فـحُـبُّـكَ سَيـِّدى تـِريـاقُ رُوحى

بـِبـِسمِ اللّـهِ أَسـْطُــرُ فى مَـقـالى

و إنِّى كـاتـبٌ مــَـالِى و حــــالِى

و  بـِـــــالصـلـوات  مِـنْ  رَبٍّ  وَدُودٍ

علَى المُختارِ أَجمَعُ رأْسَ مالى

حبيبى سَيِّدى”طَهَ” “مُحَـمَّـدْ”

وَ حقِّـكَ أنتَ لى أَغلَى الغَوالى

فـحُـبُّـكَ سَيـِّدى تـِريـاقُ رُوحى

وسَعْدِى فى اسْتِوائكَ واحْتِلالى

فـلا تُبْقِ لـَدَىَّ بـِجِسْمِ نـفْسى

مِـنَ الذرَّات جُــزءًا عنـــكَ خالـى

أُحِـبُّـكَ سيِّدى .. فقُـتِـلْتُ حُبـًّا

و دِيَـتِى كــانتِ الترُّوحَ المِــثـَالى

فـيـا جَـنَّـاتِ رُوحى لا تـَدَعْـنـِى

فإِنَّ الـحُـبَّ نــارٌ فى اشْـــتِـعـالِ

علـيْـكَ اللَّــهُ صَلَّى حَيْثُ يُـتْلَى

كَـــلامُ اللَّــهِ مِـنْ سَـبْـعٍ عَــوالى

 

مقتطفة من قصيدة ” الإِمـام – ( الإعـْداد )  ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter