الشهر: ديسمبر 2019

طــوبى لمــــنْ بـــالــذاتِ لاذَ .:. فكــــــان خَــــــيْرَ مُغَــــامــــــرِ

أنــا واحــــــدٌ .. أمَّــــا الوجــــودُ

ففيـــــهِ بعــــــضُ مظـــاهرى

والكونُ بعــضُ صِــــــفاتنــــــا

والذاتُ حَــــــظُّ الزائـــــــــرِ

فمن ارتـــقى عَــنْ كونِــنَـــــــا

حقًا يــــــفُــــــزْ بجواهِـــــرى

أمَّـــا الــــعبـــــادُ فـــعـــــندنــا

همْ أَصْـــــلُ كُــــلِّ حَـــرائرى

مـــــا العـــــــبدُ إلا نُـــــــــورُه

مِنـِّــــى كسيــــفٍ بـــَـــاتـِـــــرِ

والــــــنــــورُ مـــــن ذاتــــــى

وهم متعلـــــقون بمـصدرى

أنــــــــا فــيهــــــمُ أَسْـــــــرِى

بِكُــلِّ عُـــرُوقِهِــم والأبـْـهـَــرِ

منــــى .. وعنــى ينطــــقون

وبـالــلـــســــان الأمــــــهــــــرِ

طــوبى لمــــنْ بـــالــذاتِ لاذَ

فكــــــان خَــــــيْرَ مُغَــــامــــــرِ

مقتطفة من قصيدة ” المُـوَحِّـد ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

يــــا عِـــــــزَّ روحٍ شـاهَدَتْ .:. نــورَ الــرَّســــــولِ الـفــاتِــحِ

أمَّــــا رسولُ اللـهِ عِـــندى

فـهُــــوَ كــــلُّ المَــــــرْبــــَــحِ

فــوْقَ العُـــــقـــولِ كـمـالُـــهُ

مـــهـــما كـتــبـتُ مدائـِحى

بحْرى .. وَ شطُّ الأمنِ فـيهِ ..

وَ حيــنَ يُـنـــْعِمُ مَسْـبَــحى

قـلـبى لدَيْهِ .. وَ فيـهِ روحى

مُـمْـسِــيـــاً أوْ مُـــصْــبـــِحى

مَسْراىَ فيهِ .. وَ بالعـروجِ

تـــَـعَــــطُّــــفـــاً إنْ يَـسْـمَــــحِ

يــــا عِـــــــزَّ روحٍ شـاهَدَتْ

نــورَ الــرَّســــــولِ الـفــاتِــحِ

يــا ســـعْــــــدَ قلــبٍ كـــانَ

قُــربـاناً ” لِـقُـدْسِ المَـذبحِ “

فازَ اللَّبيبُ بحُبِّ ” طــهَ “

وَ هُــــوَ عــيـْنُ المُــفــلِــــحِ

صــلَّى عـــلــيــْــــــهِ اللــــــــهُ

بـالـذِّكْـــرِ العَــلِىِّ الأفْـصَــحِ

مقتطفة من قصيدة ” الوشاح ” – ديوان ” محمد الإمام المبين ” – شعر عبـد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

دعنى أحقِّــــــقْ بالعُبُـــــودةِ .:. قُـــــــدْس ربٍّ ناصِـــــــــــرِ

وجـــــلالِ وجهِــــــكَ إننـــــــى

مــا زال يبصِــــــرُ ناظِـــــرى

عهــــدًا ..وميثاقًـــا .. ويــوم

“ألستُ”… ظَــــلَّ بِـخاطِـرى

مــــا عشــتُ يومـــاً بـــــعدَهُ

أو غبـــــتُ عــــــنهُ بســـــــاتِرِ

والقَـــوْم باعُــــوا روحَهُـــــم

فوقفتُ عنــْـــــدَ المُشْتَـــرى

قالـــوا لى : اطلبْ .. قلـتُ :

إن الـــرأسَ تحتَ الحَــــافِرِ

عبــــدًا .. أريـــــدُ لَكُـــــــمْ

فحقِّــقْ بالعُـــبُودَة طَائِـــرى

قُــدْسٌ لك التمــــجيـــد يا

ربـــــًّـا بــَــــدَا بالقـــــاهِــــرِ

دعنى أحقِّــــقْ بالعُبُــــودةِ     

قُـــــــدْس ربٍّ ناصِـــــــــــرِ

*****

قــال : استـــــــقمْ .. هـــذى

حَـــيَاتُكَ كُـــلُّـها بدفاتِـــرى

ومماتُكُــــــمْ عِنْـــــدى وراء

حجــــــابِ دهــــــرٍ ســــــاترِ

أنـــــــا لا إلاهَ سِــــــــــواىَ

كُلُّ الخَلْـــقِ ظِلُّ السَائـــــــرِ

وأنا الوجودُ..وليس غَـيرى

فى الوجــــــودِ بظــــــــــاهرِ

لا الدهــــر عنـدى لا .. ولا

زمــــــنٌ يمــــــرُ بخــاطِــــــرى

أنا حيث كنتُ ..وكيف كنتُ

ولا يُغَــــــيَّـــــرُ حــاضـــــــرى

وحــــــدِى أنا الرحمـــنُ لا

موجُــــــودَ إلا مَظْهَـــــــــرى

عنـدى القــديم مع الحديثِ

كَلَمْــحِ عَيْــــنِ النَــــــاظِـــــرِ

مقتطفة من قصيدة ” المُـوَحِّـد ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

أنـــــا تـــــــــائـــــــهٌ فــيــــكُـمْ .:. وَ جِسْمى بلْ وَ قلبى يَنمَحى

مــنْ يَـوْمِ قـيلَ ” أَلَسْـتُ “

حــتَّى اليـَوْمَ .. لـمْ أتـزحزحِ

وَ سجَــــدْتُ لَــــمْ أرفـَـــــعْ

وَ حقِّكَ .. بلْ وَ زادَ تـَرَنُّحى

أنــــا لــســتُ أذكُـــــرُكُــــــمْ

وَ ما أنا فى الوَرَى بمـُسَبـِّحِ !!

للـغـائـبـيــنَ الـذِّكْــرُ .. لـكِنْ

للـحُـضـــورِ مــَــدائـِــحــِـــــى

أنـــَـا فـيــــكَ مـــَــأمــــــورٌ ..

وَ كَوْنـُكَ بالأوامِـرِ مَسْرَحى

أنـــــا تـــــــــائـــــــهٌ فــيــــكُـمْ

وَ جِسْمى بلْ وَ قلبى يَنمَحى

قلبى .. وَ روحى .. وَ النُّـهَى

فى الـقُـدْسِ .. بل وَ جوارِحى

أنـــــا لا أنــــا بــلْ أنـْــتَ

فـيـكَ مَـغـَـالـِقى وَ مَـفاتـِحى

مقتطفة من قصيدة ” الوشاح ” – ديوان ” محمد الإمام المبين ” – شعر عبـد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

صـــرتَ لنا عبـــداً للـــــذات .:. وعبــدُ الذاتِ لنا كالمـشعَـلْ

قالت “ليلى”:فانهضْ عبدى

قف بمكــانِـــك لا تَــتَــنَقَــــلْ

أفلحْ من لـى عبــداً يـــأتى

أفلحْ مَنْ بِالحُـــبِّ توكَّــــلْ

أنت حبيبى .. فاحفظْ عهداً

يــأتى الخــيرُ إليـــكَ ويُقْبِلْ

أعلــــمُ أن بقلبــك حُــبِّـــى

نــارُ القُدْسِ بقلـبك تُشـــعَلْ

صـــرتَ لنا عبـــداً للـــــذات

وعبــدُ الذاتِ لنا كالمـشعَـلْ

فيـك النورُ .. ومنـــك النورُ

لقومك.. والأكوانُ المحفـلْ

*****

لكن ..قـلْ لى ..كيف وصلت!!

بِقلبٍ!! أم من عقـلٍ يَعْقِـل!!

قلتُ : تَمَجَّـــدَ رَبِّى قُدْســـاً

عَـــزَّ اللّـهُ ورب قَـــــدْ جَــــلْ

شيخـــى كان يــدُلُّ عليكم

لمَّـــا كنتُ بـــــه أتــمــــثَّــــلْ

والأشيـــاخُ كثـــيرٌ عنـــــدى

بِهِـــمُ كـــنتُ أروحُ وأنهَـــلْ

كم مِنْ غـوثٍ جــاء ببشرى

ثمَّ كلامـــًا عنــكـــم ينقــــــلْ

ثم أتانى “الخِــضْر” مـــراراً

قال : تــأدبْ حتـــى تُقْـــبَلْ

وانـــظر حتى تعلـــم من ذا

شيخُـــك عندَ اللّـه فَسَجِّـــلْ

*****

كنـــتُ أظن الكلَّ شيوخى

حتـى قيل اعقــل .. وتمهلْ

وإذا نورُ حبيبك “طــــــــه”

يرفع عن ظهـرى ما حُمِّــلْ

يغـرقُ قلبى .. يمــلأ روحى

يأخذُ جسمى .. بـــل يحتلْ

قـــال : الآن ستعـــرِف أنِّـى

شيخُكَ .. مهما عقلك يختلْ

كنتُ وراء الكُـــلِّ أغــــذِّى

كُــلَّ شيوخِـــــكَ ممَّا أحملْ

كنتَ صغــــــيراً لا تتحَمَّـــلُ

والأنـــوارُ عليكُــم تثـــــقُـــلْ

كل شيوخِك كانوا صــــورا

مِنِّى .. أما أنــا فــالمَـــنْهَـــل

أرسلنـــاهُــم مِـــنَّــــا عــنَّــــــا

كى تستـــأنس مــــا يـَـــتَنزَّلْ

منـــذ طُفُولَتِـــكُمْ أرعــــاكم

لكنْ لمْ تــكُ تفهم ما يتمثَّـــلْ

      مقتطفة من قصيدة ” شَـيْـخِـي ( رسول الله ) ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

قــصــدونى .. فـازدادوا بُـعْـــداً .:. قـد دخلوا من غـيـر المَدْخَـلْ

قــصــدونى .. فـازدادوا بُـعْـــداً

قـد دخلوا من غـيـر المَدْخَـلْ

مِشكاتى .. وَ هُداىَ .. و نورى

و دلـيــــلُ الـعُـــبَّـــادِ الأمـثــــلْ

مـحـمـودى .. و محمـدُ كونى

و حبـيـبى .. و العـبـدُ الأكـملْ

و شـفـيـــعُ الأكــوان جمـيـعاً ..

و يَـلِـيــهــــمْ بـالخـيـر وَ يَـكْـفُـلْ

رحمـتُـنــا هُـــوَ فى الأكــــوانِ

و مـســئولٌ عـنـهمْ .. وَ مُـوَكَّلْ

هــو عـبــدٌ .. وَ الـكلُّ عبـيــدى

مـنـهـمْ مـن يـعـلو .. و الأسفـلْ

صَــلِّ عـلـيـه .. و أكـثِـرْ دومــاً

تَـفـتــــحْ كـــلَّ كـــنـــوزٍ تُـقْـفَـلْ

مقتطفة من قصيدة ” ظل النور – باب ( الميلاد ) ” – ديوان ” العشيق ” – شعر عبـد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

وَ لا تَـرْقَى إلَـيْـهـا الخَـلْقُ .:. مِــــــنْ مَــلَكٍ وَ لا جِنِّــىّ

عَـلَـيْــــكَ صَـلاتُـنـــا مِسْــكًا

يَفــــوحُ بـِبُكْـــرَةٍ وَ عَــــشِىّ

علَـيْـــكَ صـــلاتُــــنـا أبَـــدًا

بـِمَـــا لا يَــفْــهَـمُ الإنـْـسِـىّ

وَ لا تَـرْقَى إلَـيْـهـا الخَـلْقُ

مِــــــنْ مَــلَــكٍ وَ لا جِنِّــىّ

وَ مـا صَــلَّى بهـــا رَبِّـــــى

علَى أحَـــدٍ سِـوَى الأُمِّـــىّ


بهـــا أَرْقَــى لـِـنـورِ الــذَّاتِ

مُؤْتـَـنـِـساً بــِكُـــمْ وَ فَــــتِـىّ

تَـفـوحُ بـِطِـيـبــِهـَا مِـسْـــكًا

يُـعَـطِّـــرُ رَوْضَــكَ النَّـــبَوِىّ


عــلَـيْـــكَ صــلاتـُــهُ أبــَـدًا

تَـــدُومُ معَ الــوَرَى الأَبَــدِىّ

مقتطفة من قصيدة “الحى (7)”
ديوان ” الغريق (4) “

مقتطفة من ديوان ” فى حب أشرف البرية ( مقتطفات من الصلوات القدسية القوصية ) ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

أَنــَا نــــورٌ .. مـالى مـن ظِــلٍّ .:. للــنـــورِ ســـــوى نــــورِ الظِــلْ

إنْ شـئــتَ الأنــوارَ .. و بـعـضـــاً

مـــن سِـــرِّى .. فــعـلـيـنا أقْبـِل

وَ اشــربْ من نورى و حبـيـبى

وَ تــأدبْ قَــبْــلا .. كــى تَــنـْهَــلْ

فَــعَــلــيــه صــلاتى وَ سـلامـــى

وَ الـبــــركةُ مــنـى تــتــنـــــــزَّلْ

صـلــواتٌ أسْــمَى .. و ســــــلامٌ

مــن نـــورِ الــرحــمــن وَ ظِــــــلْ

أَنــَا نــــورٌ .. مـالى مـن ظِــلٍّ

للــنـــورِ ســـــوى نــــورِ الظِــــلْ

فـعـلـيــك صـــــلاةٌ من نــــورِى

يــا نــــــــوراً يـبــــدو فى ظِــــلْ

يـــا عـيــن الأنــــوار .. و عـيـــناً

لــعــيــونٍ .. فــى عَــيــنِ مُـــقَـــلْ

مقتطفة من قصيدة ” ظل النور – باب ( الميلاد ) ” – ديوان ” العشيق ” – شعر عبـد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

عَــــدَمٌ .. ولا مــوجــــودَ إلا .:. نــــــورِ وجْــــــــهِ الــــــقـــادِرِ

ضَحِكَتْ لنــــا ” ليلى” … فصــار

الــــرأس عنـــد حــــوافـــرى!!

طـــــاش الفُــــــؤاد .. وصِــــرتُ

أنشِـبُ فى العــروق أظــافــرى

مــــــولاى .. إنـــى والخــلائــقُ

فـــــى عِـــــراكٍ خـــــاسِـــــــرِ

طَـــــوْرا أراهُـــــمْ كالســــراب

بقيــــــعةٍ فـــــى الظـــــاهِــــرِ

وأراكَ نُـــــــــوراً فيـــــهـــــــمُ  

يبـــــــدو كـــــبرقٍ باهِـــــــــرِ

ينهــــى .. ويــــأمرُ .. فِــــــىَّ    

يا نِعْـــــمَ الولــــى الآمِـــــــــرِ

فـــــــإذا انتبــــــهتُ رأيـــــتُ

خَلْــقًا مثـــل وحــــشٍ كـــاسِرِ

كُــــلُّ الخــلائــق فى عِـــراكٍ

تحــــــت وجــــــهٍ ثــــــائـــــرِ

وأراكَ فيهـــــمْ كالمُحَــــــرِّك

خلــــــف وجـــــــــهٍ ســــــاتِرِ

حتى أراكــــــمْ فِــىَّ فـــــوق

العظـــم تحـــت أظــــافِــــــرى

أبكى .. وأضحك .. ثم أسجد

عنــــــد قلــــــبٍ صــــاغِــــــرِ

وأراهــــــمُ طـــــوراً كـَــــــذرٍّ

مــــلىء كَــــــفِّ القـــاصـــر !!

عَــــدَمٌ .. ولا مــوجــــودَ إلا

نــــورِ وجْــــــــهِ الــــقــــــادِرِ

مقتطفة من قصيدة “ المُـوَحِّـد ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

ذَا وَجْـهِى فى الـكونِ .. و لـكنْ .:. لى وَجْـــــهٌ دَوْمـــــــاً مــسـتــورْ

ذَا وَجْـهِى فى الـكونِ .. و لـكنْ

لى وَجْـــــهٌ دَوْمـــــــاً مــسـتــورْ


هـو سِــرٌّ .. فى قَـلْبِ حـبـيبى


وَ حبـيـبى .. الآمِـــرُ وَ أمــيــــرْ


أنـــا مِـنــْــه الـمـرآةُ لِـكونى ..


وَ الـمـلأُ الأعـلَـى .. وَ الصُـورْ ..


هُـوَ عَـيْـنِـى .. بلْ فِـىَّ عـيـونٌ


لـحـبــيـبى .. تـَـرْقُـبُ وَ تـُـشِــيـرْ


يــأمُــرُنى .. وَ الأمــــرُ إلــيـــــــه


يُـــقَـــدِّرُهُ حـــقَّ الـتـــقــديــر ْ..


بالـقـلــمِ الأعـلَى .. و كـتـــــابٍ


وَ قـضــاءِ الـقـــدَرِ الـمـســـطورْ


لا يـنـفـذُ فى الـكونِ سِـوَى مــا


دَبــّـَرنـــا .. أعْــلَـى الـتــدبــيـــرْ


وَ تــعــالَى الـقَــهَّــارُ جــــَــــلالاً


لا يـنـْــفُــذُ إلاَّ الـمــقـــــــدورْ ..

مقتطفة من قصيدة ” جبل النور – باب (الطـَلْسَمُ ) ” – ديوان ” العشيق ” – شعر عبـد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com