد عين قتادة وقد سالت على خده إلى موضعها فتكون أحسن عينيه حتى يوم موته .. ويتفل على ساق ابن الحكم المكسورة يوم بدر فتصح لحينها .. ويتفل في عين سيدنا علي الرمداء فتشفى لوقتها ..

• ويطعم من مُدي شعير أكثر من ثمانين رجلا .. ويسقي من كوب لبن كل أهل الصفة وهم قرابة السبعين ويتفل في البئر المالحة مياهها فتصير عذبة سلسبيلا .. ويقع المخيط من يد السيدة عائشة بالليل فتلقطه على نور وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

• وترى أم سليم العرق يتصبب من جبين رسول الله وهو نائم فتهم إلى قارورة تجمع فيها عرقه المبارك وريحه أطيب من ريح المسك .. ولا تمس طيبا ولا عودا ولا ندا ولا تتطيب إلا بهذا العرق الشريف وريحه لا يضاهيه أي مسك ..

• ويكلم الضب .. والجمل .. والذئب .. وتشهد له الشجرة بالرسالة .. ويبكي الجذع الذي كان يستند إليه في خطبة الجمعة بمسجده الشريف عندما وقف على المنبر وترك الجذع .. وسمع له أنين ولم يهدأ إلا بعد أن ضمه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى صدره ..

• وتسابقت إليه النوق بأعناقها يوم النحر في حجة الوداع لتتشرف بنحرها بيده الكريمة .. وخطب في منى خطبة سمعها كل المسلمين في خيامهم في منى .. وينصر بالرعب مسيرة شهر .. وتسخر له الريح وتؤمن له الجن ..

• وعندما يدخل مكة فاتحا هازما للشرك والمشركين .. يدخل على ناقته مطأطئا رأسه الشريفة حتى لتكاد تمس سنام ناقته .. ساجدا لله شاكرا متواضعا .. فيحطم الأصنام .. ويعفو عمن آذوه وحاربوه ..

للاستزادة : باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 213
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

” موسى يتملى من أنوار النبي صلى الله عليه وسلم “

• يجتبي الله تعالى نبيه الكريم سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه بالمعراج إليه فيرحب به أهل كل سماء ويحتفون بمقدمه عليهم .. ويكون ما قد كان ..

• ثم يشرع الله تعالى لحبيبه الصلاة لتكون فيها قرة عين له وللمؤمنين معه .. فهي مناجاة كل يوم وليلة لرب العزة والجلال .. ويعود فيقابله سيدنا موسى عليه السلام فيرى الأنوار والأسرار تشع من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو حديث عهد بالمناجاة العلية .. والحضرة السنية .. فيتملى منه مليا .. ويستوقفه متمليا من الأنوار القدسية ويطيل معه الحديث عسى أن ينال من نوره .. ويقول له ارجع إلى ربك يا محمد .. ارجع لتزداد نورا وإشراقا وسل ربك التخفيف .. ويعود الرسول صلى الله عليه وسلم إلى ربه ليشرق على قلبه مزيد من الأنوار والأسرار .. ويرجع فيستقبله موسى وقد ازداد نوره فيستوقفه ويتملى منه ويقول له ارجع إلى ربك فسله التخفيف .. ارجع يا محمد لتعود إلينا بما لا نحظى به إلا منك .. وما لا نراه إلا بك .. حتى يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم .. استحييت من ربي ..

للاستزادة : باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 212
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

” موسى يتملى من أنوار النبي صلى الله عليه وسلم “

• يجتبي الله تعالى نبيه الكريم سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه بالمعراج إليه فيرحب به أهل كل سماء ويحتفون بمقدمه عليهم .. ويكون ما قد كان ..

• ثم يشرع الله تعالى لحبيبه الصلاة لتكون فيها قرة عين له وللمؤمنين معه .. فهي مناجاة كل يوم وليلة لرب العزة والجلال .. ويعود فيقابله سيدنا موسى عليه السلام فيرى الأنوار والأسرار تشع من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو حديث عهد بالمناجاة العلية .. والحضرة السنية .. فيتملى منه مليا .. ويستوقفه متمليا من الأنوار القدسية ويطيل معه الحديث عسى أن ينال من نوره .. ويقول له ارجع إلى ربك يا محمد .. ارجع لتزداد نورا وإشراقا وسل ربك التخفيف .. ويعود الرسول صلى الله عليه وسلم إلى ربه ليشرق على قلبه مزيد من الأنوار والأسرار .. ويرجع فيستقبله موسى وقد ازداد نوره فيستوقفه ويتملى منه ويقول له ارجع إلى ربك فسله التخفيف .. ارجع يا محمد لتعود إلينا بما لا نحظى به إلا منك .. وما لا نراه إلا بك .. حتى يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم .. استحييت من ربي ..

للاستزادة : باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 212
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

” اصطفاء الله لنبيه صلى الله عليه وسلم”

• لقد اصطفى الله تعالى الأنبياء والرسل من البشر كافة .. وجعلهم مصابيح الهدى والنور .. وعصم نفوسهم من كل شر قبل البعثة وبعدها .. فلا نصيب فيها لهوى أو شيطان .. وجعلهم خزائن علمه .. وينابيع رحمته .. فهم خير البرية على الإطلاق عليهم صلوات الله وسلامه ..

• ومن هؤلاء الأخيار المختارين .. اصطفى الله تعالى محمدا صلى الله عليه وسلم وبشر به آدم وإبراهيم وموسى وعيسى .. وأدبه وعلمه .. وشرح له صدره .. ووضع عنه وزره .. ورفع له ذكره .. وقرن اسمه تعالى باسمه في كل وقت صلاة وإقامة .. وفي كل تشهد لصلاة .. إلى يوم الدين .. وأمر المؤمنين بالصلاة عليه كما يصلي هو وملائكته عليه .. وجعله إماما لجميع الأنبياء والمرسلين ..

• اختار الله له أنقى النطف .. وأطهر الأرحام .. وأنشأه يتيما بلا والد يرعاه ولا والدة تحنو عليه .. لتكون التربية كلها والتأديب كله من الله تعالى .. وجعله أميا لا يقرأ ولا يكتب ليعلمه الله تعالى بعلمه علوم الأولين والآخرين .. وعندما اشتد أذى المشركين له ولمن أمن معه قبض الله السيدة خديجة رضى الله عنها إليه وهي التي كانت تؤازره وتواسيه .. ومات عمه أبو طالب وهو الذي كان يناصره ويحميه .. حتى لا ينتصر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعشيرته .. ولا يأتنس بغير الله تعالى ..

• ويسرى به الله تبارك وتعالى إلى بيت المقدس .. فيصطف الأنبياء لاستقباله فيصلي بهم إماما وهم خلفه .. ويجتبيه الله تعالى بالمعراج إليه فيرحب به أهل كل سماء ويحتفون بمقدمه عليهم .. ثم يتأخر سيدنا جبريل عليه السلام أمين وحي الله .. ويقول تقدم يا محمد .. فما منا إلا له مقام معلوم .. فيتأخر جبريل .. ويتقدم محمد !! فيغيب في الأنوار الإلهية ويناجي ربه .. ويكون ما قد كان ..

للاستزادة : باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 209
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

” رسول الله – النبي المرسل “

• ما أكثر من كتبوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وما أقل من عرفوه لنا !! كتبوا عن صفاته .. وخلقه .. وأدبه .. وسيرته .. وغزواته .. وأفعاله .. وأقواله .. ولم يكتبوا عن قلبه وروحه صلى الله عليه وسلم إلا أقل القليل !!! كتبوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كقائد عسكري .. ومصلح اجتماعي .. رئيس دولة .. وزوج مثالي ومعلم فذ .. وأخيرا تمخضوا فقالوا إنه عبقري فذ وجلسوا يشرحون عبقريته !!!

• ونسوا أو لم يدركوا أنه قبل كل ذلك وبعده هو نبي .. بل سيد الأنبياء والمرسلين روحه معلقة بالسماء .. وقلبه مشغول بربه ، هو مهبط الوحي .. ومركز التجليات وكنز الأنوار والأسرار .. ومنبع الهدى والإيمان .. فأية عبقرية يتحدثون عنها وعقله صلى الله عليه وسلم موصول بحبل إلى السماء نوما ويقظة !!!

• إن المتحدث عن سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم يجب ألا يغفل لحظة واحدة عن أنه إنما يتحدث عن نبي مرسل ..، اصطفاه الله تعالى وشرح صدره .. ورباه .. وأدبه وعلمه .. وأيده .. واتخذوه حبيبا ..

للاستزادة : باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 209
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

” مقتطفات إيمانية “

• الإيمان الحق هو صدق العبودية لله تعالى والتسليم له مع صدق العمل لنيل رضاه .

• النفس كالمرآة إن لم تصقلها وتوجهها إلى الله تعالى فلن تعرف حقيقة الإيمان .

• الحجب النفسية الشهوانية هي الحجاب بين العبد وربه لبعد المماثلة .

• أسماء الله تعالى هي الدالة على صفاته .. والصفات لها تجليات .. والتجليات لها أنوار وأسرار .. والعبد دائما بين تجليات الله عليه وتجليات الله إليه من حوله .

• النفس هي التي تصور القضاء مصيبة أو غيرها .

• صفات الله تعالى منها قسم للتخلق ومنها قسم للتعلق .

• لكل نفس ما يناسبها من الأسماء والصفات .

اللهم إنك لا تخلى أكوانك من ذكر لك حق .. وآية لك بينة .. سبحانك لا نحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك .. سبحانك مهما سبحك المسبحون .. وذكرك الذاكرون .. فما سبحوك حق تسبيحك ولا ذكروك حق ذكرك .. ولكن بتفضلك جعلت قلوب عبادك خزائن فضلك وودائع فيوضاتك .. اللهم فزدنا بك علما وإليك اهتداء .. وفيك فناء .. وبك بقاء .. وهب مسيئنا لمحسننا .. وهبنا جميعا لوجهك الكريم .. وصل اللهم على مولانا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

للاستزادة : باب الإيمان بالله تعالى – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 204
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

” كل ميسر لما خلق له “

• اعلم أن النفوس متباينة متغايرة في صفاتها وقابليتها ، فما يصلح لنفس قد لا يصلح لأخرى .. بل إن ما ينفع نفسا قد يضر أخرى ..

• لذلك تجد من النفوس ما يكون تهذيبها وصقلها وسعادتها بصفة خاصة لها من صفات الله تعالى ، فنفس تصقل وتهذب بالكرم والجود ، ونفس بالعدل والحق ، وأخرى سعادتها في التعليم والأخذ بيد البسطاء .. وهذا ما قصدناه حين قلنا إنه يجب على كل إنسان أن يعرف ما يناسبه من أعمال الخير وما يستريح إليه أكثر من غيره ..

• نعم النفس المؤمنة تقبل كل الصفات الطبية وتقوم بكل الطاعات ، ولكنك ترى صنعة خاصة أو عملا خاصا تتجلى فيه قدرات النفس وتجد فيه مفتاح بصيرتها وسر سعادتها .. يقول صلى الله عليه وسلم : ” اعملوا وكل ميسر لما خلق له ” ، ويقول تعالى : { قل كل يعمل على شاكلته .. } ..

• لذلك فقد يكون لتسبيح الله تعالى وذكره باسم معين تأثير خاص على نفس معينة .. وقد يقل أو يزيد هذا الأثر على نفس أخرى .. وفي كلٍ خير بلا شك ولكن هذه غير تلك .. ، ألا ترى إلى تفاوت الأنفس في الدنيا حتى في الصفات الدنيوية .. فنفس تحب الهدوء وأخرى تحب الحركة والضوضاء .. ونفس ميالة على الصمت والعزلة .. وأخرى إلى الاختلاط بالخلق والكلام .. فكذلك تجد باطن النفوس متباينا في الاستعداد .

للاستزادة : باب الإيمان بالله تعالى – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 200
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا