يا ربُّ فانصـرْنا وثــَبـِّت قلبَـنـــا بالروحِ منك مَعَاركى و نَجَاتِى

يا ربُّ صَلِّ  على الحبيبِ”المصطفى”

أعْلى و أسْمَى أنـورَ الصلواتِ

مِن نورِ ذاتِكَ للحبيبِ “المصطفى”

فَتُـفَجِّـرَ الأسرارَ فى المشـكــاةِ

مِن نورِ”سِرٍّ.. قَاطِعٍ.. نَصٌّ.. له..

حِكَمٌ.. وَ ياءٌ..”شَعَّ فى الآياتِ

و بِنورِها”المَهْدِىُّ” يرفعُ رايةَ

التوحيدِ للأعلى على الهاماتِ

و بِـسِـرِّها يهْدى القلوبَ بنورهِ

فيصيـر مِنه كـصورةٍ لِلـــذاتِ!!

و يَقُولُ : غَيَّرنا النفوسَ بنورها

و حُرُوفُها فازت بخير صِـفـــاتِ

هى حَرْبَتى والسيفُ لى..بلْ مِدفعى

دِرْعِى..وَ سَهْمِى..فى حِمَى الجَوَلاتِ

مِن بعدِ “بسمِ اللَّهِ”..و”التكبـيـرِ”..كَمْ

سيكونُ لِى فيها مِنَ السَّطَواتِ

يا ربُّ فانصـرْنا وثــَبـِّت قلبَـنـــا

بالروحِ منك مَعَاركى و نَجَاتِى

 

مقتطفة من قصيدة “الفَيْض” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter