بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله المستحق لجميع المحامد

والصلاة والسلام على إمام كل شاكر وحامد

وعلى آله وصحبه و كل عابد

.

سبحان ربي ذى العزة والجبروت

والملك و الملكوت

والعظمة والكبرياء

 

“محمودٌ”..والحَمْدُ لذاتى.. .:. إنْ تـفـهـمْ مـعـنى الشُّـكرانْ

هــلْ تَـعـلَمُ كــمْ صِـفَـةٍ مِـنــِّـــى

قـد حــاز حـبـيــبُ الرحــمـنْ !!

“محـمـودٌ”.. والحَمْـدُ لذاتـى..

إنْ تـفـهـمْ مـعـنــى الشُّـكـــرانْ

و”الأحمدُ” أخلاقـا.. فافهــمْ..

وصِـفَـاتِى أعـلى فى الشـــــانْ

هو” نُورى”..والرحمةُ فيه..

وَ رَحَمــاتى فى كـــلِّ مكــــانْ

و”رءوفٌ”..و”رحيمٌ”حَـقًّـا..

و الـرأفــةُ أصــلُ الإحــســـانْ

و”سميعٌ”..و”بـصـيـرٌ”..قُلْنا

فـى نَــصِّ الـذكْــــرِ بــِـقــــرآنْ

و”الوالى”.. وَ”وَلِىُّ المؤمنِ”..

و”المَوْلى”.. و هو السلطـانْ

مقتطفة من قصيدة ” صلوات الأعلى ” – من ديوان ” الرشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

فَحَجَبْــــــتُ ذاتى عَنْـــــكُمُ .:. وأرَيْــــتُـــكُــمْ مَحْـــبُــوبـَــنـــا

يـا صاحـبَ القَلْــبِ السلــــيم

أمَـــــا تــــَلــوتَ كِتـــــابَنـــــا!!

أَوَ مَــا علِمْــتَ بِـــأنَّ “طَــــه”

نــُـــــــورُه فُــــــرْقَـــانُنـــــــا !!

فى صَدْرِه قَبْلَ الخَلِيقَــــــةِ

قـــــــَدْ وَعَــــــى قُرْآنـَـــــــــنا

فَحَجَبْــــــتُ ذاتــى عَنْـــكُمُ

وأرَيْــــتُـــكُــمْ مَحْـــبُــوبـَــنـــا

هو فيه سِـرِّى إنْ عَرَفــْــتَ

لِمَـــنْ رَفَعْـــتُ حِــجــــَابَنــــا

هـُو مُـنتهى عِلـْمِ العُــــلُومِ

بنـــــا ووِجْهـــَــةُ كـــَـــوْنِنــــــا

صـــَـلِّ عَلَــــيْهِ ولُـــذْ بـِـــهِ

فَــالخَــيــْـــرُ فِى صَلَــــواتِـــنا

مقتطفة من قصيدة ( ” الشهود ” – باب ” النبى ” ) – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

فــإذا قُـلـنـا .. “جـاء رســولٌ مِـنْ أنـفـسكـم” فى القـــــرآنْ

يا عبدى..كـنْ عبـدى حقـــًّا ..

فالـعبدُ لدينـا .. سُـلْـــــطـانْ !!

و مــلــوكُ الــدنــيــــا خُـــــدَّامٌ

لـعـبـادى فـى كـُـلِّ زمـــــــــانْ

فبقلبك فى” أيـمــنِ طُـورِك “

يَـتـَّــقِـــــدُ بـقـلـبـك نـُــورانْ !!

مِـنْ نــورِى قَـبَـسٌ..و”محمـدٌ

الـهـادى”.. هـو نــورٌ ثـــــانْ

فى دَمِــكُمْ يـجـرى بعــروقٍ ..

و القـلـبُ لـديـه الـفـرقــــانْ..

فــإذا قُـلـنـا .. “جـاء رســولٌ

مِـنْ أنـفـسكـم” فى القـــــرآنْ

فافهمْ معنى القـولِ .. فأنـــتـمْ

فـيـكـمْ نـورى و الـبــرهـــــانْ

فِــطْـرةُ ربــك فيكمْ .. فافـهــمْ

و هـى الـنـورُ مـع الإيـمــــانْ

قــد فَـجَّــرنــا فــيـــك الــنــورَ

فـصـار بـأنـفـسـكمْ نــُورانْ ..

نورى .. فيـه رســولُ اللـه ..

و نورُ العقلِ .. لـدى الإنسـانْ

فاجمعْ بيـن الـروحِ و نـــورى

و افــهـمْ أســـرارًا و مَــعَـــانْ

مقتطفة من قصيدة ” صلوات الأعلى ” – من ديوان ” الرشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

هو يخـــــتارُ ونحـــنُ نُؤَيِّـــدُ .:. ثُـــمَّ الـكـــونُ يَرَى ويُسَـــلِّمْ

” ليلةُ قَـــدْرِى ” هَــلَّتْ فَجْراً

لَمَّــــا عَهْـــدِى كَمُـلَ و تَــــــمْ

هَــــلَّ “رسولُ اللَّه” عَلَــيْـنَـا

بالأنــــــوار .. كبَـــــدرٍ تَـــــمْ

رقصتْ رُوحِى.. ذابَ كيــانى

قُمْتُ أُقَـــبِّلُ مِنْــــهُ قَــــــــدَمْ

*****

قال: بُنىَّ أتيتُكَ وَعْـــــــــداً

بـعْــدَ طَــوِيـلِ سُـهَـادِ الـهَــمْ

فتـحُ اللَّـــهِ … بأمــرِ اللَّـــهِ

ومَرْهــــونٌ بقــــضــا مُـــــبْرَمْ

قُـــمْ سَـــــبِّحْ لِلَّـهِ وكَـــــبِّرْ

وتَعَــــالَ مَعِـــــى وتَقَــــــــدَّمْ

إنَّ “هُـــوُيِّــتكم” ما زالـــت

حتى اليـــوم وَلَمَّــا تـُعْــــــلَمْ

أمَّا اليـــومَ فَجِئْتُ بـِبُشْرَى:

حـــانَ الوقتُ لِـكَــى ما تُعْــلَمْ

هو يخـــتارُ ونحـــنُ نُؤَيِّـــدُ

ثُـــمَّ الـكـــونُ يَـــرَى ويُسَـــلِّمْ

فاسجْدْ ذُلاًّ وارقُـصْ سُـكْراً

والْهَــــجْ شُـــكْرانــــاً للمُنْــــعِمْ

مقتطفة من قصيدة ” الخَـاتِـمْ ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkosuy.com

* صلاة النور *

• بِسْـم اللَّـه الـرَّحُـمَـنِ الرَّحِيم

الصَّلاةُ والسَّلامُ عَلَيْكَ ياسَيِّدِى يَارَسُـولَ اللَّـه * يا مَـنْ رُوحُـكَ مِحْـرابُ الأَرْواحِ * ونُـورُكَ أَصْلُ الكَوْكَبِ الدُرِّىِّ والمِشْــكاةِ والمِصْـباحِ * وسَـماؤُكَ قُـدْسُ العَـلِىِّ الفتَّاحِ * وبَرْزَخُكَ الملَكُوت بَيْنَ الذَّرِّ والصُّوَرِ والأشباحِ * وأَرضُكَ المُلْكُ والأكوانُ بين الخَـتْمِ والافْتِتَاحِ.

الصَّلاةُ والسَّلامُ عَلَيْكَ ياسَيِّدِى يَارَسُـولَ اللَّـه * يا مَنْ سِرُّكَ الجَامعُ البَيْتُ المَعْمُورُ بِالإِخْفَاءِ والإِفْصاحِ * وقَلْبُكَ بَيْتُ العِزَّةِ والكِتَابِ والألْواحِ * وذاتُكَ مِرآةُ نُورِ المُسَمَّى كامِلِ الإِيضَاحِ * ونَفْسُكَ مَجْلَى الصفاتِ ونُورِها الوضَّاحِ * وقُدْسُكَ القُدُّوسُ نَبْعُ الراحِ والأقداحِ.

الصَّلاةُ والسَّلامُ عَلَيْكَ ياسَيِّدِى يَارَسُـولَ اللَّـه * يا مَـنْ أحوالُـكَ المِعْـراجُ فِـى سُـرَى السُـيَّاحِ * وأفعالُـكَ الرحَمُـوتُ بـين الرمـزِ والمِفْتَـاحِ * وأقوالُـكَ أصـلُ الثنـاءِ ومُنْتَهى المُدَّاحِ.

الصَّلاةُ والسَّلامُ عَلَيْكَ ياسَيِّدِى يَارَسُـولَ اللَّـه * الشفيعِ الأمينِ الرؤُفِ الرحيمِ الودودِ الحَمَّـادِ الصَّدَّاحِ * يا نبـىَّ الرحمةِ والجُودِ والعفوِ والسماحِ.

صلَّى اللَّـهُ عليك وعلى آلِ بيتِكَ وصَحْبِكَ وأزواجـِكَ وذرياتـِكَ أهـلِ الرضـَا والفَـلاحِ والتـابعِين والمـؤمنين والمؤمناتِ ونحـنُ مَعَهُـم تَحْـتَ طَـىِّ جَنَـاحٍ * واجعَلْنَـا يامولانا فِـى عَـيْنِ مِـرْآةِ ذاتِـهِ فـى الدنيا والقـبرِ ويـوْمَ الحَشْرِ والرواحِ.

من أوراد عبد اللـه // صلاح الدين القوصى رضى اللـه عنه

www.alabd.com

www.alkousy.com

نــُورِى وهــَـــدْيِى .. فــــــيه .:. رحمتُـــــنا ولُـــــبُّ ودادنــــا

أمَّـــا الحبـــيبُ “مُحَـــــمَّدٌ”

فهو المُحِــــــبُّ لِــــذاتـِـــــنــا

مـــا مِثــْـــلُــهُ أبـــداً نَبِـــــىٌّ

أو رســـــــولٌ أحســـــــــــنا

هُـــو خَــير خلقــى .. مفــردٌ

عِنْــــــدِى بِـــــه كُلُّ الســـــنا

نــُورِى وهــَـــدْيِى .. فـــيه

رحمتُـــــنا ولُـــــبُّ ودادنـــــــا

لا تعــرِفُ الأكـــوانُ قـَــــدْرَ

مُحَمَّدٍ” فــــى قـُــــــدْسِـــنا

كــَرَّمْــــتُـــهُ ورَفــــَعــْـتُـــهُ

أعـلى مــراتِــــبِ قــُـــرْبنـــــا

وشـــرَحْــتُ صَــدْرَ نَبيــــِّنـا

ورفَعـــــْتُ ذِكــــرَ رَســــُــولِنا

ووضـــَـعْـتُ وِزْرِ حبــِـيبــنا

وَجَــعــَــلْتَ فــــــيهِ يُســـْـــرَنَا

قــــــدْ فـــَازَ مـنْ عَشــــــِقَ

الحَبيبَ بِكُلِّ أفــراحِ المُنَـــــى

مقتطفة من قصيدة ( ” الشهود ” – باب ” النبى ” ) – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

* بدأ الخلق *

والآن .. أتحفك بحديث أول الخلق الذى ذكر فى أكثر من مصدر…

ونكتفى هنا برواية سيدنا جابر بن عبد الله قال : “يا رسول الله، بأبى أنت وأمى، أخبرنى عن اول شيء خلقه الله قبل الأشياء، قال: يا جابر، إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك من نوره، فجعل ذلك النور يدور بالقدرة حيث شاء الله، ولم يكن فى ذلك الوقت لوح ولا قلم ولا جنة ولا نار ولا ملك ولا سماء ولا أرض ولا شمس ولا قمر ولا جنِّى ولا إنسى، فلما أراد الله أن يخلق الخلق قسم ذلك النور أربعة أجزاء: فخلق من الجزء الاول القلم، ومن الثانى اللوح، ومن الثالث العرش، ثم قسم الجزء الرابع أربعة أجزاء، فخلق من الجزء الاول حملة العرش، ومن الثانى الكرسى، ومن الثالث باقى الملائكة، ثم قسم الجزء الرابع أربعة أجزاء: فخلق من الأول السموات، ومن الثانى الأرضين، ومن الثالث الجنة والنار، ثم قسم الرابع إلى أربعة أجزاء، فخلق من الأول نور أبصار المؤمنين، ومن الثاني نور قلوبهم وهى المعرفة بالله، ومن الثالث نور أُنسهم وهو التوحيد لا اله الا الله محمد رسول الله”

ولن أجري على التعرض لشرح هذا الحديث الشريف وما فيه من أسرار نبوية … وأترك لك استنباط ما تحب أستنباطه والله الموفق.

مقتطفة من كتاب ” محمد مشكاة الأنوار صلى الله عليه وسلم ” – لكاتبه عبد اللـه // صلاح الدين القوصى رضى اللـه عنه

www.alabd.com

www.alkousy.com

نُبُوَّةَ محمد صلى الله عليه و سلم و رسالته

كيف قال الضبُّ لرسول الله صلى الله عليه و سلم ” أشهدُ أَنَّـــكَ عَبْدُ الله و رسولُهُ ” !!! و من أدرى الضبَّ بذلك , و هو يعيش فى الصحراء و الرمال , و لا يعاشر الإنس !!!
ومَنْ أعلَمَ جِذْعَ النخلة الذى كان فى مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم .. و كان يستند إليه فى خطبته قبل صنع المنبر , و صار للجذع خوار سمعه المصلون .. حتى ضَمَّهُ رسول الله صلى الله عليه و سلم و كأنَّهُ يطمئِنُهُ و يحنو عليه !!! ….
ألا يَدُلُّ كُلُّ هذا – و غيره كثير و كثير – على أنَّ نُبُوَّةَ محمد صلى الله عليه و سلم و رسالته معلومة للخلائق كلها , من أرض و سماء و مخلوقات فى البرارى و الصحارى , لم تصلها على لسان مُبَلِّغٍ و لا نَاقِلِ !!

من أقوال عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

” جاءَ رسولٌ من أنفـسكمْ” ..

” جاءَ رسولٌ من أنفـسكمْ” ..

فـافـهـم ألـفـاظَ الـتـِّبـــــيــانْ !!

فـيكـمْ هــو .. و إلـيكمْ مـنـه !!

و إنْ تَفْـهَمْ تـُصبــحْ سلطــانْ!!

و أنــــا فــيـكــمْ مــثـل وريــــــدِ

الأبـهـرِ..أو تـاجـى شـريـان ْ..

أولُ مــن أبــــرأتُ قــديـمـــًا ..

و الـدنيـَا وَهْــــمٌ كَـدُخَــــــانْ !!

مقتطفة من قصيدة ” صلوات الأعلى ” – من ديوان ” الرشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

وَمَا عَـنْ وَصْــلِكُمْ أَبَــــدا .:. بَدِيلاً أرْتَـضِى عُــمــــرِى

أتَــيْــتُـكَ سَيِّــدِى ضَيْــفـــاً

وَ كَــمْ ضَيـْــفٍ لَـــهُ تــُـقْـرِى

وأنت الـجـودُ والإحْسَــــانُ

مـِنْـــكَ يفــــيـضُ كالبَــــحْرِ

وَمَا عَـنْ وَصْــلِكُــمْ أَبَـــــدا

بَدِيـــلاً أرْتَـضِــى عُــمــــرِى

وَلا بِالجَـنَّـــــةِ العُـظْـــمَى

وَلا بِالـــحُـــــورِ والنَّــهْــــــرِ

وصَلـى اللَّــهُ يــَا مَــــوْلاىَ

دَوْمَـــا آبــــِــــــدَ الـدَّهْـــــرِ

عَلَيْـــكَ وكُـلِّ مَـنْ تَرْضَــى

مِـنْ الأتْبـَـــاعِ فــى الحَـشْرِ

عَليْــكَ صـــلاةُ مَـوْلانـــــا

مَـــدَى الأَيَّـــــامِ والــدَّهــرِ

وَأَلْـفُ صَــــلاةِ مَــــوْلانَــا

بـــِلا عــــــــددٍ ولا حــــصرِ

عَليْكـم سَــيِّــــدى أبَـــداً

لِيــومِ الجَمْـــعِ والحَــشْــرِ

مقتطفة من قصيدة ” العفو (11)” – ديوان ” الطليق (3) “

مقتطفة من ديوان ” فى حب أشرف البرية ( مقتطفات من الصلوات القدسية القوصية ) ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com