أنا فى رحابك خــــــــــادمٌ .:. وبخدمتـــــى لكـــــمُ مَلِــكْ

بـسـمِ الـعـظيـــمِ لـــنــا الملِــكْ

و صـــــــلاةِ ربٍّ قـــــدْ مَلَـــكْ

أُهْـدِى إلى ” طــه ” الحــبيب

وآلِـــــهِ …… ومَنْ امْــــتَلَـكْ

حُبًّـا ” لطه ” في القلـــــــوبِ

فصـــــــار حِبـًّــــا مُشــــــتركْ

*****

لَمَّــا سعـيْـــتُ إلــى الرحـــاب

وزُرْتُ يَوْمـــــــاً مشْــهـَــــدَكْ

مَرَّغْتُ وجهــى فى الــتـــرابِ

وقُــلْــــتُ هـــــــذا مَـقْصِـــدُكْ

أنـا فى رحـــابــك خــــــــــادمٌ

وبخــدمــتـــــى لكـــــمُ مَــلِــكْ

مَنْ فى جـــوارك هُــمْ ملـــوكٌ

وأنــــــا بجـانِـبِهِـــــــم مَلِــــكْ

والعـــــزُّ كُـلُّ العِـــزِّ للسـاعى

إليـــك ومَـــــــنْ سَـــــــلَـــــكْ

يا سعدَ مَن سَـلَــكَ الطــــريق

إليك حـــتــــى يَـمْـــــتــــلِـــكْ

يا عِـــــزَّهُ مَـــــنْ زَارَكُــــــــمْ

يا سعْـــــدَهُ مَـــنْ جَــــــاوَرَكْ

يا مُنْـــــيَةَ الروحِ استقَـيــــنَا

فَـــارْو ِ روحــــا يعْشَـــقُــــكْ

مقتطفة من قصيدة ” الجِـوار ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

وَ اجْعَـلْ لِى مـنـْكُمْ ألْـسِـنةً .:. تـَتـَغَـنـَّى بـجَـمَالِ “محـمَّدْ”

يـا “جَـــدِّى” .. أأَنـــَا فى صَحْـوى

أمْ سُـــكْرِى بـجـمــالِ “محمَّـدْ” !!

بـيــن يــقــيــنِ الـشَّــكِّ .. وَ شَـــكِّ

الرُّوحِ..بأنوارِ المحبـوبِ “محمَّدْ”

ضَـــاقَــتْ دُنـيـَـانـــا .. وَ الأخـْـرَى

بــى .. إلاَّ بـكــمـــالِ ” مـحــمَّـدْ “

باللــَّـــهِ الرَّحــمـــنِ .. فَــخُــــذْنـى

بالـكُــلِّــيَّـــةِ عـِنـْــــدَ ” مـحــمَّـدْ “

لا رُوحـــــاً أَوْ جَــسَــــداً يَــبـْــــقَى

إلاَّ عِـنـْـــدَ مَــقــَــــامِ ” مـحـمَّــدْ “

حَـمَّــــــالاً لـنـِـعــــــالِــكَ عَـــــبـْــداً

أفْــنــَـتـْـــهُ أنـــْـوَارُ ” مـحـــمَّــدْ “

وَ اجْـــعَــــلْ لِــى مـنـْـكُــمْ ألْـسِـنــةً

تـَتـَــغَـــنــَّى بـجَـمَــــالِ ” محـمَّدْ “

وَ اجْـــعَــلْ لِــى مِـنْ ربـِّـىَ قَــــوْلاً

صَـلَــــوَاتٍ لِـكَـمـــــالِ ” محـمَّـدْ “

لِـىَ وَحْــــدِى .. بـالـلــــهِ تـعــالَى

صَـلَـوَاتٍ .. لـتَـسُـــرَّ ” مـحـمَّـدْ “

لـتــكــــونَ شِــفـَــــاءً مِــنْ دائِـــى

مِـنْ سِــــرِّ الأنـْـــوَارِ ” مـحـمَّـدْ “

وَ اجْعَلْهـا فى الغُـــسْلِ .. وَ كَــفَنى

بَـلْ قَـــبْـرِى..فى كَـــنـفِ “محمَّدْ”

وَ ظِــــلالاً فــى يَـــوْمِ الـحـشْــــــرِ

بـــألْـوِيَـــــةِ الـحـمــَّادِ ” مـحـمَّـدْ

مقتطفة من قصيدة ” مشكاة الأنوار ( المحمدية ) – باب الرجاء ” – ديوان ” ألفية محمد صلى اللـه عليه وسلم ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

فافتَحْ لَكُمْ قلــباً .. وَنــوِّرْ بالـذى .:. قــد ذقتَ روحَ العاشِق المشتاقِ

فافتَــحْ لَكُــمْ قلــباً .. وَنــوِّرْ بالـذى

قــد ذقتَ روحَ العــاشِق المشتــاقِ

“بمحمدٍ” وجهى وكأسى والطِلا..

وهــو الشـرابُ ونــورهُ والسـاقـى

فافهـمْ فإنَّ القـومَ قــد جــهلـوا لنـا

هــذى الكـنــوز وغــرَّهمْ إشـفـاقى

قالوا نُوَحِّـدُ رَبَّنَا .. قُـلْـتُ : اعلموا

أنَّ الرسول ” محمــدا ” ميثــاقـى

“والعُروةُ الوثقى ” وَحَبْلُ صِلاتنـا

و لكــلِّ أســقـــامِ النُــهَى تِــرْيـاقى

فاحفـظْ لنــا عَهــْدًا بــه وبـحبــلــهِ

تَـجِدِ الخـلاصَ لـديــه فـى إطـــلاقِ

صـلَّى عليـهِ الكونُ يــوم خلَــقْــتُـهُ

مِنْ قَبْـلِ ” آدمَ ” كــان فى إشراقِ

مقتطفة من قصيدة ” السِّر ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

كـلُّ الـكـوْنِ الرحـمــةُ .. فــيــــهِ .:. وَ كلُّ الرحمةِ .. قلـبُ ” محمَّدْ “

يــا مــولاىَ .. رســـولَ اللــــــه

أسيرُكَ تـــاه بحــبِّ ” محــمَّـدْ “

كـلُّ الـكـوْنِ الرحـمــةُ .. فــيــــهِ

وَ كلُّ الرحمةِ .. قلـبُ ” محمَّدْ “

قلتُ : الرحمةُ كيف !! فـقـيــل :

هِىَ الأنــوارُ بقـلـبِ ” محـمَّـدْ “

كُـلُّ الـكَــوْنِ يـســبِّــحُ ربــــــــــًّا

وَ الـتـقديـسُ .. بروحِ “محـمَّدْ”

يَـسْــــرى مـنـهُ إلَى الأكـــْــــوَانِ

فتسـجُــدُ فى أحضــانِ “محـمَّدْ”

حـضْـرَةُ نـورٍ .. فـيـهـا الـقُــدْس

وَ قـدسُ اللَّـهِ .. بقلــبِ “محمَّدْ”

وَ الأكـــوَانُ جـمـيـعـــا تــعـــرِفُ

حـضـرَةَ قــدسِ اللـهِ ” محـمَّدْ “

كــلُّ خــلائـــقِ ربــِّــى صـــلَّـــتْ

جَـهْــراً أوْ سِــــرًّا ” بمـحـمَّـدْ “

حـَــالاً .. أوْ فِـعــلاً مـجـهــولاً ..

أوْ قَـوْلاً .. بلـسـانِ ” مـحـمَّـدْ “

صـلَّـى اللــــه عـلـيـْـهِ تــعـــَــالَى

وَ الأمـــلاكُ بـنـورِ ” مـحــمَّـدْ “

مــــا عرَفَ الرَّحمَنَ سِــوَى مَـنْ

صَـــلَّ دَوْمــاً بــاسْــمِ ” محمَّدْ “

مقتطفة من قصيدة ” مشكاة الأنوار ( المحمدية ) – باب الـسِّــر ” – ديوان ” ألفية محمد صلى اللـه عليه وسلم ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

المحبون لهم فنون .. ولهم أسرار لا تهتك دونهم

لقد كان سيدنا عبد اللَّه بن عمر يسير فى طرقات المدينة ويقول”دلونى على أثر مَسير رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم فعسى أن توافق قدمى أثر قدمه صلى الله عليه و سلم ” فانظر رحمك اللَّه إلى فرط هذا الحب الذى نقل أصحابه من اتِّباع رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم … فى العبادات .. إلى اتِّباعه فى العادات والأمور الدنيوية .. فإن سيدنا عبد اللَّه بن عمر لم يقل إن ثواب من وافقت قدمه أثر مسير رسول اللَّه كذا وكذا.. ولم يسأل الناس عن أثـر مسير رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم ليؤجر على ما يفعله .. فليس الأمر أمْرَ ثواب وعقاب ولكن المحبون لهم فنون .. ولهم أسرار لا تهتك دونهم .. فهو فرط الحب وكفى ..

فحب رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم فى حد ذاته نعمة كبرى من اللَّه عليك فالفضل كله للَّه تعالى .. وهو مفتاح كل خير .. وباب كل توبة .. وأساس كل طاعة.

وإن قال الناس إن الحب هو الاتباع لرسول اللَّه صلى الله عليه و سلم .. قلنا لهم صدقتم ولكن بشرط أن تكون المتابعة ظاهرة باطنة بمعنى اتباع أفعاله وأحواله الباطنية صلى الله عليه و سلم ..  وما أصعبها إلاَّ من يسرها اللَّه له فاللَّه تعالى يقول : قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ (آل عمران-31) ..  فمن أحب أتبع نهج من يحب .. صدق اللَّه تعالى .. ولكن كم من حب فى القلب لا يعلل ولا تعرف له سببا .. وتضعف عنه قوة جسدك وطاقة روحك.

روى البخارى أن سيدنا النعيمان بن عمرو عليه رضوان اللَّه فى بداية إسلامه.. وكان يحب اللَّه ورسوله حباّ كثيرا.. ولكنه كان لا يخلو من أمور تستدعى إقامة الحد عليه.. فلما تكرر منه ذلك لعنه بعض الصحابة فى مجلس رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم وكرهوا منه مقارفته لما يستلزم إقامة الحد عليه.. وقالوا لعنه اللَّه ما أكثر ما يؤتى به، فغضب عليه الصلاة والسلام وقال لهم” لا تلعنوه..  فإنه يحب اللَّه ورسوله” .. أو قال” لا تلعنوه فو اللَّه ما علمته الا أنه يحب اللَّه ورسوله”.

فحب اللَّه ورسوله كان شفاعة له عند رسول اللَّه فى أن لا يسبه أحد .. ولكن لم تكن هذه شفاعة فى حد من حدود اللَّه .. فحدود اللَّه ليس فيها شفاعة .. فهذا رجل يحب اللَّه ورسوله.. ولكن ما زال فى نفسه بعض الكدورات.

مقتطفة من كتاب ” قواعد الإيمان ( تهذيب النفس ) – الباب الخامس ” – للإمام عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

مـــا يَــرْمــى إلاه تــَـعــــالَــى !! .:. وَ الرامـى للـنـــــاسِ ” محـمَّدْ “

نــُورٌ أنــْـتَ رَسُـــــــولَ الـلَّــــــه

وَ فـيـكَ العَبْــدُ بإسْــمِ ” محمَّدْ “

قــــال اللـــهُ : إذاَ بــايــعـــتــــــمْ

فَـيَــدُ اللَّـــهِ .. بكــفِّ ” محـمَّدْ “

مـــا يَــرْمــى إلاه تــَـعــــالَــى !!

وَ الرامـى للـنـــــاسِ ” محـمَّدْ “

فـافْـهــمْ يــا هَـــذا مـــــا أَعْـــنـى

فـالأســــرارُ بـــذات ” محـمَّـدْ “

فـهــــو الـعــبــدُ الـكــاملُ حَــقـــًّا

كـــلُّ كـمـــالٍ أصـــلُ ” محـمَّدْ “

كـــلُّ جَـمـــالٍ فـيـــكَ تـَجَـسَّــــــدْ

ثــُـمَّ عَـــلا بـكَـمـــالِ ” محـمَّدْ “

مهـمــا قــلـتُ .. وَ قــالَ النـــاسُ

فقدْ عجزوا عن وَصْفِ “محمَّدْ”

صَــلَّــى اللــهُ علَـيْـــكَ وَ سـلَّــــمَ

يــا نـوراً سُـمِّــيـتَ ” مـحـمَّـدْ “

مقتطفة من قصيدة ” مشكاة الأنوار ( المحمدية ) – باب الـمَوْلِـدْ ” – ديوان ” ألفية محمد صلى اللـه عليه وسلم ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

أذوب – وحـقـــكــمْ – فـيكــمْ .:. بـنـــــور مــــنك يـغـشــــانى

“ رسولَ اللـه ” … يـا روحـــاً

ســرَى فـــى روح جـثـمانــى

“ نـبـىَّ اللـه ” … يـا سِـــــرًّا

بــــدا فـــى قـلـــب إيـمانــى

“ حبـيـبَ اللـه ” … يـا قلـبــا

بـــــه عــــرش لـــرحـمــــن

صـفىَّ اللـه ” …  يــا لُـبــًّا

صــــفـا فى بـحرِ إحــســـان

نجىَّ اللـه ” …  يا شـفـعاً

حــــوى أســــرار مـنـــــــان

أذوب – وحـقـكــمْ – فـيكــمْ

بـنـــــور مــــنك يـغـشــــانى

سرى فى الجـسـم مثل المــا

ء فـى عــــودٍ مـــن البــــانِ

حيـاتى فيكمُ .. و الجنة العــ

ــــظـــــــمى و مـيـــــــــزانى

و ألــــواحى .. و أقــــلامــى

و بــــرزخ قــــلـب إنـســــان

عليــــك صــــــلاة مــــولانـا

و أفـــــــلاك و أكــــــــــــوان

و أمـــــلاك .. و مـــخـلـــوق

مــــن الإنــــس أو الــجــــان

و مــــن صـلـواتـنـــــا مـِثــْلٌ

إلـــــــى آبـــــــاد أزمــــــــان

بــِعَـدِّ الــــذرِّ مــــن جـــبـــل

و أحـجـــــــار .. و صــــــوَّانِ

و عَدِّ الـطـيـر .. والـتسـبـيــح

مــــن بـحــــر و حـيــتـــــان

و عــــدّ خــــلائــق البــــارى

و أنـفــــــــاسٍ لــرحــــمــــن

عـَـسىَ تـرضى بـنـا خـدمـاً

لـنــــور فـيـــــك أفـنـــــــانى

فـتـقـبـلـنــا .. فـتـحـيـيــنــا

بـســــرٍّ مــــنـك أحيـــــــانى

مقتطفة من قصيدة ” العهد ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

مــا تـتــصَــــورُ جَـنـــَّــةَ ربــِّى !! .:. غـيْـرَ رضــاً بـجـوارِ “محـمَّدْ” !!

مــا تـتــصَــــورُ جَـنـــَّــةَ ربــِّى !!

غـيْـرَ رضــاً بـجـوارِ “محـمَّدْ” !!

وَ الـدَّرَجــــاتُ بـــهـــا إشــْـــــرَاقٌ

مـن ألْــــوانِ جــمـــالِ ” محـمَّـدْ “

كــلُّ مَـنــــازِلــــــهــا دَرَجَـــــــــاتُ

الأُنـْسِ .. بـِصُـحْبـَةِ نـورِ”محمَّـدْ”

وَ سَـــــــــلامٌ مِــن رَبِّ الـعــِـــــزَّةِ

للـرُفَــقَـــا مِـنْ صحْــبِ “مـحـمَّـدْ”

مقتطفة من قصيدة ” مشكاة الأنوار ( المحمدية ) – باب الـبَـيْتُ المعْمور ” – ديوان ” ألفية محمد صلى اللـه عليه وسلم ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

” المرء مع من أحب “

وقد سأل أعرابى رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم .. متى الساعة ..  فقال له رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم .. وماذا أعددت لها .. فقال الأعرابى .. ما أعددت لها كثير صلاة ولا كثير صيام ولكنى أعددت لها حب اللَّه ورسوله.. فيرد عليه صلى الله عليه و سلم ويبشره بالبشرى العظمى :”المرء مع من أحب” وفى رواية أخرى أن أعرابيا كان يسير خلف ركب رسول اللَّه وينادى يا محمد يا محمد ولم يسمعه أحد حتى لحق بهم فقال لرسول اللَّه”المرء يحب القوم ولمَّا يلحق بهم .. (أى إن المرء يحب القوم ولكن قوته وإمكاناته لا تمكنه من اللحاق بهم) فقال له رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم ..”  المرء مع من أحب” وفى الحديث المتفق عليه عن ابن مسعود :” جاء رجل إلى رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول اللَّه كيف تقول فى رجل أحب قوما ولم يلحق بهم ؟؟ فقال عليه الصلاة والسلام”المرء مع من أحب”  يقول الصحابة : ما فرحنا ببشرى من رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم كما فرحنا بتلك البشرى،

فكلهم يحب رسول اللَّه.. وكُلُّهم لا يستطيعون اللحاق به فى عبادته وطاعته فما العمل إذا حرموا منه يوم القيامة بقلة أعمالهم !!! فيطمئنهم رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم وهو الصادق المصدوق .. بأن المرء مع من أحب يوم القيامة ..  ولو قلَّت قوته وضعفت همته.. فضلا من اللَّه وكرما .. فما نقص من قوة الجسد فى الطاعة جبرتها قوة الروح فى المحبة .. يقول صلى الله عليه و سلم ” نية المرء خير من عمله”  كما رواه الطبرانى أى أن المرء قد يتمنى أن يؤدى نسكاً أو طاعة وينوى حسن أدائها والإخلاص فيها فإذا فعلها ربما اعتورها شيئ من الغفلة أو من كدورات النفس البشرية فتأتى ناقصة عن كمال نيته.. كمن ينوى الصلاة ويرجو ألا يسهو فيها .. وألا تحدثه نفسه فيها بشئ فإذا بدأها غلبه الشيطان فكانت على غير ما عزم عليها من الكمال والتمام.

فالذين يقيسون حب اللَّه ورسوله باتباع الأوامر والطاعات واجتناب المحرمات قد صدقوا .. ولكنهم حَجَّروا فضل اللَّه تعالى على عباده .. وضيقوا رحمته التى وسعت كل شئ.

فالمؤمن قد يمتلئ قلبه بحب اللَّه ورسوله .. ويتمنى فى كل لحظة أن يكون متابعا للأوامر والنواهى كاملة خالصة.. ولكنه لأمر ما تعتور عبادته كدورات ونقصان ..

ولكنه ما زال يحب اللَّه ورسوله وقلبه مشغول بهما ومتجه إليهما ..

مقتطفة من كتاب ” قواعد الإيمان ( تهذيب النفس ) – الباب الخامس” – للإمام عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

نــــورٌ خُـلِّـــطَ مـنـــــه الـــروحُ .:. فَـشَـتَّ العـقــلُ بنورِ” محـمَّدْ “

فـافـهَـمْ مــا أعـنــيــــهِ لـتــعــلَـمَ

-دونَ الخلْق- كمـــالَ “مـحـمَّـدْ”

فَـهُـوَ حـجـابُ الـنــورِ .. وَ كُــلُّ

عُــروجِ الخلْــقِ بروحِ ” محمَّـدْ “

لا يـخــتـِــرقُ حـجـــــابَ الـنــورِ

سوَى مَـنْ فَـنِـىَ بقلـبِ “محمَّدْ”

يــسْــبَــحُ حَـــيـــاًّ فـى الأنــــوَارِ

وَ ما قــدْ جــاوَزَ روحَ ” محمَّدْ “

نــــورٌ خُـلِّـــطَ مـنـــــه الـــروحُ

فَـشَـتَّ العـقــلُ بنورِ” محـمَّدْ “

حَـتـَّى قــالَ : رَأَيـْـــتُ اللــــهَ !!

وَ ما قدْ وَصلَ لسقفِ”محمَّدْ”!!

وَ هُــــوَ وَ حَــقِّ اللَّـــهِ تــَمَــلَّــى

نـورَ اللـَّــهِ بوَجْـــهِ ” محــمَّـدْ “

رَبــِّى .. أبـــداً لَـيْـــسَ يَــــرَاهُ

الـخلْـقُ .. وَ لـكنْ نورَ “محمَّدْ”

يـسْـعَى فى الأكْـــوَانِ حـضــوراً

وَ يُـعَـطِّـرُهـمْ سِـرُّ ” مـحــمَّـدْ “

مقتطفة من قصيدة ” مشكاة الأنوار ( المحمدية ) – باب الـنــُّــور ” – ديوان ” ألفية محمد صلى اللـه عليه وسلم ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com