مــا يــدخـــلُ الإيــمــانُ .. إلا لـلــقــلــوبِ .. مـــن الـــنـــبــى

يــا صاحبى..”الحبُّ” للـرحمنِ..
أعلى .. بل .. و أغلى مَطْـلـبِ
ربِّــى .. يــقــولُ : لَـنـَــا رجــالٌ
هـــمْ كَـــخـــيْـــرِ مُــحَــــبَّــــبِ
هـمْ .. قـد أحـبـُّـونـــا .. و نحن
نُـحـبُّـهــم بِـتَـكَـرُّمٍ .. و تَـحَـزُّبِ
همْ..حـزبُ ربِّى .. و الرســولُ
يــقودهـــمْ .. فـى الـمَـوْكــبِ
والأمنُ..والإيمانُ..والإحسـانُ..
باللـــهِ الــعــظـيــمِ الــواهــبِ
مــا بــابُــهُ .. إلا ” الـمَـحَـبَّــة “
للـرسولِ .. وآلهِ .. و الصاحِبِ
حــبُّ الــنــبـى .. كَرَضْــعَـــةِ
الأمِّ .. الـحـنـــونـةِ لـلـصـبـى !!
مــا يــدخـــلُ الإيــمــانُ .. إلا
لـلــقــلــوبِ .. مـــن الـــنـــبــى
مَنْ عاشَ فى حبِّ الرسولِ..
يــنـــالُ أعــلـــى الــمـكْــسَــبِ

 

مقتطفة من قصيدة “جذب!!” – ديوان “الشفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي 

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter