الشهر: أكتوبر 2018

فَصـلِّ عـلى بحــار النــور

فــقـلتُ : رجـــوتُ تــوحيدى ..

فثـنـانى .. و قـال : الــزمْ !!

فنور “ المصطـفى ”  يَسـرِى

بـــأنــوارى هُــدَىً فيـــكمْ

و مـا غيــر “ الـنـبــىِّ ” لنــــا

الوســيلة عنـد من يَـقــدُمْ

وَ ســرِّى فيـه .. فـالـزمْ يــــا

لـبـيـبـاً .. إنْ أردتَ الفهـتـمْ

و كـنْ مـِنْ خيـــر مَنْ صلَّــى

عليـه و خيــر مــن سلَّـــــمْ

فــإنّ “ المصطـفى ” للكــون

يا عبــدى .. هـو الــمَغْـنــــمْ

فــإنْ تــرجـــو لنــا وجــهـــاً

فعند “ المصطفى ” فــأقِـمْ

تترَى عَجَبــاً .. فــلا تـنـطـقْ

و دعْ مـن لا يــرى يُــحْــرَمْ

فَــــــذَا كـــــونــى أدبـــــره

بمــيـزانى لـمــن ألـــــهـمْ

و سـبحانـى .. أنـا الـرحمن

أبـدأ مـا بــه أخــتــــــــــــمْ

فَصــلِّ عـلى بحـــار النــور

و اسـتـمــســك بـه و الــزمْ

عـليــه صــلاتــنــــــا أبـــداً

و يــا طـوبَى لــمـن سَـــلَّمْ

 

مقتطفة من قصيدة ” المَوْلِدْ – الرُشد ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

و كــنْ بعبــيــدى الحانِى

“ رسـولَ الـلـه ” يــا “ جـدِّى ”

عليــك الـلــه قــد ســــلَّـمْ

و صــلَّى دائـــــــمـــاً أبـــدا

عليـــك .. بـقــدر مــا يـعلمْ

“ بـشهـر الـنـور ” يا مـولاى

حِــبُّـــــكَ .. دائــمــا يـكْـرَمْ

فـلــمّـَـا كــان مولـــــــدكمْ

وَ هـلَّ الـنـور مـنــه و عَــمْ

أتـتــنى مـنـك مكــرمـــــةُُ

و كــمْ قــد نـلتُ منك كرمْ

و قُلْتَ :اصعد إلـى الأعلى

فـمـا فـى الأرض غيـر عَدَم

فـقـلْتُ :عـلـيك صلى الـلــه

كــلُّ الـخــير  منـك بــكــمْ

وَ رِفـقـتـكمْ هِى الـبُـغـيــا ..

و يــا سـعــدَ الذى يـفـهــمْ

فــقـلتَ :اصعد .. و سوف ترى

بـــــأنى دائـمـــــــا مـعـكمْ

*****

صَــعــدْتُ “ الطورَ ” كى ألقـاه

و الــتـوحيـدُ لى ســــُــــلَّمْ

دَنـَوْتُ .. فَغـبْتُ فى السـكَراتِ

لـكنْ كـنـــــتُ كالمــلـهَـمْ

فـقـلـتُ : تـبـــارك الرحمـن

قــال : و فـاز مـن أســلَــمْ

سـجـدتُ .. فـقال: ما ترجو ؟؟

فقلتُ : رضـاك .. قـال : لكمْ

بـشـرطٍ أن تـصـون الـعهـدَ

و احــفـظْ كـــلَّ مـا تـعــلــمْ

و كــنْ بعبــيــدى الحانِـى

فـإنى فـوقــكمْ أرحــــــــمْ

فــلا تــظْـهــرْ لـهـمْ ســــــرًّا

ســوى مـــا عقـلهم يـفــهمْ

و بـالتــوحيـد بــادِرْهُـــــمْ

و بـالإحســــــــان عَـرِّفــهـمْ

و فى التقديــس أغرِقـهـُمْ

و لا تـغـضـب .. و لا تـغتــــمْ

 

مقتطفة من قصيدة ” المَوْلِدْ – الرُشد ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

يــــا ســــرَّ الأكـوانِ .. أنــا لى فـى روحك عيشـى و مَحِلِّى

سـبـحـان الـحــى بــلا مــوت

ســبــحــان الــخـالـقِ لـلـكُــلِّ

  • لا يُـنــكَــر نـــورُ ” محمدنا “..

إلا مـــــــن غِـــــــــرٍّ و عُــــــتُـــلِّ

فالضبُّ.. و وَحْشٌ..أو جِذْْعٌ..

حــادثــهــم بـلسان الــقَوْلِ !!

و اللــــهِ .. عــرفـتُـك لى نـورًا

تـَهْدِى فى الصحرا.. و الـتَلِّ

يقظانًا-كنتُ- و فى نومى..

تــأتــى بــالـقـولِ و بالـفِعْـلِ !!

تـــــزدان جــمـالاً و جــلالاً ..

سـبــحـان الــحـافـظ لـلــعَــقْلِ

إنْ كــان الـمـؤمــنُ مــن نورٍ

للــهِ .. ســيـَـقــرأُ .. و يُـمَـلِّى !!

بـاللــهِ .. فـكـيـف بمن يُصنعُ

للــهِ .. عـلى عـيـنـى الــفَضْـلِ

إفـهـمْ قــرآنـًـا مـن ربـك !!

مـــا هــذا أبـــدًا مـن قولى !!

و اللـــــهِ .. عَـــــرَفْــتُ لأسـرارٍ

هل أفشى!!أم تُوجِبُ قتلى!!

آثــرتُ الـكـتمانَ .. فَــعَـفْوًا ..

فــالــخــازِنُ مــفـــتاحُ الــقُــفْلِ

يــــا ســــرَّ الأكـوانِ .. أنــا لى

فـى روحك عيشـى و مَحِلِّى

أنـا ..فيك و منكم .. كذواتٍ

لا تـبـــدو  إلا   فــى  الـظِـــــلَّ

و الـظِـلُّ لِـنورك .. هـو نـورٌ ..

و الــسِـــرُّ لــنــورك فــى قَوْلِـى

 

مقتطفة من قصيدة “في الروح” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

للـــــهِ الــــروحُ و مـــا فــيــهـا .. جَــلَّــتْ عــن وصْـفٍ أو قَوْلِ

للـــــهِ الــــروحُ و مـــا فــيــهـا ..

جَــلَّــتْ عــن وصْـفٍ أو قَوْلِ

هى روحُ اللـــهِ .. فـكن فَهِمًا

يـا ابــنَ الإنسـانِ من الوَحْلِ

“الروحُ”..تـقوم على صَفٍّ..

و المَـلَـكُ جـمـيـعًا.. كالطِفْلِ

فـأبـوهـم هو .. فافهمْ هذا ..

كالمـلكةِ .. فى بيت الـنَحْلِ

و الـوجــــهُ الأعــلــى للمولى

لا غـيــــرًا .. يــنــظـــر و يُطِـــلِّ

و ” الـسـرُّ الأعـظـمُ”.. بـيـنهما

لا يُـــعـْـــرَفُ أبــــدًا بـــالــعَـقـْلِ

أمـــا لـلــكـونِ .. فـــــذا وجـــه

بـالــرحــمـةِ هـو خـيــر مُطِـلِّ

فـيــه الــتــدبـيـرُ و حكـمـتـهُ ..

كـالـصورةِ .. أو بـعـض الـظِلِّ

مِـنْ أعلـى الأمـرِ و هـيـئـته ..

و الـكـونُ يُــنـَــفِّـــذُ بــالــشَكْلِ

كُــلٌّ .. يـمــتاز ” بشـاكـلـةٍ “..

فـيـعود الظِلُّ على الأصْـلِ!!

و” الروحُ “.. يباشرُ ما ينزل..

و يــنــظِّـــم أوضـــــاعَ الــفِـعْـلِ

و الكونُ جميعًا.. هو جُـنْدٌ..

يحيى .. أو يُمْعِنُ فى القَـتْلِ

دائــــرةُ حــيـاةٍ فـى مــوتٍ !!

و الـكــلُّ يــنـــادى بـالـوَصْـلِ

 

مقتطفة من قصيدة “في الروح” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

من الرحمنِ كــاســـاتى وخمــرى

من الرحمنِ كــاســـاتى وخمــرى

ومـــا  لــلأولـــــيـــا  دَنٌّ  كَـــــدنـــِّــى

وكـلُّ الــسـابـقـين لـهمْ كـــؤوسٌ

و قـد جـمَّــعــتُها .. وأضــفــتُ لَــوْنِـى

لكــلٍّ مــنــهــمُ مـــزجٌ وخـــــلـطٌ

ولــيس لأيـــهـــمْ ذوقــــى وفــنـــِّى

هــمُ الـساداتُ .. أَشْرافُ البرايا

عـلى رأسى مــقـامــهــمُ وعـــيـنـى

ولكنْ  ليس  مشــربهمْ  شــرابـى

ولا أيـــامـــهــمْ  أبــــــدًا  كــقــــرْنــى

سقاهـم ربــهـمْ كـأســًا طهـــورًا

وأهــــدانـى بـحـــــورًا أَغْــــرَقَـــــتـنـى

وأَسْــكَرَهُــمْ بحضــرته شـــهـودًا

وكــلٌّ  قـــال قـــولاً ليـــس يُــغْـــــنِى

لكـلٍّ رزقُــهُ صِــــفَــةً وإســـمــــًا

وكـــلٌّ حــــيث أَشـــــهــدَه يُــغَــــنــِّى

وأولانــى “بــدائــــرةٍ” وجـــودًا

بــهـا  حـضــراتــهـا  قـــد  فـــتَّــتَــنـى

جَمـعتُ” الضدَّ ” أذواقًا  وشربـًا

“وبالأضـداد” يـبـقــــينـى .. ويُـفْـــــنِى

أنا البحرُ الخضــمُّ .. ومن سوانا

عـــيــونٌ .. مــاؤهــــا مــنــِّى وعــنــِّــى

وسـرِّىَ .. سـائرٌ فى الخـلق سِـرًّا

بفــضـــلِ الــلَّــــــه لا بـالحــولِ مِــنــِّى

 

مقتطفة من قصيدة ” الغوثية ”  – باب “الغوث ” – ديوان ” العتيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

” إفراد الله تعالى بالعبودية “

• يقول الله تعالى في سورة ( محمد – 19 ) : { فاعلم أنه لا إله إلا الله …} ، ويقول في تعريف الإسلام أن تشهد ألا إله إلا الله ..

• والشهادة والشهود والمشاهدة كلها مشتقة من الفعل ” شهد ” أي رأى ، فالرؤيا بالبصر هي المشاهدة ، والرؤيا بالبصيرة هي الشهود .

• فالتوحيد في أبسط معانيه هو إفراد الله تعالى بالعبودية له وحده .. والإقرار له جل شأنه بوحدانيته .. وبأسمائه وصفاته التي ذكرها على مراده جل شأنه وبالكيفية التي تليق بجلاله …

• يقول تعالى في الناس :{ قل أعوذ برب الناس ** ملك الناس ** إله الناس } ،، والرب هو السيد مربي الأجساد ومغذيها ومدبرها .. تقول رب البيت .. وربة البيت أي الرجل والمرأة القائمان على خدمة الدار ومن فيها .

• والملك هو مالك الرقاب .. والمتصرف في الرعية كما يريد بقوانينه وأوامره .. وأحكامه .. فعلى الملك الأمر وعلى الرعية السمع والطاعة ..

• فإذا أنت آمنت بكلمة التوحيد فلابد أن تشهد بقلبك بهذا التوحيد للخالق جل وعلا ولابد أن تعلم بعقلك حق التوحيد له جل شأنه .. فإذا اجتمع نور الشرع مع نور القلب في نفس المؤمن شاهد من المعارف ما لا يوصف ..، وعرف ربه بنور ربه على قدر قلبه وطاقته وقدر عطاء الله تعالى له ..، وأولائك هم العارفون .. يقول تعالى { … الرحمن فسئل به خبيرا } .

للاستزادة : باب الإيمان بالله تعالى – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 169
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

سَــقَانِى بَحْـرَهُ فـغَــرقـتُ حُـــــبًـا

أَنـا العــبـدُ الذلــيلُ إلـيـــهِ حــقـًا

وكــــلُّ صِــــفــاتــــهِ قـــد حَــوَّطَــتــنى

لِعــزِّ جــلالِــهِ فى القلبِ عـــرشٌ

وقُــدْسُ كَـمَــالِــهِ كُـرســىُّ ظــنـــِّى !!

أُشــاهِـدُ نُــورَهُ فَـأذوبُ رُوحـــــًا

وأشــهــدُ عِــزَّهُ فَــيَــذُوبُ مَــــتْـــنِــى

“أسـيرُ” جَمَالِهِ .. و”عـتيقُ” عِـزِّ

وبَــحْــرُ كَــمَـــالِـــهِ كَــأسِـى ودَنـــِّى

وإنـــِّى عَــبْدُهُ .. والعَـبْدُ ظِـــــلٌّ

لِــسَــيدِهِ .. إلـيهِ جَـــمِــيـعُ شَـــأنِى

ومـــا لِـىَ غــيـــرُهُ أبــــدًا حَــبِــيـبٌ

وكُـلُّ سِــوَىً فَـمِـنْهُ أتَـى بِحُــسْـنِ !!

فمالِـــىَ مِنْ هَــــوَىً إلاَّهُ عِــنْــدى

بِــهِ أبْـــقَـى .. وبـالأسْــمَـاءِ يُــفْــنِـى

سَــقَانِى بَحْـرَهُ فـغَــرقـتُ حُـــــبًـا

فــآنَــســَــنِــى بِــنـــارٍ أحــرقَـــتْــنِى

غَريـقٌ .. ميِّتٌ .. حَــىٌّ .. صَــرِيـــعٌ

وما السُــقْــيَا كَــفَـــتْــنِـىَ أوْ  رَوَتْــنِـى

سَـجَـدْتُ فَمَــا رَفَعْتُ إلــيــهِ رأسًا

ولا حـرَّ كْـــتُ أجْـــفَــانِـى وَ عَــيْــنِــى

وحَيثُ  أَرَادَنِــى  أَسْلَمْتُ  نَفْسِى

بِــرُوحٍ  مُــسْــتَــكِـنٍّ  مُــــطْــمَــــئِــنِّ

أغَــارُ عَــلِـيهِ مِمـنْ قَــدْ أحَــبُّــــو

ه .. وأُقْسِــمُ بَــلْ أَغَارُ علــيهِ مِــنــِّى !!

حَــبِيــبٌ .. والحــبيبُ لَـــــهُ دَلالٌ

وَقُــــدْسٌ فِـى المَــهَابَــةِ لَــمْ تَــفُــتْـنِى

 

مقتطفة من قصيدة ” الغوثية ”  – باب “الغوث ” – ديوان ” العتيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

” الــبرزخ”.. وصــفٌ لحياةٍ مــن دون تـرابٍ فى الوَحْلِ

و ” الــبرزخ”.. وصــفٌ لحياةٍ

مــن دون تـرابٍ فى الوَحْلِ

فى” البرزخِ”..تعرف درجاتٍ

للنَفْسِ الأعلى .. و النـَذْلِ !!

إيـــمـــانٌ .. أعــلـــى أعـلاه ..

و الــكــفـرُ .. لــه دَرَكُ السِـفْـلِ

جَــنـــاتُ الـفـردوسِ .. الـعلـيا

و الأســفــل .. نـــار فى مُــهْلِ

*******
و نفوسُ الخَلْقِ إلـى البرزخ

كـمـقـاعــدَ سَــكَــنٍ .. و مَطَلِّ

مِـنْ قَـبْلِ الجسمِ .. لها سَكَنٌ

درجـــاتٌ .. تـــأنـَسُ بـالأهْلِ

فــإذا نـَــزَلــتْ هــذى الدنـيا

عاشتْ بالجسمِ .. و بـالـفِـعْـلِ

فإذا ماتت .. رَجَعَتْ .. لـكنْ

بـِنـِـتـَـاجِ الــعــمــلِ مع القَوْلِ

هى بين الـطَـبْـعِ و “شاكلة”

فى النَفْسِ.. تُوَجِّهُ.. و تُمَلِّى

فــالــروحُ الـحَقُّ .. مُوحَّدَةٌ!!

و الواحدُ.. أصل فى الأصْلِ

وَسِــعَتْ مولاىَ .. و سيدَّنا ..

و الـعرشَ .. و كرسىَّ الـفَضْلِ

بالـنـظـرة .. تُحيـى أجسادًا..

بــشـــعـــاعٍ يـــبــــدو كــالـــظِلِّ

و تُــفَــتِّـــحُ نــافذةَ الأنـْفـس ..

فَــتَــرىَ فـى الأسفل و الـعِـلِّ

و الــروحُ الـمؤمنُ إنْ تـفـهـمْ

بالـعـيـنِ .. و ليس من الـنَـقْلِ

و”العَقْلُ”..مِنَ الروحِ.. أداة

إنْ شــاءتْ تــنـــظــر بـالـعـَقـْلِ

فـنـقـول : بـصـيـرتـُها فـازَتْ ..

و الـقـلــبُ تــنـَـزَّه عن عُـطْـلِ

باللـهِ .. سيسمعُ .. أو يُـبْصِر ..

باللــهِ .. فكـيف إذًا قل لى!!

مـــاذا ســيــراه مـــن الـدنيـا!!

أو مـوتــا مِــنْ بــعـدِ الغـُسْـلِ!!

دنـيــاكـــم .. طيـنٌ و تـرابٌ..

و اللـــهُ .. تـعــالـى عـن مِــثـْلِ

 

مقتطفة من قصيدة “في الروح” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

“مِنْ أنفسكمْ جاء رسول”.. من روحٍ .. هى فـينا تُمْلِى!!

“مِنْ أنفسكمْ جاء رسول”..

من روحٍ .. هى فـينا تُمْلِى!!

*******
وَ أَتـــــــمَّ اللـــــهُ بــنـــعــــمـــتــه

ديـنَ الإسلامِ..على الـفَضْلِ

فى صـورةِ”أحمدَ”.. مظهره  

و الـهـيــئــةُ .. هـيـئاتُ تَجَـلِّى

هـى مــائــةٌ .. بـعــد الـعشرين

و أربــعــةٍ .. بـالألف كَـظِلِّ !!

فـى كـلِّ ” نبىٍّ “.. هـيئـتهُ !!

ظَهَرَتْ فى وَصْفٍ.. أو فِعْلِ!!

بـل بـعـد الـبعـثةِ .. قد زِيدتْ

للـضِــعـْـفِ بـِـعَدَدٍ كالمِـثـْلِ !!

فـى كـلِّ “ولــىٍّ”..فـى الأمّةِ

يـهديه .. و ينطق .. أو يُمْلِى

مــــــا كــــــان نــبــيٌّ .. و ولـىٌّ

إلاَّ فــى الــهــيـــئـــةِ مــستولـى

و اللـــــهُ تـــعـالــى مــانـحــهــم

نــــورًا .. و يُـــقدِّرُ .. و يُــولِّـى

مِـــنْ روحٍ واحـــــدةٍ .. حــقـًا

و الـجـسـمُ .. يــعود كَـمُـعْـتـَلِّ

و كـــلامُ اللــــهِ .. لـه خَـلْقٌ ..

 و الــروحُ .. بـنـظرتـها تـُـعـْلِى

*******
فـالماءُ .. هو الماءُ .. و حتى

لــو صَـــبُّــوا الــمُــر َّبــه يَـغْـلِى

أو لــــونٌ فـــيــه .. و رائـحةٌ ..

فالماءُ يَـظَـلُّ علـى الأصْلِ !!

و”النَفْسُ”.. و إنْ يومًا ثـَقُلَتْ

فـالــروحُ سـتـرفـع مِـن حِمْلِ

حتى ” المرآة ” إذا صَدِئتْ

فى النَفْسِ..أساءتْ فى النَقْلِ!!

و الــفِــكْــرُ .. يـصــيـر بــه كَـدَرٌ

فــتــعــودُ كــأفــكارِ الـطِـفْلِ !!

فـالـنـَـفْـسُ .. الـمـفـتـاحُ لَدَيْـنا

للـــروحِ .. و أسوأ مِــنْ قُـــفْلِ

فَــتـَــرىَ الأكوانَ من الـروح

بــالـنـَــفْــسِ بـِرَسْــمٍ فـى ظـِلِّ

أَمّــا إنْ شَــفَّــتْ .. و اتـسعـتْ

فـالــروح تـُــصَـــوِّرُ .. و تـُمَلِّـى

فــتــصــيــرُ الــروحُ بـهــا نَـفْـسٌ

فـيــهــا .. كـالجـزءِ مِـنَ الـكُلِّ

و تـصـيـر الـنَـفْسُ كمن ماتت

و ارتـفـعتْ عن أرضِ السِـفْلِ

فَــتَــرىَ الأكــوانَ بـِجوهرها

و “القدس”..يُكَبِّر و يُصَلِّى!!

و ” الروحُ “.. تـَبَدَّى فى نورِ

الـمــشــكــاةِ يُــزَيِّــنُ و يُحَلِّـى

و رســولُ اللــــهِ .. لــنـا يــبدو

فـى صُوَرٍ .. تـُذهب بالـعـَقْلِ

فــى كــــلِّ نـبيٍّ .. صورتـه !!

بل حتى الجوهر فى الرسْلِ!!

بـســفــيــنـةِ ” نــوحٍ”.. مجلسُه

و”الطورِ”.. و”مكةَ”.. و الحِلِّ!!

و”خليلُ اللـهِ”.. و”إدريسٌ”..

و”شعيبٌ”..كان على التَلِّ!!

الــديــنُ الـــواحــدُ .. إسـلامٌ

للـــــــــــه .. و ديــــــنٌ لـلــكُــلِّ

و الـــكــــلُّ بـــــه روحُ اللــــــــهِ

و الــكـــلُّ يــؤسِّــسُ و يُــعَــلِّى

و الــنــعــمـــةُ أَتـْــمَــمَـهـا ربـى

و ارتــفــع الــقــهـرُ مــع الـذُلِّ

و اللـــهُ .. الــنــاصرُ مَنْ يؤمن

و الباغى .. يَحْيَا فى الـوَحْلِ

 

مقتطفة من قصيدة “في الروح” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

ولكنْ “مُقْتَضَى الذاتِ “… كبحرٍ

ولكنْ “مُقْتَضَى الذاتِ “… كبحرٍ

بِعَــوْمٍ فـيــهِ .. أو طـــفْوٍ وَ غَــــطْسِ

وَكُلُّ خــلائـقـــى قولى و فعلى …

وكُلُّ خـلائـقـى زَرْعـــى وَ دَرْسـِى

كثَلْجٍ .. أو بُخَــــــارٍ .. أو ضــبـــابٍ

وكلُّ الـمـــاء فـى الأنهارِ يُمْسِى ..

وَقَطْرُ الـمــاءِ يـنـشــــأ .. ثم يَفــــْنَى

بعرضِ البحر فى خلطٍ وَ غَمْسِ ..

وما الـقــطـــراتُ مــاءُ البحر حقا ..

و ليست غيرُهُ .. فَافْهَمْ لِـدَرْسِـى !!

فكــــلُّ المـبـتـــدا مــنى بـفـضــلى

وكلُّ المُـنـْـتَــهَـى فِى قَهْرِ بأسى ..

*****

تعــالى اللَّـــــهُ عــمــــا قُلــتُ عــــزًّا

وجــلَّ جــلالـــه فـى طُــهْــرِ قُدْسِ

وسـبـحـــــان العليــم بكُــلِّ أمــــــرٍ

فـمـــا عـرفـــوه فــى شـرحٍ وَ دَرْسِ

وَتُــــبْــــتُ إلـيــــك يامــولاى ممَّــا

أقــولُ بـبــعــضِ ظــنٍّ أو بـحـدسِ

فـعـلِّمــنى بـفـضــلك يا إلاهـــــــى

وَنـــوِّرْ بالـتُّـــقَــى روحـــى وَ نَفْسِى

وَصــــلِّ عـلى الذى هو كنزُ ســــِرٍّ

و بــدرِ مـعـــــارفِ المولى و شمسِ

علــيـــــه صــلاةُ رَبَّى مــا تَنــــاهتْ

إليــــهِ علــوم أمــــلاكٍ و إِنْــــــسِ ..

مقتطفة من قصيدة ” القدس ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى