يخلق مـايشاء و يختــار

” من اقوال عبد اللـه // صلاح الدين القوصى “

” الله سبحانه و تعالى يخلق مـايشاء و يختــار , و يــرزق من يشاء بغيــر حساب , و يجتبى إليْـهِ منْ يُحِبُّ و يــرضى , و لا معقب لحكمه جَــلَّ شأنه … “

www.alabd.com

www.attention.fm

الأبـوة الـروحـيـة

الأُبُوَّةُ الرُّوحِيَّةُ تستلزم منَّا البِرَّ..،والمحبةَ..، والتعظيم لجنابه ﷺ … وفى هـذا البر والمحبة والتعظيم سرٌّ كبيرٌ يعود بنفعه علينا… فإنك على قدر بِرِّكَ بأبيك وحُبِّكَ له وتعظيمك لحضرته واقـترابك منه.. يكـون استِمْدادُكَ من أســراره وأنواره.. والأرواح لاتجتمع إلا َّ بالمحبَّة.. ولاتسقى بعضها البعض إلا بالتآلُف والمودَّة.. وبالتآلُف والمودَّة والاجتماع يحدث بعض التجانس والتشابه وتزداد المحبّة.. فيسْرِى النّور بين الأرواح بالهدى والإيمان.. وكلَّما اقتربت روحك من روح رسول الـلَّـه ﷺ  كلما نهلْت من مشرَبِهِ.. وفزت بنواله وهداياه.. فاستنارت روحك بنور معرفةِ روحِهِ بالـلَّـه تعالى.. فاقتربت به ﷺ  إلى الـلَّـه تعالى…

فمحراب الأرواح كلها.. هو روح رسول اللَّه ﷺ ، فمنتهى سيُر الأرواح إلى روحه العالية.. ومنها إلى اللَّه تعالى…

تمامـًا كما أنَّكَ لاتعبد الـلَّـه تعالى إلا بشريعته وسنَّةِ رسوله  ﷺ  ولاتصِحُّ لك عبادةٌ إلاَّ بما جاء به محمد من ربِّهِ.. وبَـيـَّـنَـهُ.. وأوضحه لنا…. كذلك لايصِحُّ لَكَ إيمانٌ بالـلَّـه تعالى إلاَّ إذا ارتبطت روحك بروحه ﷺ  وأخذت من إيمانها وأنوارها….

أو بمعنى أدق.. أن يكون ظاهرك مع ظاهر رسول الـلَّـه، وكذلك باطنك مع باطنه  ﷺ …

وما فى روحه عليه الصَّلاة والسَّلام إلا الإيمان الكامل.. والأنوار الإلاهيةُ… والأسْرارُ السَّماوية.

مقتطفة من كتاب ” محمد نبي الرحمة ﷺ ” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

للإستماع إلى إذاعة ” حب النبى ” عبر الإنترنت :

attention.fm

العلم و الإدراك / الذوق و الشهود

يـا شـاِهـداً ظـلاً سـُجـُوداً كـلَّـهُ

إيَّــاكَ أعـْنِـى لا الـذى أعْــمـاه

يـا فـانـيـاً نـَفْـسـاً بِنُـورِ صِفَاتِـهِ

يَـا بـَاقـِيــاً جـَمـْعــَاً بِـمـَا أجـْـلاهُُ

مِنْكَ الحجابُ ونُورُ قُدْسِ جَلالِهِ

لـمـَّا صـَفَــى كَــدَرُ الـفُـــؤادِ رآهُ

فـانظُرْ بِعـَيْنِ بَصِيرةٍ و اشهَدْ له

ما ثَـمَّ حـَىٌّ فى الشهـودِ سـِوَاهُ

و اكْشِفْ مِنَ الآثَارِ بعضَ صفَاتِه

و افـهـَمْ مـِنَ الأسـماءِ ما سـَوَّاهُ

و اشْهَدْ فِعالَ القَهْرِ فى سُلْطَانِهِ

إ نْ كـُنْـتَ ذوَّاقــاً لِــمــاَ أجـــْلاهُ

ذُقْ مـِنْـهُ لُطْفـاً خَافِيـاً فى كَونِـهِ

و انـعـَمْ بـِلـُطـْفٍ ظَـاهــرٍ أبْــداه

مقتطفة من قصيدة “مرآة قلب” – ديوان “الأسير” – من شعر عبد اللـه// صلاح الدين القوصي


فرق بين العلم و الإدراك وبين الذوق والشهود، فإبليس كان عالما، ولم ينفعه علمه بل أرداه وأضله، والطريق إلى اللَّـه ذوق وإدراك و شهود لا يعرفهم إلا من ذاقهم، والكلام فيهم لا يُجدى.

والعلم بالعقل، والذوق بالقلب، والشهود بالبصيرة أو الروح.

ثم العلم الذي بالعقل علمان: علم منقول مكتوب تتعلمه وقد تنساه، وعلم موهوب من اللَّـه تعالى كما قال ” وعلَّمناه من لدنا علماً” … وهذا لا يُنْسى.

والعلم كله من اللَّـه، ولكن العلم باللّٰـه تعالى هو العزيز الغالى، وهى الحكمة العليا، يقول اللَّـه تعالى “واتَّقوا اللَّـه ويعلمكم اللَّـه”.

مقتطفة من كتاب “مقدمة أصول الوصول (الباب الأول)” – لعبد اللـه//صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

www.attention.fm

” خليك مليان بربنا .. “

” تعايش مع ربنا عيشة كاملة ربنا مش بعيد عنك..ربنا قريب منك وأقرب مما تتصور، عيش معاه بكينونتك حتى وانت غلطان حتى لو غلط هتروح لمين يغفر لك ذنبك ؟ .. للاسف مفيش غيره (بمعنى لو دورت على غيره مش هتلاقي، وهاترجع له لأن مافيش غيره)، حتى وانت غلطان برده قول يارب..خلي إحساسك يملاك، خليك مليان بربنا و ربنا بيقول (ونحن أقرب إليه من حبل الوريد) ، ربنا مش بعيد عنك..
الاحساس ده اللى أحنا مطالبين بيه وأحنا نفسنا نصل إليه إن شاء اللـه..إن أحنا نبقى مشبعين بسيدنا رسول اللـه و بربنا..

المؤمن مُطالب انه هو قلبه و روحه و نفسه تتشبع بسيدنا رسول اللـه عليه الصلاة والسلام و بربنا بحيث منين ما يقعد ينضح بربنا وبسيدنا رسول اللـه تلاقيه ماشي منور كده…”

مقتطف من حديث مسجل

لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي

” الأمر أُلُوهِيَّـــــةً و عبوديـــةً “

لـــو بـيَّنَ الله تـعالـى ثـــواب كـل أمـــرٍ .. و منفعة كـل نهـىٍّ .. لما صــــار الأمر أُلُوهِيَّـــــةً و عبوديـــةً .. و لا شُكْراً .. و لا محبةً .. و لا تعظيــــماً .. و لا تقديـساً لله تعالى

” من أقــــوال عبـد الله / صلاح الدين القوصى “

www.alabd.com

www.alkousy.com

رابط إذاعتنا ” حب النبى ” على الانترنت :

http://s1.reliastream.com:8098/stream?fbclid=IwAR2tklY-Dk81GHXReL846SFj-xl7l-vCuMG1L10C6zhUYummQb1lpM0B1tM

“إنما أنا مُبلغ والله يهدي ، وإنما أنا قاسم والله يعطي”

الهادي هو الله تعالى لا شريك له .. ولكن ما يسري في قلبك من إيمان وحب لله تعالى ..إنما هو من سر نبوة ونور إيمان محمد صلى الله عليه وسلم..فافهم الفرق بين المعنيين..فإنه دقيق إلا على من استبصر بنور الله تعالى.

يروي الطبراني عن معاوية رضي الله عنه قوله صلى الله عليه وسلم ”إنما أنا مُبلغ والله يهدي ، وإنما أنا قاسم والله يعطي ” حديث حسن ،، فالعاطي هو الله..والهادي هو الله جل شأنه..ورسول الله هو المبلغ والقاسم..
يقول تعالي {وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله} (التوبة – 74) .. فالرسول إذن يغني بفضل الله تعالى كما نصت الآية
.

مقتطفة من كتاب ” قواعد الإيمان (تهذيب النفس) – باب الإيمان برسول الله ﷺ ” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

رابط إذاعة ” حب النبى ” على الانترنت :

www.attention.fm

كيف يندمج روح المريد مع روح شيخه؟

و شَرِبْــتُ حــالَ حيــاتـِـه !!

كــأس المحـبّة فـى الشَّــرَفِ

وطَربتُ مِن صَوتِ الحبيبِ..

و لـحــنــــه لـمَّـــا عَــــزفِ ..

قــالَ : المُجـَالِسُ يـا بنـىّ !!

مُجَانِسٌ فِى بَعضِ وصْفِ !!

أمَّا المُـرافِــقُ .. فـالمـُوافــِقُ

صـِنْــــــوهُ .. أَوْ يَــنـــصـَرِفِ

مــا كُـنْــتُ سـاعـتَـهــا لأدرِكَ

سـِرّ مـــا عـنــــه كـشــــف !!

جـَمـَعَ الســلــوكَ جـــمـِيـعـهُ

للـمـبـتـدى و لِـمـَن عَــرَفِ !!

نــورٌ يــضـيـئ طريقَ ربّى ..

خَـارقـــاً كُــلّ الـكــســـفِ !!

مقتطفة من قصيدة ” الحكيم ” – ديوان ” الوفيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى


سؤال لأحد أخونا :
كيف يندمج روح المريد مع روح شيخه؟

يندمج روح المريد مع روح شيخه بالتصادم ..تلزق فيه ، تندمج .. بس .. إذا تصادم

كان سيدنا الشيخ أبو العيون يقولي المجالس مجانس .. والمرافق موافق .. المجالس مجانس بمعنى إيه ؟
و ده الكلام إللى قاله سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام اللى هو (الأرواح جنود مجندة ، ما تعارف منها إئتلف… ) و علشان كده قال جليس الخير و جليس السوء و تخير الجليس و تخير الجار .. ليه؟ لأن لابد .. يعني خالينا بالبلدي كده ، واحد يحب الهيصة و واحد يحب الهدوء يقعدوا مع بعض ازاي؟
واحد عالم و واحد جاهل يقعدوا مع بعض ازاي؟
إنما اتنين يبحثون عن العلم ، اتنين يحبوا الهدوء ، اتنين يحبوا تلاوة القرآن اتنين يحبوا ، الصلاة .. يتجانسوا ولا ميتجانسوش؟
يبقى لابد ان المجالس يكون مجانس .. و علشان تجالس تجانس .. و إن كنت مجالس تبقى مجانس .
يعنى مرحلتين .. إن جلست هتتعلم و تبقى زيهم .. و إن كانت فيك هذه الصفات يبقى لما هتقعد معاهم هتبقى من جنسهم بردو..واخد بال حضرتك؟
المحبة بتسري كده..

مقتطفة من حديث مسجل لعبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

النبي المرسل

• ما أكثر من كتبوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وما أقل من عرفوه لنا !! كتبوا عن صفاته .. وخلقه .. وأدبه .. وسيرته .. وغزواته .. وأفعاله .. وأقواله .. ولم يكتبوا عن قلبه وروحه صلى الله عليه وسلم إلا أقل القليل !!! كتبوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كقائد عسكري .. ومصلح اجتماعي .. رئيس دولة .. وزوج مثالي ومعلم فذ .. وأخيرا تمخضوا فقالوا إنه عبقري فذ وجلسوا يشرحون عبقريته !!!

• ونسوا أو لم يدركوا أنه قبل كل ذلك وبعده هو نبي .. بل سيد الأنبياء والمرسلين روحه معلقة بالسماء .. وقلبه مشغول بربه ، هو مهبط الوحي .. ومركز التجليات وكنز الأنوار والأسرار .. ومنبع الهدى والإيمان .. فأية عبقرية يتحدثون عنها وعقله صلى الله عليه وسلم موصول بحبل إلى السماء نوما ويقظة !!!

• إن المتحدث عن سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم يجب ألا يغفل لحظة واحدة عن أنه إنما يتحدث عن نبي مرسل ..، اصطفاه الله تعالى وشرح صدره .. ورباه .. وأدبه وعلمه .. وأيده .. واتخذوه حبيبا ..

مقتطفة من كتاب ” قواعد الإيمان (تهذيب النفس) – باب الإيمان برسول الله ﷺ ” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

رابط إذاعة ” حب النبى ” على الانترنت :

www.attention.fm

الرسول صلوات الله وسلامه عليه يؤكد علي المؤمنين ضرورة حبهم له

انظر إلى دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحب في الله والأخوة في الله .. وكيف أن المتحابين في الله علي منابر من نور يوم القيامة .. وكيف أن الرجلين إذا تحابا في الله واجتمعا عليه وافترقا عليه يُظِلُّهُم الله تحت ظله يوم لا ظل إلا ظله ..ودعاء المؤمن لأخيه بظهر الغيب مستجاب ..ويقف وراءه ملك يقول له ولك مثل ذلك ..

وإذا كان حبك لأخيك المؤمن العادي ينفعك في الدنيا والآخرة .. فتستجاب دعوته لك في الدنيا .. وتكون معه تحت ظل الله في الآخرة .. فكيف بمن يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وماذا يستفيد منه في الدنيا والآخرة ..

لذلك .. يؤكد صلى الله عليه وسلم على هذا الحب ويقول ” والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين ” متفق عليه .. فالرسول صلوات الله وسلامه عليه يؤكد علي المؤمنين ضرورة حبهم له .. وإنما كان ذلك لفرط حرص رسول الله صلى الله عليه وسلم ومحبته لك .. ورحمته بك .. لكي تنهل روحك من روحه العلية .. ويستفيد قلبك من نور إيمانه صلى الله عليه وسلم .. وما هو بالمستفيد من حبك له .. فينقل إليك ألوانا من الإيمان .. وأنواعا من اليقين .. والأنوار .. من قلب رسول الله إلى قلبك .. ومن روح رسول الله إلى روحك .. لا قراءة من كتاب .. ولا تعليما من معلم .. بل تعليم من الله تعالى ورسوله …

من كتاب “قواعد الإيمان (تهذيب النفس) – باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم ” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

رابط إذاعة ” حب النبى ” على الانترنت :

www.attention.fm

مـن مـأثـورات أقـوال عبد اللـه // صلاح الدين القوصي

“عـجـبـت لـمـن قــال : ( لـو غــاب عـنـي رسـول الـلــه طـرفـة عـيـن ) ، و كـيـف يـغـيـب و هــو مـشـكـاة الأكـوان و الـعـوالــم كـلـهــا، أمـا كــان الأولـى بــهِ أن يـقــول : ( لــو حُـجِـبـت عـن إحـسـاسـي بــه )”.

www.alabd.com

رابط إذاعة ” حب النبى ” على الانترنت :

www.attention.fm