o.elgendy

” وصية مولانا سيدي صلاح الدين القوصي ( ٦ – ٩ ) “

أشهد أن لا إله إلا الله وأن سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم حقا وصدقا ،، وأشهد الله أني أعيش بها وأموت عليها إن شاء الله ، وهي نوري في قبري وعند بعثي بإذنه تعالى ،، وأشهد أن الموت حق والبعث والنشور حق ،، وأني آمنت بالله وملائكته وكتبه واليوم الآخر .


وأوصي أولادي أن يتقوا الله في زوجاتهم ، وأن يرعوا شرع الله فيهن ، وألا يتجاوزوا حدوده ومن عفا وأصلح فأجره علي الله تعالي وأوصي بناتي بطاعة أزواجهن فيما يرضي الله تعالي وأن تراعين حقوقهم ولا تفرط فيها .


كما أوصي الجميع بالصبر بعضهم علي بعض والتسامح والعفو فإن الدنيا دار غم ونكد والمؤمن فيها كعابر سبيل فلا ينشغل بمشاكلها ويترك آخرته .

” وصية مولانا سيدي صلاح الدين القوصي ( ٥ – ٩ ) “

أشهد أن لا إله إلا الله وأن سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم حقا وصدقا ،، وأشهد الله أني أعيش بها وأموت عليها إن شاء الله ، وهي نوري في قبري وعند بعثي بإذنه تعالى ،، وأشهد أن الموت حق والبعث والنشور حق ،، وأني آمنت بالله وملائكته وكتبه واليوم الآخر .


وأوصي أهلي وأولادي وبناتي أن يتجنبوا الكسب الحرام أو المشبوه فإنه والعياذ بالله أصل كل خطيئة وسبب كل حجاب عن الله تعالي ، ورسولنا صلى الله عليه وسلم يقول ( أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة ) ، فإن تعذر عليهم تحري الحلال والبعد عن المشبوه فإن الله تعالي يقول ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ) ، والله تعالي لا يضيع أجر من خافه واتقاه وخزائن الدنيا والآخرة بيديه جل شأنه .

” وصية مولانا سيدي صلاح الدين القوصي ( ٤ – ٩ ) “

أشهد أن لا إله إلا الله وأن سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم حقا وصدقا ،، وأشهد الله أني أعيش بها وأموت عليها إن شاء الله ، وهي نوري في قبري وعند بعثي بإذنه تعالى ،، وأشهد أن الموت حق والبعث والنشور حق ،، وأني آمنت بالله وملائكته وكتبه واليوم الآخر .


كما أوصيهم بقدر ما يستطيعون من صلاة الليل ولو ركعتين أو قدر حزب من تلاوة القرآن الكريم ، فإن لم يستطيعوا القيام في السحر أو بعد منتصف الليل فليكن ذلك بعد صلاة العشاء فإن وقت قيام الليل يحسب من بعد صلاة العشاء وحتي طلوع الفجر فلا يفوتهم هذا الفضل إن شاء الله تعالى .


أما تلاوة كتاب الله فهي أن الفضائل وأساس التقوى وذخيرة المؤمن في دنياه وآخرته وفي حفظه بركة وفي تلاوته نور ورحمات فلا يفوتهم أن يجعلوا لأنفسهم كل يوم أو كل ليلة وردا منه حتي ولو قل فإن القليل الدائم خير من الكثير المنقطع .

وصية مولانا سيدي صلاح الدين القوصي ( ٣ – ٩ )

أشهد أن لا إله إلا الله وأن سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم حقا وصدقا ،، وأشهد الله أني أعيش بها وأموت عليها إن شاء الله ، وهي نوري في قبري وعند بعثي بإذنه تعالى ،، وأشهد أن الموت حق والبعث والنشور حق ،، وأني آمنت بالله وملائكته وكتبه واليوم الآخر .


وأوصيهم بكثرة الاستغفار في الشدة والرخاء فإنه باب الفرج ومحل رضا الله تعالي وكذلك كثرة الصلاة علي رسوله صلى الله عليه وسلم فهو القائل ( أقربكم مني مجلسا يوم القيامة أكثركم علي صلاة ) وأكرم بهذا المنزل يوم القيامة ، وكذلك بذكر الله تعالي علي كل حال وأن تكون ألسنتهم رطبة بذكره جل شأنه العظيم فمن ذكر الله تعالي ذكره جل شأنه عنده وأيده برحمته ( والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما ) ، جعلنا الله منهم بفضله وكرمه وإحسانه .

وصية مولانا سيدي صلاح الدين القوصي ( ٢ – ٩ )

أشهد أن لا إله إلا الله وأن سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم حقا وصدقا ،، وأشهد الله أني أعيش بها وأموت عليها إن شاء الله ، وهي نوري في قبري وعند بعثي بإذنه تعالى ،، وأشهد أن الموت حق والبعث والنشور حق ،، وأني آمنت بالله وملائكته وكتبه واليوم الآخر .


كما أوصيهم بصدق محبة إخوانهم المؤمنين والحرص علي مودتهم في الدنيا فإن لها نفعا في الآخرة إن شاء الله كما قال جل شأنه ( الأخلاء يومئذٍ بعضهم لبعضٍ عدوٌ إلاَّ المتقين ) ( يا عباد لا خوفٌ عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون ) فكل علاقة في الدنيا لغير الله تنقطع بالموت وكل علاقة في الدنيا لله وبالله تدوم وتنفع إن شاء الله .

” وصية مولانا سيدي صلاح الدين القوصي ( 1 – 9 ) “

أشهد أن لا إله إلا الله وأن سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم حقا وصدقا ،، وأشهد الله أني أعيش بها وأموت عليها إن شاء الله ، وهي نوري في قبري وعند بعثي بإذنه تعالى ،، وأشهد أن الموت حق والبعث والنشور حق ،، وأني آمنت بالله وملائكته وكتبه واليوم الآخر .
وأول ما أوصي … أوصي من يعيش بعدي من أهلي وأولادي وبناتي بأن يتقوا الله في السر والعلانية ، وأن يعبدوه جل شأنه محبة له وشكرا علي نعمائه التي لا تعد ولا تحصي علينا ، وألا يفرطوا في صلاة ولا صيام ولا زكاة ولا حج إن استطاعوا إليه سبيلا ، وأن يتمسكوا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ظاهرا وباطنا قدر ما يستطيعون ، فإن قصروا أو زلوا فعليهم بالتوبة والاستغفار فإن باب الرحمن مفتوح لكل تائب وفضله عظيم علي كل نائب إليه .

صلوات عظمى من ربي

صلوات عظمى من ربي .:. و ســــلام لـرسـول اللـــه
لا خـلـق أبـداً يـقــدرهـــا .:. تـعـظـيـمـا لـرسـول اللـــه
.
الصلاة المهداة من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي رضي اللـه عنه
.
يمكنك تحميلها كنغمة الهاتف المحمول مباشرة من الموقع بالضغط على السهم الذي يشير لأسفل بجانب رمز القلب

ربيع النور ( 12 / 12 )

 الفرح بمولده : صلى الله عليه وسلم

من أحبَّ شيئاً .. أكثر من ذكره .. وعظَّمَهُ .. وعظَّمَ آثاره .. وأكثر الحديث عنه .. ولا يجد مناسبة للتعبير عن هذا الحُبِّ إلاَّ اقتنصها …

——————————

يقول عبد الله / صلاح الدين القوصي عن مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم في– قصيدة ” ظُّل النورِ ” – ديوان ” العشيق “

مولاىَ .. وَ جَدِّى .. و حبيبى

مِنْ جودِك تُغْدِقُ بالكَيْل

يا فضلاً يَغْبِطُهُ الفَضْل

بَلْ أُقسمُُ لا كيلَ لجودِكَ

فى كلِّ ” ربيعٍ ” .. لىِ عندك

مَّكْرُمَةٌ .. تأتى وَ تَهِل

أُدرِكُها بالنورِ الغامر

فى روحى تَنْزِلُ وَ تُطِلْ

——————————

كما أن بعض المُحْدَثِين لا يوافقون على إقامة المولد النبوي ، فكذلك الكثير من علماء المسلمين الأجلاء الأفاضل العارفين بالله تعالى في كافة الدول الإسلامية من المغرب إلى الهند يستحبونه ، ويؤيدونه …

ونحن مع جمهور العلماء .. لا مع القِلَّةِ الشاذَّةِ منهم … ، فإنَّ الأُمَّةَ الإسلامِيَةَ لا تجتمعُ على باطِلٍ .. كما قال بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم …

وكُلُّ اجتماعٍ على طاعة اللهِ تعالى ، وحُبِّ رسوله صلى الله عليه وسلم ، فيه الالتزام بشرع الله والسُنَّةِ وإظهار الفرح والسرور على المسلمين ، بما يرضى الله ورسوله .. فنحن نرحِبُ بِهِ سواءً كان مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو مولد أحد من بيت النبوة أو أحد الأولياء الصالحين ….

فما قصد المسلمون بذلك إلاَّ وجه الله تعالى ومحبَّة رسولِهِ ومحبَّة آل بيتِهِ ، ومحبة الأولياء والصالحين … وكُلُّ هذا للهِ تعالى .. فإن اجتمعوا على ذلك ، فيجب أن نستفيد من هذا الاجتماعِ ونزيدَ في الدعوةِ إلى الله .. لا أن نُفَرِّقَهُم إلى اللهو في الدنيا والانشِغالِ بالشهواتِ .

هذا بِشَرْطِ أن نجتنب البدع فيها ، وأن يكون رائد المحتفلين هو القرآن والسنة والذكر ، وإطعام الطعام .. كما أمر الله ورسوله .

——————————

” الفرح بمولده  صلى الله عليه  وسلم ” – 

من كتاب ” أنوار الإحسان ” – الباب الثالث ( حول نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ) ..

#أحب_محمدا

#حب_النبي_يجمعنا

#ربيع_النور

ربيع النور ( 7 / 12 )

 الفرح بمولده : صلى الله عليه وسلم

من أحبَّ شيئاً .. أكثر من ذكره .. وعظَّمَهُ .. وعظَّمَ آثاره .. وأكثر الحديث عنه .. ولا يجد مناسبة للتعبير عن هذا الحُبِّ إلاَّ اقتنصها …

——————————

يقول عبد الله / صلاح الدين القوصي عن ليلة مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم في– قصيدة ” ( اليومُ الأغَرْ ) ” بَلِّغْ سَلامى “” – ديوان ” الفَرِيق “

“فالحورُ” .. من كلِّ الجنان

أَتتْ تغنِّى فى السَحَرْ

زاد الجمالُ بهِنَّ ..

و النورُ المُصَفَّى .. و الحَورْ

وُلِدَ الحبيبُ “محمدٌ” ..

و النورُ منه قد انتشرْ

يا سعدَ مَنْ يومًا رآه ..

و مَنْ لِمجلسِه حَضَرْ

حتى .. و لو كانت منامًا

رؤيةٌ .. و بها سَكِرْ

وَ تنادَت السبْعُ الطباقُ

و قيل” هَلْ مِن مُدَّكِرْ “!!

و الأرضُ .. قالت: مرحبًا ..

يا خيرَ سادات البَشَرْ

و اللهِ .. ما يمشى بأفضل

منك فوقى .. أو خَطَرْ

——————————

والاحتفال بالمولد النبوي الشريف ليس اختراعاً جديداً لعبادة ، ولكنه إظهار لمَحَبَّةِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتذكير الناس به ، وتعظيم قدره صلى الله عليه وسلم ، وشكر الله على هذه النعمة العظمى بالزيادة في أوجه البِرِّ والتقوى …

وكم من بدعة ظهرت في الإسلام منذ عهد الصحابة ، وما بعدهم ..، وقيل عنها إنها بدعة حسنة ، باعتبار مسبباتها ، ونتائجها … وعلى سبيل المثال :

جمع القرآن وكتابته .. على عهد الصحابة .

جمع الأحاديث النبوِيَّة وتصنيفها وتدوينها .. على عهد بعض الصحابة والتابعين ومن تلاهم .

جمع المصلِّينَ قِيَامَ الليل في رمضان على إمام واحد ، وقال عمر بن الخطاب ” نِعْمَتْ البدعة هذه “.

جمع الناس علي صلاة التهجُّدِ في عَصْرِنَا ، والصلاة جماعة بها …

ختم القرآن في صلاة القيام في رمضان ، والدعاء جماعة بعد الختمة …

الدعاء جماعة ليلة القدر ، وتأمين الناس على دعاء الداعى …

والعلماء لم يستهجنوا هذه البِدَع ، ولم يرموها بالضلال والمنكر .. ، فلماذا خُصَّ الاحتفال بالمولد الشريف بهذا الاتِّهام .. ، والعلماءُ يستطيعون أن يتخذوا منه منابر للدعوة والهدى !! فضلا عن إيقاظ هِمَمِ المسلمين ، وتَذَكُّرِ ناسيهم ، وإشاعة الفرح ، والسرور ، والروحانية في الأمة الإسلامية كلها !!

——————————

” الفرح بمولده  صلى الله عليه  وسلم ” – 

من كتاب ” أنوار الإحسان ” – الباب الثالث ( حول نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ) ..

#أحب_محمدا

#حب_النبي_يجمعنا

#ربيع_النور