أُعطيكَ بفَضْلى.. ما شئــــتُ  فَكُن حَـقـًّا عـبـد الـرحـمــــنْ

أنت على المختارِ تصــلى ..

و الـتـحـقـيـقُ .. لـه وجـــهـانْ

مــا إلاَّ لـلـنـَّـفْــسِ تـُــطـــهــِّـــرُ

بـالـصـلـواتِ عـلـى الإيـقـــانْ

ثـم تُـوَحِّـدنِـى فـى ذاتـــــى

أَنَّ  الــكـُـلَّ  خــيــالٌ  فـــــانْ

إلا وجـــهَ اللــهِ تــعــــــالـى ..

و الـوجــــهُ  لــديـنـا  عـــنـوانْ

قــالـــوا : إنَّ ولــــــىَّ اللَّــــــهِ

لـــه صِــفــةٌ ثــم الــصِّــفَــتـــانْ

لا  يـــشـــربُ  إلا  واحــــــدةً

و قــلـــيــلا  تــَــروِى  ثـِـنْــتـانْ

يا عَجَبـــًا مـن جهلِ الخلــقِ

وَ تَـحْـجـيـرِ عـطـاءِ الـمـنَّـانْ!!

مَنْ قالوا .. عَرَفوا أنفسهــم!!

مـا عـرَفـوا فَـضْــلَ الـرحـمــنْ

قد قـاسُوا بــِقـيـاسِ عُــــقولٍ

هــى لـهـمُ خـيـرُ الـمـيــزانْ!!

لكـنـِّى .. أخـتـارُ بــِـعِـلْـمـــى

مَـنْ يـعـرفُ حَـقَّ الـشُّـكـــرانْ

وَ أفيـضُ عـليه بـلا حـَـــــدٍّ ..

فـالـقـيـدُ صِـفـاتُ الإنـســــــانْ

خُذْ مِنى ما شـئتَ بقلـــــبك

فـالـقـلـبُ يـحـيـطُ الأكــــوانْ

أُعطيكَ بفَضْلى.. ما شئــــتُ 

فَكُن حَـقـًّا عـبـد الـرحـمــــنْ

 

مقتطفة من قصيدة “صلوات الأعْلَى” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter