فــــرِقُّوا سـيــــدى للعـبـــــد .:. و ارفـــــــع كــــلَّ أدرانـــى

فـيــــا أمـلـى .. و يــا سندى

إذا مــــا الـمــوت يـغـشـانى

و فى قبرى .. و فى غـُـسْلى


مــــتى اُلـبـســتُ أكـفــــانى


و فى حشرى .. وفى نشرى


إذا مــــا قـــــــام مـيـــــزانى


فـأنـت شـفـيـعـنا .. و الخلق


تـحــــت لـــوائك الـحــــانى


فـيــا كـشــــاف غـــمِّ النـاس


و الـفــــــــرَّاج لـلـعـــــــــانى

قـصـدْتُكَ سَيِّـدى كــرمــــا


لأوحـــــــالى و عـصـيــــانى


حـجــــاب الــروح أهـلـكها


و حجْبُ الـــذات أضـنـــانى


و حبـك سـيــــدى شــــرف


و حــــبُّ الـلـــــه ربـــــــانى


و مــــالى عـنــــكمُ صبـــــــرُُ


فــــإن الـصـبــــر أفـنـــــــانى


و دمـــع العيـــن ما أجـــدَى


و دمـــع الـقـلــــب أبكانى


فــــرِقُّوا سـيــــدى للعـبـــــد


و ارفـــــــع كــــلَّ أدرانـــى


لأحـيـــــا فيــكمُ .. و بــــكمْ


بــــلا جـنـــــات رضــــــوان


بــــلا صــفـــــــةٍ و لا إســـــمٍ


فــنــــور الــــذات زكـــــــانى

مقتطفة من قصيدة ” العهد ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى “

www.alabd.com

لاَ يـُـنـْصــَــبُ الـمـيــــــزان .:. لـلمـَحبـُوبِ .. أوْ لأحـبَّـتى

أمَّا الــــــذى يُحْصِـــى علىَّ

فِعَــــــــــالَــــهُ وتِجـَــــــارَتى

فَعَلَيْهِ بِالقِطْمـِـــــيرِ أُحْصِى

 بَـــــلْ بِـــــــوَزْنِ الـــــــذَرَّة

ما قَدْ بَــــدَا .. أو يَخْـــتَفِى

منْ صِدْقِ قَـــصْدِ النـِــــــيَّة

و وَضَعْتُ ميزانى.. فَـعَدْلٌ

فِى الـجـَـــزاء بـِـحِـسْــبَتـى

فى كفَّـــةٍ ما قَـــدَّمَتْ يَـدُهُ

وفى الأُخرى أسُــجِّلُ نِعْمَتى

وَ وَزَنْـتُ بالمـثـْـقَــالِ فِـعْـــلَ

مَــنِ اسْـتـَـقـــَامَ لـِخِــدْمَتى

ونَـــــرَى بِعَــــدْلٍ أَيُّـــــهــــا

رَجَحَتْ بِفَضْلِ مَعُونَتِــــى

لا الفِعْــــــــلُ يكفِــــــيهِ إذا

مـــــا لمْ يَفُــــزْ بِرِعَــــايتـــى

والحقُّ إن العبـــد يدْخُـــلُ

فِى الجِنَـــــــــانِ بِرحمتى

مِنِّــى الهُـــدى .. والفِعْلُ ..

والإيمـــانُ نُـــورُ عَطِيَّتِـــى

لـَكِـنْ مُـحِـبــُّونـَا وَ قَــتــْلَـى

الـعِشـْقِ .. تَحْتَ مِـظَـلـَّتى

لاَ يـُـنـْصــَــبُ الـمـيــــــزان

لـلمـَحبـُوبِ .. أوْ لأحـبَّـتى

ميــزانُ أعـْمـالٍ … و لَكِنْ

كَــيـْـفَ وَزْنُ مَــحَـبــَّـتى !!

أَوْ دمْعُ عَــيْــنٍ قَــدْ بَــكَتْ

شـَوْقاً .. و دمْعُ الخَشْـيـَةِ!!

فَــأولائــِـكُــمْ لَــهـُـمُ الـعــُـلاَ

عِـنـْـدى بــِغـَيْــرِ مَــشــَـــقَّـــةِ

بــِالـقَــلْـبِ جَـاؤنـَــا سَــليمًا

خَـاشِـــعــاً .. مِـنْ هيْـبـَــتى

لهمُ الخُصوصُ .. وَ هُمْ عَـلَى

كُـلِّ الـخــَـلائِق حُـجــَّـتى

فُـقَـراءُ أفــضَــالى .. لــهُــمُ

منــَّــا الـعَطـَـا مِنْ وِسْــعَـتى

لـمْ يـطْـلـُبــُوا أجراً .. وَ قـَـا

لُـوا : نَـحْنُ أهْـلُ عُــبـودَةِ

قُدْسُ المُحِــبِّ بَــقَـلْـبِـنــَـا

و الـقـَلْـبُ أعـْلَى مِــنـْحـَـــةِ

نـَهْفُو إلى وَجْـــهِ الـكَـريــم

إذَا ارْتــَضَى بـالـنـَّـــظــْــرَةِ

أعَـرَفــْتَ أنـْواعَ الـعِـبادِ !!

وَ كَيــــْفَ أُكـْــرِمُ ثـُلــَّتى !!

مقتطفة من قصيدة ” حقيقتى ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

مـا سِوَى المـحـبـوب حـقٌّ .:. تــَـرْتـَـجى .. حَـتــَّى بــِنــَـوْمِ

جـَـــدَّتِـى   ..  أمَّ   الـحـنــــَــــانِ

إلــَـيـْــكِ   ضُـمـِّـيــنى    بـهَــمِّى

أنــْـتِ   ..   مُـنـْـذُ   ” ألَـسْــتُ “

قبـــلَ الخَلْقِ .. بـــالإحـقـاقِ أُمِّى

أَرْتـَجـيـكِ  ..  بـحـقِّ   حِـبـِّـكِ

خـيـْـرِ   مـَـنْ   أوْصـَـى    بـرَحْـمِ

سـيــِّدى    هُــوَ   كــلُّ   مـــالِـى

بَـلْ  وَ  لِى   هُــوَ  كلُّ  غُـنــْمِـى

مَــا   رَجَــوْتُ   سِــواهُ   حَــتَّـى

إنْ   عَــلا   ذنـْـبى    وَ   جُـرْمى

بــَل   وَ   لَـسْــتُ   بـمـسـتـحــقٍّ

مِـنْ   فِـعـَــالى    غَـيْـــرَ   ذَمـــِّـى

إنـمــا   أنــتـــم   بـرحـمـتـــكــمْ

رجَـوْتــُــكِ   فـضْــلَ   حِـــلْــــمِ

قــالــتِ   الأم   الـحـنــــــون   :

رأيـتُ  فـيــكُـمْ  بـعْــضَ  سُـقْــمِ

يـَـا   بُــنــَى   ..  الـحُـبُّ   نــَـــارٌ

فَـتـَّـتَـتْ  مِـنْ   قـبـْلِ   عَـظـمى

نـُـورُهُ   فى    الـقــلــبِ   عـــَــن

كلِّ الخـلائِقِ .. سَوْفَ يُـعْـمى

مـا   سِوَى    المـحـبـوب   حـقٌّ

تــَـرْتـَـجى   ..  حَـتــَّى    بــِنــَـوْمِ

قــُــمْ   إلــَى    بُـنــَـى   ..  إنــِّـى

قــَدْ   كَــفَــيْــتُــكَ   كُـلَّ   سُـــمِّ

مِــنْ   عُــيـــونِ   الـحــاسـديـنَ

وَ   كَـيْــدَ   شَـيـطـــانٍ   بـرَجْـــمِ

كــُن   قَـوِيــــًّا   بالـجـــنـــــــَــانِ

وَ  خُذْ  بـسَـهْمى   حيـــنَ  تَـرْمى

سَـوْفَ  أحـفــظُـكُـمْ  بـصـــدْرى

وَ   الـحَـنـــانِ   وَ   صــَـــدْرِ   أمِّ                             

أنـْتَ  فى   الــدُّنـيـا  غـريــبٌ ..

وَ   الـغــريـبُ   لَـدَى    أحْـمِـى

أنـْتَ   لى    ابـْنى    وَ   حَــاشـَـا

أنْ   تـَـكونَ   بـنـِـصْــفِ   يُـتـْــمِ

مقتطفة من قصيدة ” أُمَى ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

فأنا الملكُ .. وَ جَلَّ جَلاَلى .:. مَنْ ذا فى مُلْكِى يَتَمَرَّدْ !!

يا عبْدى أنا نورُ فُؤادِكَ

فاترُكْ ما الشَّيْطانُ تَوَعَّدْ

وَ الدُّنيا يا عَبْدِىَ مِثْلَ

سرابِ هشيمٍ جَفَّ وَ يُحْصَدْ

فاعلَمْ أنِّى الحَقُّ الباقى

لا غيْرى بالعِزِّ تَمَجَّدْ

أفعَلُ فى كَوْنى ما شِئْتُ

وَ “قلَمُ القُدْرَةِ” لا يَتَرَدَّدْ

عِلْمى فوْقَ الخَلْقِ جميعاً

لكِنْ إنْ مَا شِئْتُ أُزَوِّدْ

بعضَ الخلْقِ بسِرِّ وُجودى

إنْ أَحبَبَنى .. ثُمَّ تعَبَّدْ

وَ هُوَ خِيارٌ مِنِّى كيْفَ

أشا ..وَ الحُبُّ لَدَىَّ مُجَرَّدْ

فأنا الملكُ .. وَ جَلَّ جَلاَلى

مَنْ ذا فى مُلْكِى يَتَمَرَّدْ !!

أُعْطى حينَ أُريدُ .. وَ أمْنَعُ

بلْ للمُذْنِبِ قدْ أتَوَدَّدْ

وَسِعَتْ رحماتى أكوانى

مهما الذَّنْبُ عَلاَ وَ تصَعَّدْ

ماذا يبلُغُ مِنِّى الذَّنْبُ !!

وَ ماذا فى الطَّاعاتِ يُزَوِّدْ !!

فِىَّ العِزُّ .. وَ جَلَّ جَلالى

مهما الخَلْقُ يُطيعُ وَ يَجْحَدْ

وَحْدى .. أعْرِفُ ذاتى ثُمَّ

بنورى مَا أظْلَمَ يَتَبَدَّدْ

مقتطفة من قصيدة ” المعبد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

” الأنبياء أحياء بقبورهم “


يقول صلى الله عليه وسلم ” ما من أحد يسلم علي إلا ردَّ الله عليَّ روحي .. حتي أرُدَّ عليه السلام .. ” رواه أحمد وأبو داود ،، وكم من عبد يصلي علي سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلا ونهارا .. سحرا ومساء وصبحا وظهرا .. في صلاة وفي غير صلاة ..

يروي ابن سعد عن بكر بن عبد الله قوله صلى الله عليه وسلم ” حياتي خير لكم تُحدثون ويحدثُ لكم ، فإذا أنا مت كانت وفاتي خيرا لكم .. تعرض علي أعمالكم .. فإن رأيت خيرا حمدت الله .. وإن رأيت شرا استغفرت لكم ” حديث حسن ..

وقد رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض الأنبياء السابقين يصلون في قبورهم .. فلا تعجب من هذا القول .. فليس كل حياة هي مثل الحياة الدنيا بأكلها وشربها ومائها وهوائها ..

يقول صلى الله عليه وسلم ” من رآني في المنام فسيراني في اليقظة – أو كأنما رآني في اليقظة – لا يتمثل الشيطان بي ” متفق عليه .. وكم من مسلم يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفس الليلة وفي نفس الوقت ..

تلك من أسرار الروح فلا تعجب .. فإن الرسول ليلة أسرى به رأي الأنبياء في قبورهم يصلون .. ثم أمَّهُم في الصلاة في المسجد الأقصى .. ثم استقبلوه في السموات كل في مقام .. وهم بالطبع لم يصلوا معه ثم يسبقوه إلى السموات ليتخذ كل منهم مقامه .. فالأرواح غير الأجساد ..

من كتاب قواعد الإيمان ” تهذيب النفس ” – باب الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم ص 229

إنــِّى بُنىَّ ضمينُ مَنْ قد جاءنى .:. نـورى بهِ يعلو على الأعنــــَـاقِ

أنا عبــده والعبدُ ليس لـه اختيــارٌ

فهـو المُهـَـــيْمِنُ وهو درعٌ واقٍ

ما ثَــمَّ  غيــرُ اللّه  فى كُـلِّ الـورى

وأنـا كَظـِلِّ اللّـــــهِ حيثُ تُـلاقى

الأمـرُ مِنـْــــهُ وطـاعَتِــــى حُبـًّا له

أنـا سـاجدٌ  للقُدْسِ فى الآفـاقِ

مـا رُوحِىَ التفتــَـتْ  لغيرِ كـلامهِ

أو زاغ  قلبى عن  رضـا الخلاقِ

*****

كنتُ الحبيبَ له .. فقال لىَ:التزم

برحابِ “أحمدَ” صفوةِ الخلاَّقِ

وإذا بنورِ “المصطفى” يغشى النُهى

كالشمسِ بعد الليلِ فى إشْراقِ

قال: الحبيبُ “محمدٌ”…أتحبـُهُ !!

فأجبتُ  يا اللّه !! أنت السـاقى

ولأنت  تعلمُ سيـِّدى  حُبِّــى لـَهُ

من يومِ قلتُ “بلى” طَغَتْ أشواقِى

*****

قال الحبيبُ “المُصْطَفى” : أقبلْ إذاً          

والزمْ رحَـابى  والتحقْ بِرفـاقِى

إنَّ العُبـودةَ  يـابُنىَ هـى الـذُرا

والعبـدُ للرحمنِ دومـــاً بـَـــاقى

مـا يعــــرفُ الرحمـنَ إلاَّ عَـبْــدُه

فضلاً من المـولى  بغـــيرِ نفــاقِ

إلزم رحـابى كى أُرِيكَ عجائِـباً

من صفوةِ الأسـْـــرارِ بالإحقَــاقِ

كُنْ  دائمـاً خلفى وكُن مُـترقبـاً

لا تخشْ من زيغٍ  ولا إخْـــفــاقِ

إنــِّى أنـا العبـدُ المكـــرَّمُ عنـده

واختارنى جُـــوداً على الآفـاقِ

إنْ تلتزمْ بِىكُنتَ  عندى ظلَّنـا

والظـلُّ فـيه حقـيقتى ومَـذاقى

إنــِّى بُنىَّ ضمينُ مَنْ قد جاءنى

نـورى بهِ  يعلو على الأعنــــَـاقِ

“موسى” و”عيسى” بلْ وكل الأنبيا

عندى كأولادى  لهـم  إشفاقى

*****

والأوليـاءُ… إلى القيامةِ كُلُّهم

فى العُرْوةِ الوُثْقَى بعقْدِ وِثـاقى

أتحبُنى يـا عبدُ !!  قلتُ: تبـارك

الرحمنُ .. أنت الروحُ فى أعماقى

واللّه يـانـُــورَ الوجـودِ وسـِـــــرَّهُ

إنى أمـوتُ إذا ذكرتُ  فِـراقى

من يومِ قلتُ “بلى”  ونورُكَ ظاهرٌ

والعقـلُ طاش كرقيةٍ  من راقى

ورأيتُ كل الخلقِ  يسرى نورُكُم

فيه كمـــاءٍ قد سرى للــــــســـاقِ

وسمعتُ من ربِّى وكُـلِّ خلائقِ

الرحمنِ صلواتٍ عليك تُسـاقى

فسجدتُ للّه العظيـمِ وقلتُ: يـا   

اللّه عنـد “محمـدٍ”  ميـــــثــاقى

من يومِها يـاسيدى  أنا سـاجدٌ

دومـاً عليـكَ مصلِّيـاً بِـــــــرِواقى

أرأيتَ  هـذا سيدى  حبـاً لكُـم

أمْ أنَّ عقلى طاش فى الآفاقِ !

مقتطفة من قصيدة ” العُبُودَة ” – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

إنى اصطفيتُكَ يـابُنىَّ رفيــقَنــا .:. فاشكر .. وسبِّح ذاكِـــراً للبـاقى

قال”الحبيبُ”: حفِظْتَ عهدى فاستمع

إنَّ العُبـودةَ فـوق كُـلِّ مَــــذاقِ

أسموكَ “عبدَاللّه” فى أعلى السمـا

وحظِيتَ بالبُشرى  إلى الآفـاقِ

فى “الكعبةِ الغراءِ” بشَّركَ الذى

نـاداك  فاستعبرتَ فى استغــراقِ

ولنحنُ نختـــــارُ الذيـن يحبـُّـــهم

ربِّـــــى .. نؤيـِّدُهُم بخير رِفــاقِ

إنى اصطفيتُكَ  يـابُنىَّ  رفيــقَنــا

فاشكر .. وسبِّح ذاكِـــراً للبـاقى

ولسوف تعلمُ من دقيـقِ  علومِنا

مالا يُحـــاطُ بـهِ على الإطــــلاقِ

*****

ولكلِ شىءٍ وقـتُهُ فاصــبر  تـرى

ولسوف تسبِق خِـيرَةَ  السُـــــبَّاقِ

ولقد علمتَ  بأنَّ فيكم  سِــــرُّنـا

والبشريـاتُ  أتتــــــك كالتريـاق

مِنْ كُـــلِّ داءٍ فيك أو مَنْ حولكم

قُلْ: بسمِ ربٍّ بـــــارىءٍ خـلاّقِ

لا حَـوْل  لى  أو قـــــــوة  إلاّ بـهِ

لا حَوْل إلاّ للعظــــــيـمِ البــاقى

والسرُّ لا يُفشى ..  فصُنْ  ما بيننا

يأتيـك  مِعراجى  وسرُّ  بُـــراقى

بل أنتَ مرآتى فصُنْ ما قد ترى

ولأنتَ بـين الجَـفْـنِ والأحـــــداقِ

*****

ياسيد الساداتِ .. عفوُك  أشملٌ

دعنى أسجِّل عنك  فى أوراقى

منك  المعانى صافيــاتٌ  كُـــلُّها

مالى خِيـارٌ فيـه من إطْـــــلاقـى

واللّه ما معنىً يمُـــرُّ  بخـــاطرى

إلاّ ولــى مِنْكُـــــم وفيـك تـلاقى

أنا كاتبٌ  ولأنت  تُملى دائمــاً

أمـا أنـا مـا لى سِــــــوى إملاقى

ياسيدى أنـا قـائــمٌ  بــِــنعـــالِكم

قدَمَـاكَ  فــوق الرأسِ والأعناقِ

واللّهِ لـى قلـبٌ  يـــذوبُ بحـبِكم

أَمْسى هواءً طـار من إحراقى !

شوقى إليك يدورُ  فى قلْبِ النُهى

ماصرتُ جسماً ..بلْ صدى أشواقِ!

مقتطفة من قصيدة ” العُبُودَة ” – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

نَفَسٌ سَرَى فيهمْ .. فصاروا سُجَّــــدا .:. حُـبًّـا .. وكَرْهًا تراه العينُ والــفِطَــــنُ

بِـاســْمِ الذى كونُه بالـحـــقِّ مُـــــتـزِنُ

مِنـــهُ الكــــلامُ .. وإنِّى عبدُه اللسِــــــنُ

أشـــــدو بآيــاتِ المـولَى العظيـمِ بِـنَــا

والطيرُ يشــدو إذَا ما راقَــــهُ الفــــَنَــــنُ

لَمَّـــا رأيــــتُ خُيـــوطَ النور سـاريـــةً

فى القلبِ .. قلتُ : أتى الإحسانُ والمِـنَنُ

فوقفتُ أشدو بذِكْــــرِ الـلـه منـــتشِيــــًا

يا صاحبَ الحالِ .. هذا قـولُ مَنْ أُذِنُــوا

*****

كُـلِّى لِكُــلِّـــكَ مبـــذولُُ ومُـــرْتـَــــهَنُ

يَــا مُنْيَةَ الروحِ..فيك الظـعْنُ والسكنُ

أنت العلىُّ ..  القاهِـرُ .. القُــدوسُ … والـ

عبدُ الفقير بِطِينِ الأرض مُمْـتـَـهَــــنُ

لولاك مــــا كانت الأكوان .. بــلْ مـا

كان مـــاضٍ .. ولا آتٍ .. ولا زمــــــنُ

قُدْسٌ سَرى بالنفخِ منك.. فَسَبَّحَتْ

كُـــلُّ الخـلائق .. لولاه لَمَا اتــزَنُـــــوا

نَفَسٌ سَرَى فيهمْ .. فصاروا سُجَّــــدا

حُـبًّـا .. وكَرْهًا تراه العينُ والــفِطَــــنُ

مقتطفة من قصيدة ” الأحْـوال ” – ديوان ” الرفيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

وَهلْ فِـى المَعِـيَّـةِ إلاَّ الفَـنَـاء .:. وَبَـعْدَ الفَناءِ يكون الحُـضُورْ

أنا فـى المعِـيَّـةِ بعـد الجوارِ

تـبـــــــــارَكَ ربٌّ وَدودٌ غَـفـورْ

وَهلْ فِـى المَعِـيَّـةِ إلاَّ الفَـنَـاء

وَبَـعْدَ الفَناءِ يكون الحُـضُورْ

وما فى الفَنَاءِ وما فى الحُضُورِ

سِـوى صُـوَرٍ كالسرابِ تَـدُورْ

وما فـى الوجودِ سِـوى واحدٍ   

هُـوَ الحَـقُّ  والخَلْـقُ فـى جَـوْفِ صُـورْ

يـروح ويغـدو وفـــــيـه الفنـاءُ

كَـظـــــــلٍ تَــــــراهُ لأصـــــلٍ كبـــــيرْ

وأنـت ونحنُ وكُلُّ الخَلائِق

كانـتْ وصـارت كَظِـلٍ يســــيرْ

فما أنت إلا َّ أنا فـى الحقـيـ

ـقةِ .. ثُمَّ “الهويةُ ” تسرِى بِصُورْ

فـأنـتَ تَـــــرانِى وإنـى أراك

ولكِـنْ نَـراهُ بِنَـــا فِـى سُفُـورْ

فـلا ندرى منْ أنت أو مـنْ أنا

وسِـرُّ ” الهـوية ”  فينـا يفُـــورْ

فَيَظْـهَرُ حِيناً كَشَـمْـسٍ تَبدَّتْ

وحيـناً يـرُوحُ كَمَـاء يَـغُــــــورْ

*****

فَيا مَـنْ يُوَحِّدُ عَيْنَ الحقيـقةِ

وحِّـدْ لِـذاتِـك بيْـنَ القُـــبُور

وَصُـنْ سِـرَّنَا إِنْ أَرَدْتَ المَزِيدَ 

تَـفـزْ بِالجَواهِـرِ فِـى قَعْـرِ بِيـرْ

تَكَـلَّمْ بِـإِذْنٍ وَكُـنْ صـامِـتــــاً

فَإِنْ جَاءَ كَ الإِذْنُ فَانْـثُرْ بُدُورْ

وَيَكْفِيـكَ مِنْـهَـا إشَـارةُ رَمْــــزٍ

وَحـاذِرْ صَـراحـَةَ قَـلْبٍ منـيْرْ

فَكُـلُّ الخلائِـقِ قَبْـرٌ صَغِــــيـرٌ

وبعْـضُ الخـلائق قَـــبْرٌ كبـيرْ

فإنَّ الخلائق كانَت وراحتْ      

وماحظُّها غـير بعـض الظهورْ

أكـان السـرابُ حقيـقـة مـاءٍ؟

أمْ الأمـرُ فيـهِ خيـالٌ خـطـير

وصَـلِّ على مـنْ بِـهِ تُرْتَجَـى

الشَفَـاعَةُ يـوْمَ يَـكُونُ النُشُـورْ

عَلَيْهِ الصـلاةُ وَأَزْكَى السَلامِ

وَأَسْـمَـى تَحيَّـاتِ رَبٍ غَفُـورٍ

مقتطفة من قصيدة ” الأدَبْ ” – ديوان ” الرفيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

أحــادِثُكُمْ بِرُوحِى دونَ نُطْقٍ .:. واسمَعُ ما يزيدُ بك انشِغالى

“رسولَ اللَّهِ”..هَلْ لِى مِنْ جَوَابٍ!!

وقدْ طاشَ الفُؤَادُ مِنْ السُؤَالِ

أحقًّـــا ما رأَيْتُ أمْ انْتَهتْ بِـى

مَحَبَّتُكُمْ إلى خَلْطِ الخَيَــالِ!!

وإنْ كـــانَتْ مَحَبَّـةُ نُــورِ  رَبِّى

هِىَ الــداءُ.. فيا نِعْمَ العُضالِ

أراكُمْ سَيِّـدِى نَفَـساً بصدرى

ونورَ العَيْنِ فى فيض اكتحالِ

وأشعُرُ سَيِّــدِى أنــِّى كَمَوجٍ

ببحرِكَ فيـهِ كُلِّى واشتِمالىِ

دَمِى يَسْـرى وحُبـُّكَ فِيهِ نورٌ

مِنْ الرحمَنِ عُلْوِىِّ الكَمَـــالِ

أحــادِثُكُمْ بِرُوحِى دونَ نُطْقٍ

واسمَعُ ما يزيدُ بك انشِغالى

أَوَهْمٌ سَيِّـدِى أمْ  ذَاكَ حقٌ!!

بِهِ سَطَّرْتُ مِنْ رُوحِى مَقَالى

فإنْ كُنْتُ الحَقِـيقَ بذاك حقاً

فَأَيِّدْنى .. وخُذْنِى مِنْ ضَلالِى

وإلاَّ سَيِّــدِى جوداً فَخُـذْنِــى

وعَلِّمْنِى مِنْ الأَدَبِ المَعَــالِى

فما لِىَ سَيِّـدِى إلاَّك .. إنِّى

يتيـــمٌ فـاقـِدٌ عَمِّى وخَـــالى

وأنتمْ رحمةُ الرحمـنِ حَقــًّا

فَصِلْ بِـاللَّهِ مَـوْلاىَ حِـــبَالى

*****

وسَامِحْ سَيِّـدِى ذَنْبِى فكمْ ذا

أسوقُ عليكَ مِنْ حُبِّـى دَلالِى

وما وجمالِــكُمْ أرْجُو سِوَاكُمْ

وَحُبُّكَ سَيِّدِى مِنْكُم مَنــــالِى

متطفة من قصيدة ” الدائرة ( الروح ) ” – ديوان ” الحقيق ” – عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com