سَجَدتُ لنورِ ذاتِكَ فانتشِلْنى

سَجَدتُ لنورِ ذاتِكَ فانتشِلْنى

لذاتِكَ لَيسَ يَحضُرُنَا وسيطُ

سِوَى “المحبوبِ” منك ..حياة روحى

وَمَنْ  بالسرِّ  مؤتَمَنٌ  منوطُ

و صلِّ  عليه  ياربِّى  صلاةً

بها  يتشرف  اللوحُ  المحيطُ

 

مقتطفة من قصيدة ” الفردانية ” –  ديوان ” العتيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter