طَلَّقْتُها الدنيا .. مع الأخرى .. و لمْ أرجُ سِــوى نورِ النبىِّ الباقـى

مولاىَ..عن وصفِ الحقيقةِ عاجزٌ..
لكنْ أعيشُ بها .. و فى أعماقى
أنا ذائبٌ فى كلِّ نورِك .. سيدى ..
و بنورِ خير الخلق فى استغراقِ
عَيْنٌ إلى الدنيا .. و لستُ بِنَاظرٍ
فيها سوى نورِ العلِّى الباقى !!
بَقِيَتْ لِىَ الأخرى .. و لستُ بناظرٍ
فيها .. سوى المشكاةِ فى إطلاق!!
ما بين سِرِّ “محمدٍ ” .. و ظهورِه
قد صار عيشي فيهما و نِطَاقى!!
*******
يا ربُّ .. إنْ أَخْطَأتُ تعبيراً .. فَكُنْ
لي خيرَ غَفَّارٍ .. لسوءِ خَـلاَقـى
أدْهَشْتَنى نوراً .. بِسِرِّ ” محمدٍ ” ..
فمنحـتُ دنيانا يمِينَ طـلاقِ !!
طَلَّقْتُها الدنيا .. مع الأخرى .. و لمْ
أرجُ سِــوى نورِ النبىِّ الباقـى
لمْ أَبْتَغِ الدنيا .. و لا الأخرى .. و لا
الجناتِ أرجوها لى استحـقاقى
أنا لست أدرى !! كيف أَحْيَا فيهمَا ..
والشوقُ أحْرَقَ مُنْتَهى أشواقى!!
حتَّى ظَنَنْتُ بأَننِّى فى وحْدتِى 
دَوْماً أعيشُ بِمُلْتقَى .. وَ عِنَاقِ !!
و كأن جِسْمِى قد تَبَخَّـرَ زائـراً
روض”الحبيبِ”..فصار فيه وثاقى!!
أنا بالرسولِ .. و نورِه .. وَ بِحُـبِّهِ ..
هو فيه سِرُّ سعـادةٍ .. و مَرَاَقى
يا لائمى أَقْصِرْ .. فإنك أَخْـرَقٌ ..
و الحـقُّ بين يديك فى إشراقِ
إنْ كنتَ أعمى بالبصيرة..كيف لى
أنْ أجـعلَ الأنوارَ فيك تُلاقى !!
 دَعْنِي وَ شَأْنِي .. يا ترابا طينُهُ ..
يأبـى الرُّقـِـىَّ لِنـورهِ البـرَّاقِ

مقتطفة من قصيدة “تقديم” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي

.www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter