أمــَّا  جـَـدُّكَ  فَـهُـوَ  حـبـيــبـــى

قـلتُ  :  سـلامُ  اللــهُ  علـيْـكُـمْ

يـا  سِـبـْطَ  المُـخْـتـــارِ  الأنـْـوَرْ

قـالَ  :  عَـلَـيـْـكَ  سَــلامٌ  مِـنــَّـا

فَـافـْـهَـمْ مـا  أُلْـقِـى  أَوْ   أَأْمُــرْ

إنـِّى   سِـبْـطُ  رسـولِ  الـلـــهِ  ..

وَ أنتَ حـفـيدى  فـافـرَحْ .. وَ اشْـكُرْ

قـلتُ : أَجَـدِّى  .. قـال : أبـــوكَ

وَ إنَّ الـعَــــمّ ” الحسَنُ  الأكبَر “

أمــَّا  جـَـدُّكَ  فَـهُـوَ  حـبـيــبـــى

” طـه “.. نـــورُ الـكَـوْنِ الأزهَــرْ

أنتَ  تُـحِــبُّ  الأمَّ  “خَـديـجَـةَ”

وَ هِى   تـُحِبـُّـكَ  حُـبـــًّا  أكـبـَـرْ

قُـلتُ : عَـلَـيـْـهــا  كُـلُّ  سَــــلامِ

الـلَّـــهِ  وَ  رِضْــوانٌ  يَــتَــقَــطَّــرْ

قالَ : وَ ” زَيْـنـَبُ ” أُمُّكَ روحــاً

قُـلتُ : أمـيــرَةُ  كُـلِّ  مـُـطَـهَّـــرْ

قــالَ : وَ ” أُمُّـكَ ” قـدْ رَبـَّـتــْكَ

فَبــِنـْتُ أُخَى “الحَسَنِ الأنوَرْ”

قلتُ : عَشِقْتُ”نَفيـسَـةَ”روحى

حـتــَّى   لمَّـا  كـنـْتُ  الأصْـغـَــرْ

قـَالوا  لى  : هِى   أُمُّـكَ  حَـقـــًّا

وَ ” الإدريسُ ” الفرعُ  المُثـْمِرْ

قال : وَ  نـحْنُ  جميـعاً  مـعـكمْ

فيـكَ الـسِّـرُّ يَـشِـعُّ وَ يَـظْـهَــرْ

صَـلَّى الـلـــهُ  علَى مَـنْ  فـيــهِ

النـُّـورُ  تـَـجَـمَّـعَ  ثـُـمَّ  تـَـفَـجَّــرْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الحسين ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter