الشهر: يوليو 2018

أنـْتَ الأَمـِينُ عَلى البَـرايـَـــا

 يـَـا سـيــِّــدى مِـنْ رَبـِّـنـــَـــا

صــَـلَــــواتــُـهُ بــِالرَّحْـــمــَــةِ

وَ مــِنَ الـفـَـقـِـيـرِ صــَلاتــُـــهُ

وَ بـــــِأَلـْـفِ ألــْــفِ تــَحـِـيـــَّـةِ

الـسـِّـرُّ فـِيــك وَ قَـدْ عَـلِمْـتُ

الــسـِــرَّ قَــبــْـل وِلاَدَتِـــــى!!

فِيـكَ الصَفــا .. مِنـْكَ الوَفـَــا

بـِـــالعـَهـْــدِ مـُنــْـذُ بــِدَايــَـتى

أنـْتَ الأَمـِينُ عَلى البَـرايـَـــا

رُوحِ هـــَـــــذى الأُمــــَّـــــــــةِ

وَ لـَقَـدْ عَـرفْـتـُـك بـابُ رَبِّــى

لا تــَـــزوغُ  بــَـصـِــيـــــرَتـِــى

يـَا سَـقْـفَ عِلْـمِ الـعَالِـمِـيـنَ

بــِربـِّـهــِمْ .. وَ الـرِفـْـعــــَـــــةِ

وَ جَــلالِ رَبـِّى مَــا سِـــواكَ

يَــدُلـــُّــنـى فـى حِـيــــــرَتِى

أَنْـتَ السِّــراجُ بِنـُـورِ رَبــِّى

وَ الضـِــيــــَــاءُ لـِـشَـمْـعــَــتى

يَـا نـُورَ قُـدْسِ اللَّـه جـِئْـتُ

إلـَيـْـكَ أتـْبــَــعُ لـَهـْـفــَــتِــــى

 

مقتطفة من قصيدة ” حقيقتى ” – ديوان ” الحقيق ” – عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

الــكُـلُّ عِــنْــدَ اللـــه آنِـــىٌّ بلا أَمْسٍ .. و لا وَقتِ الغدِ

ما الغيبُ و الماضى سِوَى

وقتِ اخْتِــلافِ المَشْـهـدِ!!

الـكــلُّ فــى عــلــمِ الإِلـــهِ

كَـحَــرْفِ سَــطْــرٍ أَبْـجَـدِى

و الكُـلُّ فـى “أُمِّ الكتابِ”

هو الـقَضَــا .. كـالـمَـرْصَــدِ

مَــــنْ  ذا  الــــذى  عـــنــه

يَزِيـغُ.. و بالمـهارة يَشْرُدِ!!

أنا..حاضِـرِى..أو ما مَـضَى..

أوْ ما سيأتـِى .. مَشْـهدِى!!

لا عــنـــدَ رَبــــكَ مــثْــلُــنــا

الماضى .. و آتـى المولِـدِ

الــكُـلُّ عِــنْــدَ اللـــه آنِـــىٌّ

بلا أَمْسٍ .. و لا وَقتِ الغدِ

مقتطفة من قصيدة “الخَليل (العِلْم)” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

النفس الإنسانية وقواها ( 10 من 10 )

” درجات النفس الإنسانية ( ب ) “

• فإذا مال القلب إلى النفس الحيوانية وائتمر بأمرها ، وصار منفذا لرغباتها ، صارت النفس المسيطرة على الإنسان هي النفس الأمارة بالسوء ..، النفس الحيوانية البحتة وصار الإنسان كالبهيمة بل أضل …

• فإذا توازن القلب بين النفس الحيوانية والروح ، وأصبح يحكم هذه مرة وهذه مرة فيكون ذلك هو مقام النفس اللوامة …

• فإذا مال إلى عالم الروح وأحوالها وأصبح نظره إلى الروح الحيوانية هو مجرد استمرارية حياة الجسد الضرورية فيرتقي حينئذ إلى درجة النفس الملهمة وتزداد عنده درجة الإلهام …

• فإذا مال القلب بالكلية إلى عالم الروح وبدأ يستجلي عالم الغيب بقوة أعمق .. صارت درجة النفس في هذه الحالة هي المطمئنة …

• فإذا بدأ القلب بالاتصاف بصفات عالم الملكوت واضمحلت فيه قوى النفس الحيوانية إلى أقصى اضمحلال لها صارت درجته هي النفس الراضية …

• فإذا دخل القلب في أنوار تجليات الله تعالى وترك عالم الملكوت أيضا … ، فقد صار إلى مرتبة النفس المرضية …

• فإذا اكتمل بالأسرار الإلاهية فقد انتقل إلى مرتبة النفس الكاملة …

• واعلم أن لكل مرتبة من هذه المراتب عالما خاصا من عوالم الغيب تتعامل معه وتتصف ببعض صفاته …

 

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 102
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

مــــا ثـــــــــمَّ إلا الـلـــــــهُ .. والأكوانُ حَـقُّ المسْـجِــدِ

بـسْــمِ الـمــقــامِ الأمْــجــدِ

الأعلى..و ذاتِ السرْمدِى

مــــا ثـــــــــمَّ إلا الـلـــــــهُ ..

والأكوانُ حَـقُّ المسْـجِــدِ

و الـخـلْـقُ يَـعْـبُدُ طـائِـعًا ..

أو مُكْرَها .. فـى المعـبدِ!!

هو قاهرٌ .. مَلِكُ المُلُوكِ..

بـــرحـمـــــــةٍ لا تـــوصَـــــدِ

سَـبقتْ له غضَبـًا.. فصارت

نِــعْــمَ  ثـــوْبِ الـمــرْتــدِى

سُـبْحَـانــهُ .. قـدْ جَـلَّ فى

مَلَكُوتِهِ..إنْ يَنْتَـهِى أو يَبْـتَدِى

هو باطنٌ يبـدو .. فيـظهـرُ

خـافِـيــًـا فــى الـمَـشْـهَـدِ !!

فى باطنـى يبـدو كشمسٍ

سـاطِعــًا فــى مَــرْقَـــدِى !!

فأهابـهُ .. فَيُلاطِفُ القلبَ

بـنــور سـكـيـنــةٍ .. و تـوَدُّدِ

فـإذا نـظَــرْتُ .. وَجَـدْتـــهُ

فى ظاهِرى .. مَسَّ اليدِ!!

أنـا لـســتُ أدرى الــفَــرْقَ

بين الغَيْبِ .. أو ما أشْهَدِ!!

سـبـحــانــه مِــنْ بـاطـنٍ ..

أو ظــاهــرٍ كــالــفَــرْقـــدِ ..

 

مقتطفة من قصيدة “الخَليل (العِلْم)” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

 

بِنُــــورِ جـَـمَـــالِكَ الـقُـــدُّوسِ

وّ إذْ  بِجَــمَـــالِــكُمْ يَــــــبْــــدُو

فَـيُضْحِــــكُنِى وَ يُبْكِــــــينِــــى

وَ عِــــنْـــدَ جَـــلالــِكُمْ يَفْـــــنَى

السِــــوَى.. وَ السّـــِرُّ يَأتِيـــــنِى

يُوَحِّــدُنِى فَأسْـــجُــــــدُ .. ثُمَّ

بِالإحــصَـــــا  ..  يُثَــــــنِّـيــــنـى

فَمِــعْـــــرَاجِــى بِــهِ سِـــــــــــــرٌّ

فَــيُـقْـصــــِيــــنِى  وَ يُــدْنِـينـــى

بِــلا  قَـــــــبْـــضٍ وَ لا  بَسْــــــطٍ

وَ لا نَــعْــــــتٍ يُـــواتِـــــينـــــى

و لا فَـــــــــرْقٍ وَ لا جَــــــمْـــــعٍ

وَ لا حــــــــالٍ يُـــبَـــــــادِيــنى

فَـــلا عَـــرشٌ وَ لاَ الكُـرْسِـــــىُّ

عَــــنْ مَــــوْلاىَ يُــثْــــــنِـيـــنى

فَــــرَوْحُ الــــذَّاتِ يُصْـــهـِـرُنِى

بِلا حَـــالٍ وَ تَـــلْـــــــوِيـــــــــنِ

*****

وَ يَخْــشـَـــــعُ كُــلُّ مَا حَـــوْلِى

وَ مَــــا هَــــمْسٌ يُنَـــــادِيـنِــــى

فـأسْــمـَــعُ مِــنْـــكُمُ صَـمْـــــــتًا

يُفَرِّغُــــنِــــى وَيَحْــــشُــــونِى !!

فــأفْــــزَعُ .. ثُمَّ  يَــــــأتِى لِــى

سَــــلامٌ مِــنْــــكَ يَهــــدِينِــــى

بِنُــــورِ جـَـمَـــالِكَ الـقُـــدُّوسِ

يُــــغْــرِقُــنِــــى وَ يُــــــؤويـنــــى

 

مقتطفة من قصيدة ” المعراج ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

فيـا عِـزَّ الـمحـبِّ لِـنُورِ ” طـه “

فإنى اليومَ قد أدركتُ رُشْــدى

وَ منْ فَـضْلِ الكريم ملكتُ أ مْــرِى

هدانِى الـلّـه مـن فَيْضٍ جـليلٍ

وَ شَـا ءَ الـلّـه لى خـتْمًا  بِسَـــتْـرِ

وَ أهْدَى الـقَلبَ حُـبًـا لا يُبَـارَى

بِفَضْـلٍ فيـه مِـنْ هَــدْىٍ وَ نُــــورِ

وَ قَـال : عـلمتُ أنـك ذو فـؤادٍ

مُحِبٍّ … فيه مِنْ ودِّى وَ بِشْرى

فكيف أطَـعْتَ للـنَفْـسِ ا شِـتِهَاءً

وَ عِشْـتَ مـع الغوايةِ فـوقَ جَمْرِ ؟؟

وَ كيف غَفِـلْتَ عـنْ حُبٍّ عظـيمٍ

لـه فَـضْلِى وَ رضوانى وَبرِّى ؟؟؟

هـو الممدوحُ مـنِّى فـى كتـابى

وَ فـى قولى .. وَ فى فعـلِى وَ ذكْرِى

جعلـتُ لـه  مِنَ الأنـوارِ كــــنزًا

بِـهِ قُـدْسِــى وَأسْـرَارِى وَ نَصْــــرِى

رسـولٌ ما خَـلَــــــقْتُ لـه  مِثَـالاً

وَ لا صِنْـــــوًا لــــه فى أ ىِّ عَـصـرِ

فـإنْ ذُقْتَ الـمحـبَّةَ فـيه يـومًـا

وَ سِـرْتَ بِهـدْيِـهِ شـــــــبرا بِشِـبْرِ

سيأتـيك الـبشـيرُ بـخير بُشْـــرَى

وَ إ نْعَـا مِى .. وَ جنَّـاتى.. وَ خـَمْرِى ..

وَ ما خـمرى .. كخـمر الناس .. لكنْ

إذَا أبْـدَيتُ وجـهـى ذُقْـتَ سُـكْرِى

تـغـيبُ وَ تَنْـتَـشِـى بِجَمَالِ نـورٍ

وَ سبحانــــى .. تَنَـزَّهَ كــلُّ أ مـرى

فيـا عِـزَّ الـمحـبِّ لِـنُورِ ” طـه “

وَ رِفْعةَ أ مْــرِهِ .. وَ جَـــــلالَ قَـدْرِ ..

 

مقتطفة من قصيدة ” البئر ” – ديوان ” الأسير ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

صــلــواتُ مــولانــــا نـــورًا .. و تـَحْـنـانـًــا

صــلــواتُ مــولانــــا نـــورًا .. و تـَحْـنـانـًــا
حـمـدًا .. و عِـرْفـانـًا حـُـبـًّـا .. و شُـكْـرانــًا

لـحــبـيــب رحـمــنِ

يـا ربُّ باسـم غــفـورْ و بـبـيـتِـك المـعمورْ
و سنا جمالِ الـحورْ فيـهـا الـرضـاءُ يـفـورْ

فــتــحــًا لــوجـــدانِ

مِنْ اسمك”البارى” مـــن نـــــورِ أســـرارِ
مِنْ طَـمْـس أنــــوارِ حُـجِــبَــتْ بـأســتــارِ

كـَـسـَـنــِـىِّ قـُــرْبــَــانِ

و باسمك”المُغْـنِى” يـــا مَـــنْ بــه تـُغـنـى
فضـلا .. مـن الـمَـنِّ للخلـقِ فـى الـكون

ريــــــًّــا لـــظـــمــــآن

لـحـبــيـبـنا ” طـه “.. فـتـزيـدنـى جــاهـــا
و الـنورُ .. يـغـشـاهــا و الـكونُ .. غـنَّــاهــا

شــــــعــــــــرًا لأوزانِ

يــــا ربُّ فــاقــبــلـْهــا بالـفـضل و اجـعـلْـهـا
روحــى بـهـا وَلْـهَــى قــلـبى بـهـا .. و لَـهـا

كـالــتــوأم الــثـانــى

يـا واحـدًا .. أَحَــدًا يـا مَــن عَـــلا فــــردًا
قـد جـئـتـكـمْ عَـبْـدًا و رجـوتـكـمْ قـصــدًا

فـامـنــن بـــرضــوانِ

و خـتـامُـنا .. حَمْدى بـالـشـكــرِ .. و الـــود
و اللـهُ .. لى قصدى و “محمدٌ”.. عندى

هــو .. نـورُ إيمـانـى

فــاقـبـلْ مـصلـيـنـا .. و ارحـــم مـحـبِّــيـنــا

و كن الهُــدَى فـيـنـا

و اخــتــمْ مـسـاعـيـنـا

بــرضًـــا لــرحـــمـــنِ

 

مقتطفة من قصيدة “الهيمان” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

فـصـلاتُـكـم .. ربــى ” لمحمدٍ “.. حِبـى

أنا .. سـيدى نـَفْسِـى و الروحُ فـى حِسِّـى
و الـجـِسْـمُ و اللمسِ و القَلْـبُ فى هَمْسِ

فى الحُبِّ أغصانى

مِنْ حُبِّكُمْ .. عظْمِى و ودادُكــم لـحـمـى
والشوقُ فى جسمى و الـشـعـرُ مِلــؤ فَمِـى

مِــنْ ودُّ تـحـنـــانــى

أقسمت يا “جدِّى” للكــونِ أن أُهْــدِى
صـلـواتِـكـمْ عـنـدى تـعـلــو عــن الـحــــدِّ

عـن كــلِّ هـيــمــانِ

لأُعَـــلــِّــــمَ الـكـونـــا إنْسـًا .. و إنْ جِـنَّـا !!
بالحِسِّ .. و المعنى شـعــرًا لـنــا .. غَـنَّــى

عَـــذْبـًــا بـألـحــانــى

و “السِدرةُ الأعلى” و”العرشُ”..للمولى
و صحائـفٌ .. تتـلى و”القدسُ”..والمجلى

فـى سُــكْـرِ نـشـــوانِ

و”الروحُ”..فى مَرَحٍ يـدعــو إلـى فـــــرحٍ
و يكـيـل فـى قــدحٍ سـُقـْـيـَــا لـمُـمْـتـــدِحٍ

لِـسـلــيـــل عـَـدْنـــانِ

يَــرْضَــى بــهــا ربـى فـيـقـولُ فـى حُـــبِّ
هـذا لـكـمْ حـسـبـى أقبِلْ .. إلى قربى!!

يــأتـــيـــكَ نـــــورانِ

فـصـلاتُـكـم .. ربــى ” لمحمدٍ “.. حِبـى
بــالـــروحِ و الـقـلـب لأكــونَ فى الـقـرب

فـى خـيـرِ أحـضـــانِ

بالإسمِ.. و” الذات” و بــنــــورِ آيـــــاتِ ..
و رِضَـــا تــحــيــاتــى كـُـــلٌّ بـــهـــا آتـــــى

لـرســولــه الـحـانــى

 

 

مقتطفة من قصيدة “الهيمان” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

فــذقـتُ حـلاوة الإيـمان

عليـك صـــــلاة مــــــولانا

بعــدِّ الـــــــــذَرِّ و الأنـجُــمْ

و غـرْقىَ البحـــر بـالآلاف

صـرْعى .. و جههُمْ مـفـعمْ

بأنــــــوار مـن الـمــولى

تـجلتْ فــوقــهـمْ وَ بــِهــمْ

همُ الـغرقىَ .. بلا موتٍ

و بـشـر الـوجـه يـتـبـسَّـمْ

حيارىَ هـمْ .. و عـند اللــه

فى الأكـوان خــيـر قِـمــمْ

*****

فــعـلِّمنى رسـولَ الـلــه

فـضــلا مـنـك فــنَّ العــومْ

بـبحر الـحب .. و العشاق

كىْ للمـُصطَـفَـيْـنَ انـضـمْ

فلـستُ بـغـيركمْ مــولاى

مــشــغــــولا .. و لا أهــتـمْ

فـكمْ عـلــمْـتــنـى قَـبــلا

و كـنـتَ المرشـِد الأعظــمْ

و كـمْ عــرّفـتــنـى سـرًّا

لــــــه الألـبـــاب لا تـفــهـمْ

فــذقـتُ حـلاوة الإيـمـان

مـنـــك .. و جلَّ مـن ينعـمْ

و لــستُ بــمـرتــجٍ اِلاك

“ يــا جدِّى ”لكـشـفِ الغمْ

و قُـرْبـى مـنك جـنـاتى

و رضــوانى .. و خيـر نِعَمْ

و بـُعْدى عـنك أهونُ منه

قــتـلى أو شـراب الســمْ

فـأنـت حيــــاة إيــمـانى

و رَوْحُ الـروح مِـنـك أشُـمْ

و أطْيـب طـِـيـبِ دنـيـانا

و أُخـرانا .. و مـا أغــنـــــمْ

وَ مــنْ يــعلـمْ بـسرِّكـمُ

يــفـزْ بالـجــنـة الأعــظــمْ

فـأنــتـمْ كـنزه الـمـسـتــور

أنـتـم و جــهـه الـمـنــعِمْ

 

مقتطفة من قصيدة ” المَوْلِدْ – الرُشد ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

النفس الإنسانية وقواها ( 9 من 10 )

” درجات النفس الإنسانية ( أ ) “

• مما سبق نرى أن خلاصة الأمر هو أن الجسد يتعامل مع عالم الماديات ، أما النفس أو الروح فهي تتعامل مع عالم الملكوت ..، والنفس هي محل التكليف والحساب والعقاب والتفكر والتدبر وهي المسئولة عن تصرف الجسد وأقواله وأعماله .

• كذلك النية التي محلها القلب ( أي النفس ) هي التي تحدد كون الفعل حراما أو حلالا ..، وإنما الأعمال بالنيات …

• ويقول علماء المسلمين أن النفس الإنسانية لها سبع مراتب .. فالقلب له ظاهر .. وباطن ..،

• أما ظاهره فهو الروح الحيوانية والتي يمكن أن نعبر عنها الآن بأنها مجموع قوتي الغضب والشهوة ..، وهي القائمة على تدبير حياة الجسد المادية ..

• وله باطن وهو الروح أو النفس الإنسانية ..، والقلب وسط بينهما ، والروح الإنسانية لها باطن وهو السر والسر له باطن وهو سر السر ..، وسر السر له باطن وهو الخفي ..، والخفي له باطن وهو الأخفى …

 

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 101
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا