أَعَرَفْتَنِى !! فأجبتُ : أنتَ بداخلى .. .:. كالشمسِ فى الأكوانِ بالإشراقِ

من يومِ قلتَ:” ألستُ “.. قلتُ : لكمْ

“بلى”.. وَغَرِقْتُ فى الأنوارِ والإشراقِ

وَ سَجَدْتُ سكراناً.. فقيل لى:انتبهْ..

و ارفعْ .. لِتسمعَ بَيْعَـةَ الميـثــــاقِ

سبحانــــك اللهــم .. إنـــى سـاجـــدٌ

أَبَــداً لنــورك .. ظــاهِــرَ الإمـــلاقِ

أَعَرَفْتَنِى !! فأجبتُ : أنتَ بداخلى ..

كالشمسِ فى الأكــوانِ بالإشراقِ

والشمسُ تغربُ .. إنما أنت الذى

منــك الشــروقُ بكلِّ وقت بــاقـى

فـى حينهــا الأكــــوان عنــدى ذرة

و أرى المهيمن مجلسى و رواقى

طَوْراً .. أرانى فيك .. كالقَطْرِالذى

نَزَلَ المحيطَ .. و ساحَ فى الأعماقِ !!

لكنمــا طَـــوْراً .. أَرَاكَ بداخلـــى ..

وَ مُحَرِّكى فى الفِعْلِ .. والأخلاقِ

ما لى كيــانٌ لا .. ولا أنــا حاضر !!

أنت الحقيقُ على الوَرَى والباقى

فى الحالتين فَنَا .. و لستُ بمدركٍ

إلاك .. حَــقَّ حـقيـقــةِ الإحـــقـــــاقِ

وَ نَظَرْتُ فى نَفْسِى و قلبى والنهى..

فَعَرفتُ أين السرُّ فى استغراقى ..

مقتطفة من تقديم ديوان ” الرشيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter