فـيـا جَـنَّـاتِ رُوحى لا تـَدَعْـنـِى

بـِبـِسـمِ اللّـهِ أَسـْطُــرُ فى مَـقــــالى

و إنِّى كـاتـبٌ مــَـالِى و حــــالِى

و  بـِالصـلـوات  مِـنْ  رَبٍّ  وَدُودٍ

علَى المُختارِ أَجمَعُ رأْسَ مالى

حبيبى سَيِّدى” طَهَ ” ” مُحَـمَّـدْ “

وَ حقِّكَ أنتَ لى أَغلَى الغَوالى

فـحُـبُّـكَ سَيـِّدى تـِريـاقُ رُوحى

وسَعْدِى فى اسْتِوائكَ واحْتِلالى

فـلا تُبْقِ لـَـدَىَّ بـِجِسْــمِ نـفْــسى

مِـنَ الذرَّات جُزءًا عنــكَ خالى

أُحِـبُّـكَ سيِّدى .. فقُـتِـلْتُ حُبـًّا

و دِيَـتِى كـانتِ الرُّوحَ المِــثـَالى

فـيـا جَـنَّـاتِ رُوحى لا تـَدَعْـنـِى

فإِنَّ الـحُـبَّ نــارٌ فى اشْـــتِـعـالِ

علـيْـكَ اللَّــهُ صَلَّى حَيْثُ يُـتْلَى

كَـــلامُ اللَّــهِ مِـنْ سَـبْـعٍ عَــوالى

مقتطفة من قصيدة ” الإِمـام – ( الإعـْداد )  ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter