فـحُـبُّـكَ سَيـِّدى تـِريـاقُ رُوحى

بـِبـِسمِ اللّـهِ أَسـْطُــرُ فى مَـقـالى

و إنِّى كـاتـبٌ مــَـالِى و حــــالِى

و  بـِـــــالصـلـوات  مِـنْ  رَبٍّ  وَدُودٍ

علَى المُختارِ أَجمَعُ رأْسَ مالى

حبيبى سَيِّدى”طَهَ” “مُحَـمَّـدْ”

وَ حقِّـكَ أنتَ لى أَغلَى الغَوالى

فـحُـبُّـكَ سَيـِّدى تـِريـاقُ رُوحى

وسَعْدِى فى اسْتِوائكَ واحْتِلالى

فـلا تُبْقِ لـَدَىَّ بـِجِسْمِ نـفْسى

مِـنَ الذرَّات جُــزءًا عنـــكَ خالـى

أُحِـبُّـكَ سيِّدى .. فقُـتِـلْتُ حُبـًّا

و دِيَـتِى كــانتِ الترُّوحَ المِــثـَالى

فـيـا جَـنَّـاتِ رُوحى لا تـَدَعْـنـِى

فإِنَّ الـحُـبَّ نــارٌ فى اشْـــتِـعـالِ

علـيْـكَ اللَّــهُ صَلَّى حَيْثُ يُـتْلَى

كَـــلامُ اللَّــهِ مِـنْ سَـبْـعٍ عَــوالى

 

مقتطفة من قصيدة ” الإِمـام – ( الإعـْداد )  ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

أُعطيكَ بفَضْلى.. ما شئــــتُ  فَكُن حَـقـًّا عـبـد الـرحـمــــنْ

أنت على المختارِ تصــلى ..

و الـتـحـقـيـقُ .. لـه وجـــهـانْ

مــا إلاَّ لـلـنـَّـفْــسِ تـُــطـــهــِّـــرُ

بـالـصـلـواتِ عـلـى الإيـقـــانْ

ثـم تُـوَحِّـدنِـى فـى ذاتـــــى

أَنَّ  الــكـُـلَّ  خــيــالٌ  فـــــانْ

إلا وجـــهَ اللــهِ تــعــــــالـى ..

و الـوجــــهُ  لــديـنـا  عـــنـوانْ

قــالـــوا : إنَّ ولــــــىَّ اللَّــــــهِ

لـــه صِــفــةٌ ثــم الــصِّــفَــتـــانْ

لا  يـــشـــربُ  إلا  واحــــــدةً

و قــلـــيــلا  تــَــروِى  ثـِـنْــتـانْ

يا عَجَبـــًا مـن جهلِ الخلــقِ

وَ تَـحْـجـيـرِ عـطـاءِ الـمـنَّـانْ!!

مَنْ قالوا .. عَرَفوا أنفسهــم!!

مـا عـرَفـوا فَـضْــلَ الـرحـمــنْ

قد قـاسُوا بــِقـيـاسِ عُــــقولٍ

هــى لـهـمُ خـيـرُ الـمـيــزانْ!!

لكـنـِّى .. أخـتـارُ بــِـعِـلْـمـــى

مَـنْ يـعـرفُ حَـقَّ الـشُّـكـــرانْ

وَ أفيـضُ عـليه بـلا حـَـــــدٍّ ..

فـالـقـيـدُ صِـفـاتُ الإنـســــــانْ

خُذْ مِنى ما شـئتَ بقلـــــبك

فـالـقـلـبُ يـحـيـطُ الأكــــوانْ

أُعطيكَ بفَضْلى.. ما شئــــتُ 

فَكُن حَـقـًّا عـبـد الـرحـمــــنْ

 

مقتطفة من قصيدة “صلوات الأعْلَى” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

أشــْـعـــُــرُ  أنــَّــكَ  فـِــىَّ  وَ أنَّ الرُّوحَ وَ جـِسْمى عنـِّى سَـالا!!

“جَـدِّى”صلَّى اللَّـه عليكَ وسلَّم

يــا حَـوْلى يُـمْـنــَى و شِــمـالا

أشــْـعـــُــرُ  أنــَّــكَ  فـِــىَّ  وَ أنَّ

الرُّوحَ وَ جـِسْمى عنـِّى سَـالا!!

لَـسْـــتُ بـــِـدارٍ مـَـاذا قُــلـْـــتُ

وَ لا مـَنْ فـى روحى قَـدْ قــالا

أنــَا وَهــْمٌ وَ خِـــداعُ ســَـــرابٍ

مَـــأمــــورٌ .. أبــْـعَــثُ إرْســالا

يــــا مَــوْلاىَ بـِحَـقِّــكَ خـُذْنـى

مِـنْ رُوحـى وَ احْـلُـــل إِحـْــــلالا

حَـــتــَّى أنـْـظُـرَ رُوحَ حبـيــبى

وَ بــأَنــْـفــاسِ المَحْبُـــوبِ أُوالَــى

يــا مَـوْلاى أُحــِـبـــُّــكَ حُــبـــًّا

مـَــوْتـى أهـْــــوَنُ مِـنــْـهُ حــَلالا

صَلَّى الـلـَّـهُ عَلَـيْـكَ و سلــَّـمَ

يــا رُوحـــــاً قَـدْ مـَـلَـكَ وِصَــــالا

 

مقتطفة من قصيدة ” التَّاجُ الأعْظَمْ ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

صـلواتٌ عـلــيـا مـن قُـدْسِـى لا تـُـنـْطَــقُ  أبــــدا بـلـِـســــانْ

خُذْ مِـنـِّى لك ذِكْرا .. يـفتح

أبـــوابَ الــمَــلِـك الـمـنَّــــانْ

صَـلِّ عَـلَى مــولاك الــنــورِ ..

فَــصَـلاتـُـك أعـلـى قــربـــــانْ

لـو تــعــلــمُ .. لــنَــذَرْتَ بــِألاَّ

بــِسِـواهــا تَـنْـطِـقْ بــِلـسـانْ!!

أمـلاكـى .. و الكونُ يُـصَـلِّـى

بـصَـلاتـى .. و أنـا المــنَّـــــانْ

أتــظــن حـديـــثــاً صـَـلَّــيــتُ

لمـولدِه .. إنْ حَـلَّ و حـانْ!!

يا هذا .. صَـلَّـيـتُ قـديـمـا ..

و الكـونُ جمـيـعـا كَـدُخــــانْ

مِـنْ قَبْـلِ “أَبـيكمْ”..صَـلَّيـتُ

و”آدمُ” فى عَجْنِ الأطيانْ!!

يـا هـذا.. لا مـاضٍ عـندى ..

والحاضرُ..فى الماضى كانْ!!

لن تـعـرفَ من قَدرى شيئا ..

سـبـحـانـى .. فـأنـا الـديـَّـــانْ

صـلواتى هى أعـظـمُ مـنكـمْ

إن كــنــتــم إنْــسًـا أو جـــــانْ

صـلواتٌ عـلــيـا مـن قُـدْسِـى

لا تـُـنـْطَــقُ  أبــــدا بـلـِـســــانْ

و ســـلامٌ  مـن  ذاتِ  اللـــــهِ

إلـى نـُورِ الـمـلـك الـمـنـَّـــانْ

 

مقتطفة من قصيدة “صلوات الأعْلَى” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

مَنْ ذَاقَ نُورَك ..لايَرْضَى لَـهُ بَدَلاً

سمعوا النِدَا يوما : ” ألستُ بربكمْ “

قالوا : “بلى ” .. حُبُّــا والنـورُ مُـقْـتَـرِنُ

” لبيــكَ “.. قالوا لكمْ قلبــاً وأفئـدةً

خاب الهوى والنفسُ والشيطانُ والوثَنُ

وكمالِكُم .. وجمالِكُم .. قَسَمًا بِعِزَّةِ ربِّنا

ما غيــرُ وجهــكَ إِلا الـــزيْفُ .. والعَفَنُ

أنت الجمال .. وَمَنْ قد فَاتَه ذَوْقــاً

هذا الكمــالُ أتــــاه الزيْـــغُ والعَطَــنُ

نحن العبيدُ لنورِ وَجهكَ .. كلُّ مَنْ

يَنْسى جلالَـــكَ كابَـــدَ عَيْــشَهُ الحزَنُ

مَنْ ذَاقَ نُورَك ..لايَرْضَى لَـهُ بَدَلاً

والنــورُ سِرُّكَ وهو الفضـــلُ والمِنَنُ !!

أَفْنَيْتَنَا فيك قبل الخلْقِ مِنْ زمنٍ

فَإليـــــك أَحْـــرَمَ رُوحُُ حَــــدَّهُ البـــدنُ

ما نرتجــى إلاّك .. أنت نعيمُنـــا

كُلُّ السِـــوىَ إلاّك لا يُرْجَى ويؤتَـمَنُ

*****

مقتطفة من قصيدة ” الأحوال ” – ديوان ” الوفيق ” شعر سيدى عبد الله / / صلاح الدين القوصى

WWW.ALABD.COM

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

يا عَبْدى .. أنــا حَىٌّ فيكمْ .. تـسـمـعــنـى .. و بـــِــــلا آذانْ

يا عَبْدى .. أنــا حَىٌّ فيكمْ ..

تـسـمـعــنـى .. و بـــِــــلا آذانْ

أَسمعكـمْ .. و أردُّ عـلـيــكمْ ..

أقـــوالـى مـن غـيـرِ لـســـــــانْ

حَادَثتُ”كَلِيمى”مِنْ قُدْسى

فــى أى زمـــــانٍ و مـكــــــانْ

إنْ شـئتَ مناجاتى .. فافعلْ

مــا قُـــدْسٌ إلا الـوِجـــــــدانْ

خُذْ منى..مِنْ صِفَتى حَظـًّا..

وَ صِـفــاتـى أعـلى الـتـيـجـانْ

و صـفـاتـى..أسماءٌ حُسْـنى..

و الأسـمـا .. نــعـتٌ و مَــعَــانْ

بل كُلُّ صـفاتى ..فى صِـفَةٍ..

و تـــــدور بــأســمــى  دَوَرانْ

فى الرحمةِ..تعرف جبروتى!!

و القـهـرَ..بـعيـنِ الإحســـانْ !!

أنـا مُـحْـىٍ .. و مُـمِـيـتٌ لَمَّـــا

فى العـيشِ يكون الكُـفْـــرانْ

و الـبـاسـطُ رزقــًا .. و الـمانِعُ

مــن  رزقٍ  فـيــه  الـطـغـيـــانْ

أَرَأيـــتَ بــِقَــتـْــلٍ لـلــطِــفْــلِ 

برحمتِنَا !! سَـعِـــدَ الأبَوَانْ !!

أَوَ  يَـعْــرِفُ خــيـرًا مِــنْ شــــرٍّ

لـك مِـنى عَـقْـلُ الإنســـانْ !!

أنـا ..كـلُّ فِـعـَـالـى رَحَـمُوتٌ

قـدْ يُـشْـعِـلُ جوفَ الـبــركـانْ

إنْ تـفـهـمْ فـأنـا .. الـمُـتَــفَـرِّدُ

و صِـفـاتـى فيـها الـضِــدَّانْ !!

 

مقتطفة من قصيدة “صلوات الأعْلَى” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

طَلَّقْتُها الدنيا .. مع الأخرى .. و لمْ أرجُ سِــوى نورِ النبىِّ الباقـى

مولاىَ..عن وصفِ الحقيقةِ عاجزٌ..
لكنْ أعيشُ بها .. و فى أعماقى
أنا ذائبٌ فى كلِّ نورِك .. سيدى ..
و بنورِ خير الخلق فى استغراقِ
عَيْنٌ إلى الدنيا .. و لستُ بِنَاظرٍ
فيها سوى نورِ العلِّى الباقى !!
بَقِيَتْ لِىَ الأخرى .. و لستُ بناظرٍ
فيها .. سوى المشكاةِ فى إطلاق!!
ما بين سِرِّ “محمدٍ ” .. و ظهورِه
قد صار عيشي فيهما و نِطَاقى!!
*******
يا ربُّ .. إنْ أَخْطَأتُ تعبيراً .. فَكُنْ
لي خيرَ غَفَّارٍ .. لسوءِ خَـلاَقـى
أدْهَشْتَنى نوراً .. بِسِرِّ ” محمدٍ ” ..
فمنحـتُ دنيانا يمِينَ طـلاقِ !!
طَلَّقْتُها الدنيا .. مع الأخرى .. و لمْ
أرجُ سِــوى نورِ النبىِّ الباقـى
لمْ أَبْتَغِ الدنيا .. و لا الأخرى .. و لا
الجناتِ أرجوها لى استحـقاقى
أنا لست أدرى !! كيف أَحْيَا فيهمَا ..
والشوقُ أحْرَقَ مُنْتَهى أشواقى!!
حتَّى ظَنَنْتُ بأَننِّى فى وحْدتِى 
دَوْماً أعيشُ بِمُلْتقَى .. وَ عِنَاقِ !!
و كأن جِسْمِى قد تَبَخَّـرَ زائـراً
روض”الحبيبِ”..فصار فيه وثاقى!!
أنا بالرسولِ .. و نورِه .. وَ بِحُـبِّهِ ..
هو فيه سِرُّ سعـادةٍ .. و مَرَاَقى
يا لائمى أَقْصِرْ .. فإنك أَخْـرَقٌ ..
و الحـقُّ بين يديك فى إشراقِ
إنْ كنتَ أعمى بالبصيرة..كيف لى
أنْ أجـعلَ الأنوارَ فيك تُلاقى !!
 دَعْنِي وَ شَأْنِي .. يا ترابا طينُهُ ..
يأبـى الرُّقـِـىَّ لِنـورهِ البـرَّاقِ

مقتطفة من قصيدة “تقديم” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي

.www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

يا عبدى..كنْ عبدى حقـًّا.. فالـعبدُ لدينـا .. سُـلْـــــطـانْ!!

يا عبدى..كنْ عبدى حقـًّا..

فالـعبدُ لدينـا .. سُـلْـــــطـانْ!!

و مــلــوكُ الــدنــيــا خُـــــدَّامٌ

لـعـبـادى فـى كـُلِّ زمـــــــــانْ

فبقلبك فى” أيـمـنِ طُورِك”

يَـتـَّــقِـــــدُ بـقـلـبـك نـُـورانْ !!

مِـنْ نـورِى قَـبَسٌ..و”محمدٌ

الـهـادى”.. هـو نــورٌ ثــــــانْ

فى دَمِكُمْ يـجرى بعـروقٍ ..

و القـلـبُ لـديـه الـفـرقــــانْ..

فــإذا قُـلـنـا .. “جـاء رســولٌ

مِـنْ أنـفـسكـم” فى القــــرآنْ

فافهمْ معنى القولِ .. فأنـتـمْ

فـيـكـمْ نـورى و الـبــرهـــــانْ

فِطْـرةُ ربـك فيكمْ .. فافـهــمْ

و هـى الـنـورُ مـع الإيـمـــــانْ

قــد فَـجَّــرنــا فــيـــك الــنـورَ

فـصـار بـأنـفـسـكمْ نــُــورانْ ..

نورى .. فيــه رســولُ اللـه ..

و نورُ العقلِ .. لـدى الإنسانْ

فاجمعْ بين الـروحِ و نـورى

و افــهـمْ أســـرارًا و مَــعَــــــانْ

 

مقتطفة من قصيدة “صلوات الأعْلَى” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

بابِ”الرسولِ”عليهِ صَلَّى اللّهُ ما دار الزَّمَنْ

يا مَنْ لِنُورِ ” المصطفى “

يَبْكِى فؤادُك مِنْ شَجَنْ

وَرَجَوْتَ وَصْلاً للحبيبِ

وَسَالَ دَمْعُكَ مِنْ حَزَنْ

إلزَمْ رِحابَ “كريمَةِ

الدَّارَيْنِ”تَحْظَى بِالمِنَنْ

بابِ”الرسولِ”عليهِ صَلَّى

اللّهُ ما دار الزَّمَنْ

وعليكِ أَلْفُ تَحِِيَّةٍ

يابَدْرَ آلِ “أبى الحَسَنْ

 

مقتطفة من قصيدة ” النفيسية ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter

مـولاى .. عَـرَفْـتُـك لــى ربــًّا من يـومِ “العــهـد”.. بإيـمـانْ

مـولاى .. عَـرَفْـتُـك لــى ربــًّا

من يـومِ “العــهـد”.. بإيـمـانْ

مـا قـلــتُ ” بـلى” .. إلا مـِنْ

نـورِك فـى قـلـبـى وَلْـهــــــــانْ

فـرأيـتُـك فـى قـلــبـى نــــورًا

يــَغْـشَـانـى كـُلَّ الـغـَـشَـيــَــــانْ

فَغَشِيتُ لِفَورى.. فَسَجَدتُ..

فقيل : ارفعْ .. قُمْ يا سكرانْ

أنـا فـيـك .. فلا تـبحثْ عنى

فى غيرِك ..أو فى الأكوانْ..

سَــتَـرانـى فـى حَـبْــلِ وريـدٍ

فى قـلبك .. بل و الشــــريانْ

يا عـبدى .. أحبـبـتُك فَـضْـلاً

من كَـرَمى .. و هو الإحسانْ

أحْـبــِبْـنى .. حتى إنْ تُذْنِبْ

فـالـذنـبُ حـلـيـفُ الإنــسـانْ

مـهمـا أذنــبــتــمْ فـى حَـقِّـى

لكـمْ الـعـفـوُ .. مـع الـغـفـرانْ

مِنْ حُبِّى لك..سوف أسامحُ

بـالــرحـمـةِ كـلَّ الـعــصــيــانْ

يكـفـيكـمْ ذِكْـرِى بالـتـوبـةِ ..

فـأُبــَـدِّلُ  نــــارى  بــِجـِـنَــانْ

يا عبدى ..لا تـَظْـلمْ خَـلْـقِـى

وارحمـهـمْ .. حتى الحيوانْ

*******
إنْ كنتَ حَصـيـفًا .. سترانى

فـى خَـلْـقـىِ نـَظَـرًا لِـعَـيـانْ!!

لا مِـثـْـلٌ و شـَـبــِـيـهٌ يـبـدو ..

فـَـصِــفــاتــى رَمْــــزٌ  لـِـمَــعـَـانْ

أمَّـــا إنْ تــســمـــو بــالـــروحِ

فـلـسـتَ تــرى إلا الـــرحـمـنْ

إنْ كـنـتَ ذكـيـًا فَـسـتـــفـهـمُ

تــسـبـيـحَ الـنـمـلِ و حـيــتـانْ

و الرعـدُ يُسَبِّح من حمــدى

و الجــبــل وَ كُــلُّ الـوديـــانْ

و الخَلْقُ يُـسـبِّـحنى دَوْمــًا ..

بــَـلْ حـتـى سُــمُّ الــثــعـــبـانْ

و سباعُ الوحشِ تُـسَـبِّـــحـنى

و ثــمــارُ  الــزهْــرِ  بـبــسـتــانْ

لكنْ .. إنْ تَـرْقَ .. ســترانى

فى الأنـفـس قـبـل الأبــدانْ

و الكونُ جمـيـعـا كـَهَبــــاءٍ !!

و الكلُّ سِـوانـا .. هــو فـــــانْ

والكونُ جمـيـعا قَبْـضَــــتُـنَـا..

و الـدنـيـا لكـمْ المـيــــدانْ ..

تُحْبـبْنى!! فاتركْ دنيـــاكمْ ..

فالدنيـا عَـبَـثُ الشـيــــطـانْ ..

لا تَبْـتَــعْ منــه .. ولا تَـشْــــرِ..

فـالمـربَحُ عـينُ الخُســـْرانْ ..

هو يَسْرِى فى دَمِك ظلامًا ..

ويُـصـَـيِّـرُ نـفْـسَــــــك حـيـوانْ

 

مقتطفة من قصيدة “صلوات الأعْلَى” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter