خُذنى إليك فلستُ أرجو غيركم .:. أنا هــائمٌ فيكمْ بكلِّ سوادى

يا سيـــدى أنا فيـــك ألفُ متـيمٍ

واللّه  يعلـــمُ  مهجتى  وفـؤادى

صلَّى عليك اللّه ياشمسَ الورى

يانــورَ عرشِ اللّه فى  الآمــــادِ

صلَّى عليك اللّه حتى ترتضــى

منَّا الصــلاةَ  فألتـقى  بِمُــرادى

خُذنى إليك فلستُ أرجو غيركم

أنا هـائمٌ  فيكـــمْ بكلِّ ســوادى

صلَّى عليك اللّه ما صلَّى الورى

أبداً  على روحِ  النبــىِّ الـهـادى

مقتطفة من قصيدة ” الهادى ” – ديوان ” العقيق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

وَ تـفـجَّـرَتِ الرَّحــمـاتُ بـنـورٍ .:. يـسـكنُ ذات رســـــول اللــــهْ

ربٌّ فــــرْدٌ .. عَــــــزَّ جـــــــــلالاً

وَ ســــمـا العـبـْدُ رسولُ الـلَّـــهْ

أكْـــرَمَــهُ ربـــِّى فـــتـــوَحَّـــــــدْ

فى الأكْـــوَانِ رســـولُ اللَّــــهْ

وَ تـفـجَّـرَتِ الرَّحــمـاتُ بـنـورٍ

يـسـكنُ ذات رســـــول اللــــهْ

وَ انـفـلَـتـَـتْ أكــــوَانُ الـحــقِّ

وَ قــد جُـمِـعَـتْ بـرسـول اللـــهْ

فـــأَمَـدَّ الـرحـمـنُ الـــكـــــــونَ

بـرحــمـــاتٍ لــرســــولِ اللـــــهْ

وََ مَــتــَى شـــــــاءَ الـرحـمـــــنُ

تـعــودُ لـِذاتِ رســـولِ اللَّــــــهْ

فــتَـوَحَّــدَ فى الـبـدْءِ كـمـــالاً

وَ حـوَى الـكـلَّ رســولُ اللـــــهْ

صَـلَـوَاتٌ عُـظْــــمَى مِـنْ ربِّـى

وَ سـَــــلامٌ لـرَســُـــولِ الـلَّـــــهْ

لا خَــلْـقٌ أبَــــداً يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظــيــمــاً لِـرَســــولِ الـلَّـــــهْ

مقتطفة من قصيدة ” البيان – باب ( الرمز ) ” – ديوان ” محمد الإمام المبين صلى الله عليه وسلم ” – شعر عبـد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

يشـْـهَــدُ ربِّى أنــِّى أحـْــيـَــا .:. فـيــكَ بروحٍ لا تَــتــَــوَهَّـــمْ

يــا مَــوْلاى  .. حبـيــبَ اللـــه

وَ حـــقِّ اللـهِ .. الحِبُّ مُكَــرَّمْ

وَ أنا فـيــكَ أعـيــشُ بعـِشْـقٍ

لمْ يـسـبـقـنى فـيـهِ مُــسَـوَّمْ

أنْــتَ بروحى سِـرٌّ يـَسـْــرِى

بـل فى الجِسْـمِ أراكَ مُجَسَّـمْ

يشـْـهَــدُ ربِّى أنــِّى  أحـْــيـَـا

فـيــكَ بـــروحٍ لا تَــتــَــوَهَّـــمْ

أنتَ البــرْزَخُ لِــى  وَ الـكَــوْنُ

وَ إنِّى  فيـكَ شَـجٍ وَ مُتـَـيــَّـــمْ

زِدْ مــَـــوْلاى  بـنـــُــورَكَ فِـى

وَ أدَبٍ مِنـْــكَ لِكَــى  أَتـَـعَـلَّـمْ

كيْـــفَ أحِبُّ اللـهَ .. وَ كيْـــفَ

أكونُ”كـَموسَى “..حينَ تـكلَّم!!

عُـفْـتُ الدُّنيـا .. عُـفـتُ الأُخرَى

عُـفْتُ جِنَــــانَ اللـهِ الأفـخَـــمْ

لسْـتُ أُريـدُ سِواكَ حبـيــبــاً

و الرحمــنَ اللَّـــهَ الأعْـظَـــمْ

زِدْنى  يا مَـوْلاى  وَ كُـنْ لِـى

مثلَ الشَّــطِّ لـِمـــــاءِ الـيَــــمْ

لا تـجـعـلْــنــى أبــداً مِـمَّــنْ

يشْـبـَعُ منْ خَـيْـــرٍ أوْ يُـحْــرَمْ

صَـلَّى  اللــهُ عَـلـيـْـكَ صَـلاةَ

الـعِـــزِّ  وَ زادَ لَـكُـمْ وَ تـكَــرَّمْ

بـتـحـيـــَّـاتٍ فـيــهــا الـنــُّـور

بأعْلَى  القَدْرِ علـيْـكُـم سلَّــمْ

و اقـبـَـلْ منــِّى  يــا مــَـوْلاى

كـلامَـكَ فى  الأوراقِ مُنظَّــمْ

كلُّ صَـــــلاةِ اللَّـــهِ علَـيــْـكَ

لِـتَـرْضَى بلْ حتَّـى تـتَــبسَّـمْ

مقتطفة من قصيدة ” الجمع الأعظم ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

“مِنْ أنـفُـسِكُم”.. فافـهَـم كـيـف .:. تـُـعَـــرِّفُ سِــــرَّ رســـولِ اللـــــهْ

لـكن كـل الـكــون ســـــــراب

فى أقــوَال رَســــول الـلَّـــــــهْ

مـثـل نِـيـَامٍ .. وَ هُـــوَ مَـــنــــَامٌ

قـال الـحــقَّ رســـولُ الـلــــــهْ

قـد شـاهـدتُ الـكونَ فـــنـــاءً

إلا ذاتُ رســـــولِ الـلــــــــــــهْ

هـى ذراتٌ فى تـسـبـــيــــــــحٍ

مـــن أنــــوارِ رســـــولِ الـلـــــهْ

تـأخـذُ صُــوَراً .. أو تَـتـَـشَــكَّــلُ

فـى صُــــوَرٍ لـــرســــولِ الـلــــهْ

لا تـجـســيـدٌ .. أو بـحـلـــولٍ ..

بـلْ فى سـِـــرِّ رســـولِ الـلَّــــهْ

وَجـــــهٌ مــنــــهــــا لـلأبــصــــــار

وَ وجــــهٌ فـيـــهِ رســول الـلـــهْ

قــال : و كـيـــف !! فـقـلتُ :

الجُرْمُ الباطنُ فيـه رسولُ اللــهْ

أمـــَّا الـظــاهــرُ فـهــو الـصُــوَرُ

بـِسـِـــرِّ صـِــفَــاتِ رسـولِ اللـــهْ

بــل تــتــغــيـــرُ كـيـــف يــريـد

إلــــهُ وَ رَبُّ رســـــولِ اللَّــــــــهْ

قـال : عـجـيـبٌ .. تـقـصـد أنَّّ

الـسـِّــرَّ سَــرَى بـرســول اللــــهْ

فى الأجرام !! فقلت : الباطن

نـــورُ وَ سِــــرُّ رســـولِ اللَّــــــهْ

كـلُّ الـخَـلْـقِ عـبـــيــدٌ فـيـــهــا

مــن أنــْــوَارِ رســــولِ الـلـــــهْ

حــتَّى قــَــال اللَّـــهُ تـعــالَى :

مِـنــْـكُــمْ جــــاءَ رســول اللــــهْ

“مِنْ أنـفُـسِكُم”.. فافـهَـم كـيـف

تـُـعَـــرِّفُ سِــــرَّ رســـولِ اللـــــهْ

صَـلَـوَاتٌ عُـظْــــمَى مِـنْ ربِّـى

وَ سـَــــلامٌ لـرَســُـــــولِ الـلَّــــــهْ

لا خَــلْـقٌ أبَــــداً يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظـــيــمــاً لِـرَســـــولِ الـلَّـــــهْ

مقتطفة من قصيدة ” البيان – باب ( الرمز ) ” – ديوان ” محمد الإمام المبين صلى الله عليه وسلم ” – شعر عبـد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

حبك يســـرى فى ذرَّاتـــى .:. وقلبُ الروح لحبـِّـك أشمَلْ

أنت بنـــىَّ وإنــى ” جَــدُّكَ “

فــافرح .. واصبِـرْ لا تتعــجَّــلْ

*****

قلت: رسولَ اللّـه .. حبيبـى

منذ متى بـى نـورك قـد حـلْ

قـال : بنـــىَّ أَتَــــذْكُرُ  لمّــــا

قلت  “بلى” .. والكُـلُّ تهلَّــلْ

قيـل : إليـك بنــوكَ وأهلُـــكَ

نورك فيـــهم ثـــار وكــلَّـــــلْ

كنتُ إمــامَ شيـــوخِك .. ثُـمَّ

إمامك ما قد جسمك يرحَـلْ

*****

قلتُ : رســول اللّـه أحبُّـــك

فوقَ الروحِ و عقـــلٍ يعقـــلْ

“جَـدِّى” قدْ أقسمتُ عليـك

بحــــــقِّ اللّـــهِ ونُـــورِ الأولْ

لا تــتركنـــى أبـــدا يــومــا

مهمـــا فعلى بـى قد ينـــزلْ

أطـــرُق عندك بابَ  الجُـودِ

وأركبُ عنـــدك بـابَ الــــذُلْ

كلِّى خطـــأٌ .. كلِّى ذنــبٌ

أردى بـــى واللّـهِ لأسفــــلْ

لكـنْ حُــــبُّــكَ يا  مـــولاى

بقلبـى فــاحَ .. ولا يتـــمهـلْ

سَـحَّ الدمع .. ودُكَّ العَظمُ

وحبكَ فى الأعضا .. يتسـللْ

أقسمُ حتى لو قــد مِـــتُّ

وكلُّ الجـــسم لنا يتحــــــللْ

حبك يسـرى فى ذرَّاتــى

وقلبُ الروح لحبـِّـك أشمَــلْ

صـلَّى اللّـهُ عليكَ وسلـمْ

خـــير ســـلامٍ لك والأفضـلْ

مقتطفة من قصيدة ” شَـيْـخِـي – ( رسول الله )  ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

* صلاة الصديق *

أنا..بسمِ ربـى أبـتــدى

و إليه ما خَطَّــتْ يـدى

و إلى رسولِ اللَّه..منـه

إلـيـه..أَنظُـرُ مشـهـدى

فى كــلِّ ما يأتى إلىَّ..

أراه نـــورَ”مـحـمــدِ” ..

فى كلِّ خيرٍ لى أتانى

نفْحةٌ مِــنْ”أحـمـــدِ” ..

أنا بالرسول.. و فى الرسول

مَشَاهِدى..و مَــواردى

فى النَفْسِ فيك..إذا نظَر

تُ بطُهْرِ قُدْسِ الواجدِ

هو فيك..قــال اللَّـــه..

فافهمْ سرَّ نورٍ سرمدِى

*****

يا سيّدَ الساداتِ..جئتُك

بالفؤادِ الحائـرِ..المتـبدِّدِ

يا أشرفَ الأكوانِ..جئتُك

بالنهى..و بلُبِّ عَقْلٍ زاهدِ

يا أيـهـا المشكــاةُ..يـــــا

نــورَ الـهـداةِ..و مُـرْشِــدى

واللَّهِ..نورُك عَمَّ كلَّ الــ

ـكونِ رغمَ الجاهِلِ المُتشدِّدِ

و َأراك..تسْرِى فى القلــ

ـوبِ..بفِـطْرَةٍ تــتــجَدَّدِ

أنتمْ..بك الرحماتُ..فى

الأكوانِ..بــعـد تـــوَدُّدِ

وَ لَكمْ مفاتيحُ القلوب..

و قـلــبِ كـــلِّ مُـوَحِّــدِ

*****

منى الصلاةُ عليك..من

رَبٍّ..عــــلــىٍّ..أمـجـــدِ

مِنْ ذاتِ نورِ إلاهـنــا..

و القدسُ أسمى الموردِ

بصفاتِ ربى..فــى سَـنا

الأسماءِ..كالروضِ النَدِى

يا ربُّ..إنى أرتـجــى..

منـكمْ صـــلاةَ المُــفْــرَدِ

إنّى..رَجَوْتكَ بالرسولِ

كَـــرَامَــــةَ الـمُـتــفــــرِّدِ

لا الخَلْقُ يتلوها سواك..

بـقُـدْسِ نـورِ”محـــمدِ”..

فَتُفَجِّرَ”المشكاةَ”..أســرارًا

بسِرٍّ..برزخِىٍّ..سرمدى

لا الكونُ يــعـرفــه..و لا

قَبْلاً..لأعلى مهتـدى !!

تسْرِى بأرواح الــقلوبِ

كــحـــلـوِ مـــــاءٍ بـــــاردِ

يُطْفِى لهـيــبَ الـشــوقِ

للـمـعــبودِ..عنـد العابدِ

و تعيشُ فى ذاتِ القلــ

ـوب..بـهــا اتسَاعُ تمَدُّدِ

حتى يصير الكونُ فيها

كالجنينِ!! ونابعا بتوَلُّدِ

*****

إنِّى..رجوتُ صلاةَ ربى..

مِـــن عَـلِــىٍّ .. أمــجــدِ

لا مثلــُهــا أَبَــداً..يُطالُ

على الرسولِ “محمدِ”..

كلُّ الخلائقِ تــسـتــقِى

مـن نورِهـــا..بـتــعــــبُّدِ

و الروحُ..و الأملاكُ..تفرحُ

بالصلاةِ على النبىِّ..و تُنشِدِ

و الـكونُ..كلُّ الـكـون

يـتـلـوهـا..بـحـب ٍّخــالِــــدِ

و يصــيرُ نورُ”محمدٍ”..

فى الكون..أَسْمَى مُرْشدِ

عَلَناً..و سِرًّا..ليس يخـــ

ـفَى عـن عيـونِ الأرمـــدِ

و تكون فى عَيْشى..و موتِى

قَـبْـلَ بَــعـثـى..مـرقـــدى

لا أبتغى بَــدَلاً و لو فى

الخُـلْـدِ قـالـوا مـوعـدى !!

باللَّـهِ..يا مولاى..دَعنِى

فـى رحــابِ “محــمـدِ”..

واجعلْ به روحى..وجسمى

و الـنـهـــىَ و تـجَــسُّدى

و اجعــلْـه عنى راضيا..

و اسمَـحْ لِمَا زَلَّـتْ يـدى

و سلامُ ربى..للــرسولِ

بـحُــبِّ ربٍّ .. أمـجـــدِ

و صــلاتـــه..مــنـــى إذا

مـا أنـتـهِـى.. أو أبتـدِى..

*****

مقتطفة من قصيدة ” يوسف الصديق (9)”
ديوان ” العريق (17) “

مقتطفة من ديوان ” فى حب أشرف البرية ( مقتطفات من الصلوات القدسية القوصية ) ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

يــا رَحْـمَـةً لـلـعـالمينَ وَ هَدْيُــهُـم .:. مـِـنــِّى إليـْـكَ لـِخَـلْـقِـنـا إحْسَانى

قــال الرسولُ : شهِدتُ أنَّــكَ واحــدٌ

فَـرْدٌ .. عَـلا عَنْ كُــلِّ فَـهْمِ جَـنـــانِ

أنــــا عَبْدُكُــم .. قيل المُكَـرَّمُ عِنْدَنـا

حِـبـِّى وَ إنــَّكَ عِـنـْدَنــــا نـُورانِــى

يــا رَحْـمَـةً لـلـعـالميـــنَ وَ هَدْيُــهُـم

مـِـنــِّى إليـْـــكَ لـِخَـلْـقِـنـا إحْسَــانى

و جلالِ عِـزِّى ليسَ يعرِفُ قَدْرَكــم

أبـَداً مِـنَ الأكْــــوانِ خَلْــقٌ ثــَـــانى

طُوبَى لِـمَنْ مِنـْهُـم تـقَـرَّبَ صادِقــاً

حُـبًّـــا فـتَـنْبُتُ فى النـُّهَى أغْصانى

أنَا لَيْسَ لــى بابٌ سِــواكَ فَمَنْ أتَى

مِنْ بـابِ قَـلْبـِكَ مَرْحبــــا بالـدَّانى

إنـِّى أصَـلِّى وَ الـصَّــــلاةُ علَـيْـكُـمُ

قَــــــدْرٌ رفِـيـــعٌ  عَـــاطِــرُ الأرْدانِ

وَالكوْنُ والمَـلْـكُ الكـريمُ وكــلُّ ما

فى الخَلْقِ صَلُّوا ما بَدَا الحَدَثــــانِ

طـوبَى لـمَـنْ صَلَّى عَـليْكَ مُسَلِّماً

فَوَضَـعْـتُـهُ عِـنْدِى بـأرْفَــعِ شـــــأنِ

مقتطفة من قصيدة ” البـُزُوغْ ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

أَلْــفُ أَلْـــفِ صَـــــــــلاةِ رَبِّـى .:. نُــــــورُهَـا يَعْــلــُو وَيُـزْهــِــرْ …

قَــــدْ جَعَلْــتَ الكـــونَ رَبِّـــىَ

لِلْصِفَاتِ عَلـَيْــكَ مَــظــــْهَرْ …

واخْتَــفَــــــــيْـتَ بِسِـــرِّ نُــورِك

فِــى تَجَــلٍّ مـِنْـــكَ أَكْـــبَرْ …

حَـوْلَ دَائِـــرَةٍ لَــهَا وَجْـــــــــه

تَــقَـــدَّسَ فِيـــكَ أَطـــْـهَــرْ …

لا نهــــــائِىٍّ … وَوَجْــــــــــــــهٌ

صَـارَ لِلأَكْــوَانِ مَـــــنْـظَــــرْ …

وَحِجَابُ العِـــزِّ وَالرَحَـمَــــــا

تِ وَالـقُــدُّوسِ يُــبْــــــهِــــرْ …

حيثُ تُخفى السِـرَّ عَـــمَّـــن

شِئْـتَ ..أو تُبْدى وتُـظْهِرْ …

*****

فَـــارْحَـمِ اللــَّـهُـــــــــمَّ قـــَلْـبــًا

فِى جَـــلالِكَ يَتَــــفَــطَّـــــرْ …

غَـارِقـــًا فِـى بَـحْــــــــرِ نُـورِكَ

أَيْنَـمَا يَــرْسُـــو وَيُــبْــحِــــــرْ …

فَاسْقــِـــــــــــهِ اللــهمَّ فَــــيْــضـًا

يَجْـعَـــلُ الـوِدْيَـانَ أَبْــحُــرْ …

فِى حِمَــى”طَـــــــــه“وَمَــنْ

”كَمُحَــمَّدٍ“ أَرْوَى وَأَنْــوَرْ …

*****

أَلْــفُ أَلْـــفِ صَـــــــــلاةِ رَبِّـى

نُــــــورُهَـا يَعْــلــُو وَيُـزْهــِــرْ …

مِنْـــكَ للمحبـوبِ ” أحْمَـدَ“

مَـا بَـدَا فى الكوْنِ مَـظْهـَرْ …

قصيدة ” رَبِّـــــى ” – ديوان ” الرقيــق ” – شعر عبـد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

فالزم نِعالاً للحبيــبِ وقُـل: به .:. يــــارب قــــرِّبنى مع الــــروَّادِ

أنا فيك يـاعبدى .. وأنت بقدسِنا

فافرح وكن من أخلص السُجّـَادِ

*****

وعليك بالمحبوبِ منى “أحمدُ

مــا غيرُه  يـــدرى بســرِّ  وِدادى

فالزم نِعالاً للحبيــبِ وقُـل: به

يــــارب قــــرِّبنى مــع  الــــروَّادِ

من: يلتزم “طه” الحبيبَ فإنَّه

قد  فــاز  بالإكــــرام  والإسعــادِ

ياربُ قلتُ: “محمـدٌ ” نورُ الهدى

فى القلبِ أنظرَه بــه استمـدادى

من يومِ قلتُ “بلى”و”أحمدُ” نوركمْ

يغشى الفؤادَ ومُهجتى  وسَوادى

وجـلالِكمْ  يـا سيدى  قلبى بِه

نـــورُ  الرسولِ مســــطَّرٌ بـــمدادِ

أحببتُه  حباً يفــــوق ضـــــآلتى

والكــونُ لا يَسَعُ المُحبَّ  بــوادى

هو نُورُ قلبى والنهى وبصيرتى

هو  روحُ  مهجة عينِنـا وفـــؤادى

فى ظلِّه أغدو دوامـاً مثل من

قد مات فى حبِّ  الرسولِ الهادى

فى نظرةٍ روحى بها تحيا وفى

مــوتى به  إن طـــال منــه بُعادى

*****

أرجـوه لى دوماً فما أنا فاعلٌ

لأراه فى صحــوى وعند رقـــادِ !!

قال الحبيبُ: علىَّ صلِّ  دائماً

واجعل فـــــؤادَك  مُلتقى الإمـداد

أنا فيـكمُ والصدرُ منكم شاهدٌ

فانظر ترى فى الصدرِ فيك حصادى

لا تبتئسْ أبداً فــــإنك عندنـــا

مرآةُ روحى بـــــل بظـلِّ فُـــؤادى

فـــافرح  ولا يوماً لأمــرٍ تبـتئس

الحــبُ  عندك خيـــرُ نوع الـــزاد

صلِّى علىَّ وكن بنا متشــاغِــلاً

وإذا هفــا شــوقٌ إليــــك  فنــادى

مقتطفة من قصيدة ” الهادى ” – ديوان ” العقيق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

خُذْ منى..مِنْ صِفَتى حَظـًّا.. .:. وَ صِـفــاتـى أعـلى الـتـيـجـانْ

يا عَبْدى .. أنــا حَىٌّ فيكمْ ..

تـسـمـعــنـى .. و بـــِــــلا آذانْ

أَسمعكـمْ .. و أردُّ عـلـيــكمْ ..

أقـــوالـى مـن غـيـرِ لـســـــــانْ

حَادَثتُ”كَلِيمى”مِنْ قُدْسى

فـــى أى زمــــــانٍ و مـكـــــــانْ

إنْ شـئتَ مناجاتى .. فافعلْ

مـــا قُــــدْسٌ إلا الــوِجــــــــدانْ

خُذْ منى..مِنْ صِفَتى حَظـًّا..

وَ صِـفــاتــى أعـلـى الـتـيـجــانْ

و صـفـاتـى..أسماءٌ حُسْـنى..

و الأسـمــا .. نــعــتٌ و مَــعَـــانْ

بل كُلُّ صـفاتى ..فى صِـفَةٍ..

و تــــــدور بـــأســـمــى دَوَرانْ

فى الرحمةِ..تعرف جبروتى!!

و الـقـهـرَ..بـعـيـنِ الإحـســـانْ !!

أنـا مُـحْـىٍ .. و مُـمِـيـتٌ لَمَّـــا

فـى الـعـيـشِ يكـون الكُـفْـــرانْ

و الـبـاسـطُ رزقــًا .. و الـمانِعُ

مـــن رزقٍ فــيــه الـطـغــيـــانْ

أَرَأيـــتَ بــِقَــتـْــلٍ لـلــطِــفْــلِ

بـرحـمـتِـنَـا !! سَـعِـــدَ الأبَـوَانْ !!

أَوَ يَـعْــرِفُ خــيـرًا مِــنْ شــــرٍّ

لـك مِـنـى عَـقْــلُ الإنســـانْ !!

أنـا ..كـلُّ فِـعـَـالـى رَحَـمُوتٌ

قـدْ يُـشْـعِــلُ جـوفَ الـبــركـانْ

إنْ تـفـهـمْ فـأنـا .. الـمُـتَــفَـرِّدُ

و صِـفـاتـى فيـهـا الـضِــدَّانْ !!

مقتطفة من قصيدة ” صلوات الأعلى ” – ديوان ” الرشيق ” – شعر عبـد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com