و ارْبـِطْ بـِها قَـلْبى لـِقَلْبِ”مُحَمَّدٍ”

صـلَّى عليكَ الـلَّــهُ يــا جَدِّى عَلَى

مَـرِّ الـعُـصُـور بـوَقـــْتِ كُــلِّ أذانِ

فِـى كُـلِّ أنـْفاسِ الخـلائقِ سَامِعٌ

مَـــنْ ذا يُـــؤَذِّنُ دُونَ أىِّ تــَــوانِ

صَـلَّى عَـليْـك اللَّـهُ يا خَيْرَ الوَرَى

صُـبْـحــاً وَ لَـيْـلاً عَــدَّ كُـلِّ ثــَــوانِ

أ َســْنـَى صَـلاةٍ ما تَـعَـلَّم مثـْلَها

مِنـْـكُم سِــوَاىَ بـذِلَّـتى وَ هَوَانى

أنا عَبْـدُكم و الظِّــلُّ فىَّ” مُحَمَّدٌ “

فاجْـعَـل صلاتى مِنـْهُ فيهِ حِسَانِى

و ارْبـِطْ بـِها قَـلْبى لـِقَلْبِ”مُحَمَّدٍ”

و اجعلْ بها جِسْمِى لَصِيقَ حَنَــانِ

قَدْ زادَنى كَـرَماً .. فَـزِدْتُ تَـذَلُّـلاً

وَ اغْـرَوْرَقَتْ عَيْـنى وَ ضَلَّ لِـسانى

صَـلَّى عَـلَيْكَ اللَّــهُ يا جَدِّى كمـَا

تَـرْضَى وَ يـَرْضَى رَبــُّنـا بـِبـَـيـَـانى

 

مقتطفة من قصيدة ” البـُزُوغْ ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

 

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter