الشهر: فبراير 2018

عـلـيـه  الصـلاةُ  و أزكـى  السلامِ وَ أَبـْــرَكُ  مـــا  يــرتـَضـِـى  رَبـُّنـَـــا

فَلَمـَّا أَطـَـلَّ عـلـيـنــا  الــجـمـــالُ

بـنــورِ  الـكـمــالِ  و بَــدْرِ  السَنـَـا

و أشرقَ  وجهُ  الرسولِ  الكريـمِ

عـلـيـنــا .. فـَصِــرْتُ  بـه  مـؤمـنـــا

سَكَنْتُ ..وَ سَلَّمْتُ أمرِى إليه ..

فـقـال :  أتـيــتُ  لـكــمْ حـاضِـنــا

بـكـيـتُ .. و بعــد الفناءِ  فَـنَيْـتُ

فــضــاعـتْ  مـعــالــمُ  مـا حـولَـنــا

فما عُدْتُ أعرفُ ماذا !! و كيف!!

و لا أنت !! أو هُوَ !! أو  مَنْ  أَنـَا !!

أُطَـوِّفُ  حَوْلَ  حبيـب  الفـــؤادِ

كـَـنـَـجـْـــمٍ  يـَـدورُ  بــأفـــلاكـِنــــا

بـــأنــوارِ  “طــــه ” و أســــــــرارِه

أعــيــشُ  بــأنــفـاسـِــه  مـُــوقـِـنـــا

عـلـيـه  الصـلاةُ  و أزكـى  السلامِ

وَ أَبـْــرَكُ  مـــا  يــرتـَضـِـى  رَبـُّنـَـــا

مقتطفة من قصيدة “النجم الثاقِب” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

وَ أُزجِى السلامَ إلى”المصطفى”

وَ أُزجِى السلامَ إلى”المصطفى”

بـِبـِـرٍّ  و  حُـــبٍّ  عـَـــلاَ  كــونـَـنــَــا

فـَيَـغْبـِطُنـَا كـلُّ  خـَلـْقٍ  تـطـــاول

يـومـــاً  لِـيَـكـْشِـــفَ  عـن  سـِـرِّنـــا

فلستُ المحبَّ!! و لستُ القتيلَ!!

فَفِى حُبِّ ” طه “.. عرفتُ الـفَنـَا

و بـعــد الـفـنـاءِ .. عــرفـتُ  البـقــاءَ

فأنـسـانِىَ الـعِـشْــقُ  ذاتـى أنــا !!

 

مقتطفة من قصيدة “النجم الثاقِب” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

 بجاه”المصــطفى “وفّـقْ فـــــؤادي

أعـــوذ بـوجــــهـــك اللّـهــم مـنــّـــي

وَ مـِــنْ نَفْـسِى إذا ما شـــــاركـَـتـْــنِى

و مـنْ قـــــولٍ بـــه سَـــرَفٌ و لــغـــوٌ

وَ مــِــنْ هَـمَـزاتِ شــــيطــانٍ أَتـَــتْــنِى

فَخُــذْ بِيـَدَىَّ فِي نَثْـرِى  وَ  شِــعْــرِى

وَ صُــنْ قــولــى من الأخْطَـــا و صُــنِّى

و  أرجـو العـفــو عن زَلاّتِ قــــولــي

إذَا أَفْــصَـــحْــــتُ أو لَــمــَّــا أُكـَـــــنـــىِّ

فـإنْ صَــحّ الكــلام فمــنـــك قـولـي

وَ إِنْ قَـصَّـــرْتُ فــالأخــطـــاءُ مـِـــــنـــىِّ

 و عـفــوك شــامـل يـاربّ فاســمــحْ

وَ هـَـــبْ لـلـقــلــبِ تَوْفـِــيـقـــاً وَ هَـبْنِى

 بجاه”المصــطفى “وفّـقْ فـــــؤادي

وَ خُـذْهُ إلـيــكَ مِنْ نـَفــْـسِـى وَ خـُــذْنِى

 وصــلّ عــــلــيه في بــدء و خـــتـمٍ

بِــمـَا يُـرْضِـــيـــكَ يـارحـمـــنُ عـَــنــــِّـى

 

مقتطفة من قصيدة ” الغوثية ” – باب ” الأمر ” – ديوان ” العتيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

ِفإن رُمـْــتَ الـهـنا

فإن رُمـْــتَ الـهـنـــا .. فــــالــزمْ

رحاب “ المصطفى ” الحانى

و بـــــالصلـوات عـلــيــه منــــك

لـتـغــــدو خـيــــر جـيــــــران

 

مقتطفة من قصيدة ” العهد ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

تبارَكْتَ  يا  ذا  الجلالِ  الـرفيعِ لـك الشـكـرُ مِـنـَّا و حَــقُّ  الـثـَنــَـا

بَـدَأتُ  بِــبِــســمِــك  يــــا  رَبـَّـنـــا

وَ أحْمَـدُكمْ .. ظاهــراً  بـاطــنـــا

فـيـا  واحــداً  جَـلَّ  فـى  عِـــــزِّه

عَـلـَـوتَ  بـِذاتــك  عـن  فَـهْـمِـنـَا

و  لكنْ  تَـنَـزَّلْـتَ فـيـنا .. كـريمــاً

ودوداً .. رحيمـاً .. لـنا  مُـحْسـِنـَـا

رَأَيْتُكَ فى الكونِ وَجْهاً .. تقول:

وَ هَلْ  ثَـمَّ  فيه  سوى  وَجْهِنا  !!

فآمنتُ .. ثـم  استـوى  باطـنـى 

فـلما  استـويتَ  علـيه .. انْـثَـنـى

يُكَـبِّـرُ باسمِكَ .. قال : اشـهـدوا

بــأنـى  أُوَحِّــدُكـــمْ .. مُــوقِــنَــــا

تبارَكْتَ  يا  ذا  الجلالِ  الـرفيعِ

لـك الشـكـرُ مِـنـَّا و حَــقُّ  الـثـَنــَـا

 

مقتطفة من قصيدة “النجم الثاقِب” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

الروح ( 2 من 5 )

ولا تظن أن تجليات الله تعالى على الروح تنتقل كما هي إلى القلب والنفس البشرية … ولكنها في الحقيقة تُخفَّف وتُرَقَّق وتُؤَّل حتى تصير رموزا وإشارات يستقبلها القلب والنفس على قدر طاقاتهما واستيعابهما …

 

وعلى العموم فإن كل تغيير يطرأ على الروح لابد وأن يلحق أثر منه القلب والنفس …

وقد يحدث  أن تغلب صفاتُ الروح النورانية صفاتِ النفس البشرية بالكلية .. فصبح العبد ربَّانيا محضاً ، وهو ما يعبر عنه بعض العارفين بموت النفس .. فيقولون أن فلانا قد ماتت نفسه .. ومقصودهم فناء صفات النفس الدنيوية في صفات الروح النورانية ، وبالتالي ترتقي النفس إلى درجات الروح .. وتكون قوانين الروح هي الغالبة على النفس بل وعلى الجسد كذلك في الحياة الدنيا ، فيرى ما لا يراه الآخرون ، ويسمع ما لا يسمعه الآخرون ، وبإختصار شديد يعيش ببعض قوانين عالم الملكوت وهو مازل في عالم الشهادة …

 

وأمثال هؤلاء لا يمثل الموت لهم انتقالا من دار إلى دار .. بل يكون الموت امتدادا لحياته الروحية في الدنيا حيث قد ذاقها وعايشها .

 

ومن خصائص الروح أنها تتقبل المعاني العقلية المجردة حيث تتنزل عليها في قوالب حِسِّية مُقَيَّدة في عالم الخيال في نوم أو يقظة … كأن ترى العِلْمَ المجرّد في صورة اللبن مثلا .. والايمان في صورة العسل .. وتنقل هذه الصور إلى القلب والنفس .. ويبقى على النفس أن تفهم الرمز والتأويل .

من مقدمة ” أصول الوصول ” صفحة 77
لعبد الله / صلاح الدين القوصي

#أحب_محمدا

 

عــلــيـــه  صــلاةٌ  مِــنْ  ربــِّـى مــا  فَــلَـكٌ  فى  الـكـون  يـدورْ

وَجَّــهْــتُ  إلاهـى  لك  وجْـهـــاً

فـاحْـفَـظْـنِـى مِـنْ جَـهْــلِ غَـرورْ

و  تَـقَـبَّــل  مِـنــِّى .. و  أَعِـنـِّى ..

و  اجمـعْــنِـى  بـنــبـىِّ  الـنـــــورْ

يَـقْـظـاناً .. و  القَـبْـر .. و  حَـشــراً

بـلـواءِ  الـحَـمْـــــدِ  المـنــشــــورْ

و  عــلــيـــه  صــلاةٌ  مِــنْ  ربــِّـى
 

مــا  فَــلَـكٌ  فى  الـكـون  يـدورْ

مقتطفة من قصيدة “جبَل النور” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

إنْ بَاعَـنِى النـَّفسَ اشتَريتُ..

قلتُ : السَّــمـــــاحَ فَـمِـنْـكُــمُ

غُــفْـــرانُ ذَنْـبِ خَـطِيـئـَتـى

عـَيْنـِى إلى الدُّنـْيـَــــــا .. أرى

ذنـْـــبــى وَ أَخْزَى فِـعْلَـــتى

فَـأَرَى بــِتَـقْـصيـــــرى هَلاكى

مِــنْ سـَــــوادِ عَــزيـمـَـــتى

وَ بَـصيــــــرَتـى فيــكُــــم أرى

الأنــْـوارَ تـَعْـــلوُ هَــــامـَـتـى

فَـــــــأَظَــلُّ أنـْـكـِـرُهـــا .. وَ لاَ

أَبــَـــداً أُصَـــــدِّق رُؤْيـَــــتـِى

حَـــتَّى تَـــمَــزَّقَ كُــــــلُّ مَــــا

عِــنْـدِى بــِظُلْمَــةِ حِـيَـــرتِى

كيْــــفَ الـكَمـَــــــــالَ وَ نُـــورُهُ

يَـــأْتِى لأَسْــفَـلِ خِـلْــقَــةِ !!

قالـــــت : ضلَـلْـت إذاً .. فمـَـــا

أبـَـــداً فَـــهِــمْتَ عَــطِـيَّــتى

مـَا تبْــلِـغُ الأفـعـــــالُ مـنـْـكـم

فـى عَـظيـــــمِ جَــلالـَـتى !!

مَـهْمَــــــا عَـبَــــدْتَ .. فَــإنـَّمـا

قـُـدْسِـى عــَـلاَ فى رِفْـعَتى

أنـَا فى غِنـــىً عنْـكُـمُ و عَــنْ

كُـــلِّ الــذى فى خِــدْمَتـــى

لـَكنْ عَــطَــايَـانَــــا هِـــبــَـــاتٌ

مِــنْ كـــَـــرَائِـــمِ رَحْــمَــتى

فيَـنـَالُـــهَـا قَـــلْــبٌ كَـســيـــرٌ

بَــــــاتَ يَــرْجُـو وَهْـــبَـــتـى

أوْ روحُ عــَـبــْدٌ مـــَـســــَّــهَـــا

مِــنـِّى جـَــمـَالُ مَـحَـبــَّـتى

إنْ بَــاعَـنِى النـَّفسَ اشتَريتُ..

وَ صَــــارَ أهـــــلَ القُــــرْبَـــةِ

 

مقتطفة من قصيدة ” حقيقتى ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

مَــنْ   كــأُمِّ   المُــؤمـِـنـِــيـــــــنَ

يـــا  رَسُـــــولَ  اللَّـــهِ  ..  قَـلْـبــِـى

مَــالَ   فى    حَــسْــمٍ   وَ   عَــزْمِ

للـحَـبــِـيـــــبـَـــةِ   ..   أُمِّ   كـُــــــلِّ

الخَـيْــرِ  فى   الدُّنـيــا  ..  وَ  أُمِّى

مَــنْ   كــــــأُمِّ   المُــؤمـِـنـِــيــــــنَ

” خديجــةً ” فى    حمْـــلِ   هَــمِّ

ضَــمـَّـت   المُـخْــتــــارَ   روحــــــاً

بــلْ   وَ   قـلْــبــاً   ..  أَى    ضــَـمَِّ

يَــوْمَ   قُــلْــتُـــمْ   :   دَثــِّـرونــــى

زَمِّـــلوا   بــالـحُـــبِّ   جـِـسْـمـى

قــالتِ   :   اِهْــدَأ   يــــا   رســولَ

اللَّــهِ   ..   لا   تـحـمِـــلْ   لِــغـَــمِّ

قــــــالـتِ   الأُمُّ   الـحـنـــــــونُ   :

فــِــدَاك   بـــالـرَّحــمـوت   أُمِّــى

أنـْـتَ   مَــوْلَـــى    كُـــلِّ   خـيــْــرٍ

لا   يَـنـَـــــالُـكَ   أَى    غـــَــــــــمِّ

لا  ..  وَ   ربِّ   الـبـَـيــْــــــتِ  ..  لا

تـَخْـــشَ .. وَ  لا  تـحـمِـــلْ  لِـهَـمِّ

لا  ..  وَ   ربِّ   الـبـَـيــْــــــتِ  ..  لا

تــُرْمـَـى    بـِخَـطْــبٍ   مُـدْلــَهِــمِّ

سَـيـِّدى  .. فاهْــدَأْ .. وَ  أبْـشـِـــرْ

بـالـنُّــبُــوَّةِ  ..  سَــوْفَ  تــَــرْمـى

كـُـــلَّ   كُــفـــْــرٍ   أوْ   ضَــــــــلالٍ

فى   الـقـُـلوبِ  بـخَـيْــرِ  سَــهْــمِ

أنـْــتَ   نـــورٌ   فــــــوْقَ   نــــــورٍ

أنــْـتَ   أفـــديــكُـــمْ   بـعَـظــمى

لا   تـخَــفْ   أبــَــــداً   فـــــَــــــإنَّ

اللَّـــهَ  يـبـعــثـــكُم   لـِـقَــوْمـــى

كـــلُّ   بــِــــرٍّ   مِـنــْـــكَ   يَـــبـْـدو

للـغـريـــبِ   وِصـــــالَ   رَحــْـــــمِ

لا   وَ   ربِّ   الـــبَـيـــــْــــــــتِ   لا

يُخْـزيــــكَ .. بلْ  تـعْـلـو  بـسـهــمِ

لَــمْ   تَـخُـنْ   أبــَـداً   لِـعَـــهْـــــدٍ

أوْ   خَــرَقْـتَ   عُـهْــودَ   ذِمــِّـى

بــل   رَحِمْتَ   الخَلْقَ   جـمـعــاً

بَـــلْ .. وَ   فُـزْتَ   بـحُـبِّ   بُـهْـمِ

أنــْـتَ   إنْ   صَـدَّقْــتَ   قَـوْلــى

وَ   اهتَمَـمْتَ   بصــدقِ   عِلْمى

أنــْـتَ   مِــنْ   رَبــِّى    رَســولُ

اللَّــــهِ  فى  عُـرْبٍ   وَ   عُـجْــمِ

ألــفُ   ألــــفِ   صـــلاةِ   ربــِّـى

تـحـتــَـوى  نــُـوراً  بـجــسْـــــمِ

 

مقتطفة من قصيدة ” أُمَى ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

 

فــعــلـــيــْــهِ  صَــلاةٌ  مــن  رَبـــِّى مـــا  فَـــلَـكٌ  فى  الـكَوْنِ  يَدورْ

وَ حـبــيــبى .. يـخــتـــارُ  وزيـــراً

أو  أكـثــَرَ .. مــن  بَــحْــرِ  النـورْ

فى الـمـلإ  الأعـلَى .. اثـنـين ..

وَ فى الأرضِ .. اثنين .. وَ مُـشـير ْ..

وَ  جـنـوداً .. وقـفـوا  استـعداداً

لـلأمـــــــرِ  المَـقْــضـىِّ   صُــــدُورْ

وَ  الـكونُ  جـميـعاً .. رَحْمَـتُـهُ ..

وَ  اللـــــهُ  وَلـِىٌّ .. وَ  ظــهـــيــــــرْ

يــا  ســعــدَ  المُــؤمـنَ  باللــهْ …

وَ  للــغـــافـــلِ  ويــلٌ  و  ثــــُــبُورْ

فــعــلـــيــْــهِ  صَــلاةٌ  مــن  رَبـــِّى
  مـــا  فَـــلَـكٌ  فى  الـكَوْنِ  يَدورْ
مقتطفة من قصيدة “جبَل النور” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com