طـوبَى لـمَـنْ صَلَّى عَـليْكَ مُسَلِّماً

قال الرسولُ:شهِدتُ أنَّـــكَ واحدٌ

فَـرْدٌ .. عَـلا عَنْ كُلِّ فَـهْمِ جَـنـانِ

أنا عَبْدُكُم .. قيل المُكَـرَّمُ عِنْدَنـا

حِـبـِّى وَ إنــَّكَ عِـنـْدَنـا نـُورانِــى

يا رَحْـمَـةً للـعـالمينَ وَ هَدْيُــهُـم

مـِنــِّى إليـْكَ لـِخَـلْـقِـنـا إحْسَانى

و جلالِ عِـزِّى ليسَ يعرِفُ قَدْرَكم

أبـَداً مِـنَ الأكْـوانِ خَلْــقٌ ثــَانــى

طُوبَى لِـمَنْ مِنـْهُـم تـقَـرَّبَ صادِقاً

حُـبًّا فـتَـنْبُتُ فى النـُّهَى أغْصانى

أنَا لَيْسَ لى بابٌ سِواكَ فَمَنْ أتَى

مِنْ بـابِ قَـلْبـِكَ مَرْحبـا بــالـدَّانى

إنـِّى أصَـلِّى وَ الـصَّــــلاةُ علَـيْـكُـمُ

قَــــــدْرٌ رفِـيـــعٌ  عَـــاطِــرُ الأرْدانِ

وَالكوْنُ والمَـلْكُ الكريمُ وكلُّ ما

فى الخَلْقِ صَلُّوا ما بَدَا الحَدَثانِ

طـوبَى لـمَـنْ صَلَّى عَـليْكَ مُسَلِّماً

فَوَضَـعْـتُـهُ عِـنْدِى بـأرْفَــعِ شـــــأنِ

 

مقتطفة من قصيدة ” البـُزُوغْ ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

 

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter