إنْ بَاعَـنِى النـَّفسَ اشتَريتُ..

قلتُ : السَّــمـــــاحَ فَـمِـنْـكُــمُ

غُــفْـــرانُ ذَنْـبِ خَـطِيـئـَتـى

عـَيْنـِى إلى الدُّنـْيـَــــــا .. أرى

ذنـْـــبــى وَ أَخْزَى فِـعْلَـــتى

فَـأَرَى بــِتَـقْـصيـــــرى هَلاكى

مِــنْ سـَــــوادِ عَــزيـمـَـــتى

وَ بَـصيــــــرَتـى فيــكُــــم أرى

الأنــْـوارَ تـَعْـــلوُ هَــــامـَـتـى

فَـــــــأَظَــلُّ أنـْـكـِـرُهـــا .. وَ لاَ

أَبــَـــداً أُصَـــــدِّق رُؤْيـَــــتـِى

حَـــتَّى تَـــمَــزَّقَ كُــــــلُّ مَــــا

عِــنْـدِى بــِظُلْمَــةِ حِـيَـــرتِى

كيْــــفَ الـكَمـَــــــــالَ وَ نُـــورُهُ

يَـــأْتِى لأَسْــفَـلِ خِـلْــقَــةِ !!

قالـــــت : ضلَـلْـت إذاً .. فمـَـــا

أبـَـــداً فَـــهِــمْتَ عَــطِـيَّــتى

مـَا تبْــلِـغُ الأفـعـــــالُ مـنـْـكـم

فـى عَـظيـــــمِ جَــلالـَـتى !!

مَـهْمَــــــا عَـبَــــدْتَ .. فَــإنـَّمـا

قـُـدْسِـى عــَـلاَ فى رِفْـعَتى

أنـَا فى غِنـــىً عنْـكُـمُ و عَــنْ

كُـــلِّ الــذى فى خِــدْمَتـــى

لـَكنْ عَــطَــايَـانَــــا هِـــبــَـــاتٌ

مِــنْ كـــَـــرَائِـــمِ رَحْــمَــتى

فيَـنـَالُـــهَـا قَـــلْــبٌ كَـســيـــرٌ

بَــــــاتَ يَــرْجُـو وَهْـــبَـــتـى

أوْ روحُ عــَـبــْدٌ مـــَـســــَّــهَـــا

مِــنـِّى جـَــمـَالُ مَـحَـبــَّـتى

إنْ بَــاعَـنِى النـَّفسَ اشتَريتُ..

وَ صَــــارَ أهـــــلَ القُــــرْبَـــةِ

 

مقتطفة من قصيدة ” حقيقتى ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter