وَ  اكـتُـبْ لى عَنْ سِـبْـطى  رَداًّ

قــــلْ لى  : مـاذا قالَ ” الجَدُّ ” ؟

علَـيْــهِ  صَـلاةٌ  فـاحَـتْ  عِـطْــرْ

قـلـتُ : عـلَـيـْــهِ  صَــلاةُ  الـلَّـــه

أتانى   الجمْـعـة  بـعد  الـعَـصْـرْ

وَ  كـنتُ  يَـقـيـنـاً  يَـقِـظـاً  أُدرِكُ

مــا  حَوْلى   ..  بلْ  كُلَّ  الأمْـرْ

عانـَقــَنى وَ  تـَـبَـسـَّـمَ بــِشـْراً

ثـُمَّ  لَـثــَمْتُ  يـَـداً  وَ  الـصـَّـدْرْ

قالَ  :  فأيْنَ  قصائدُ  شِعْرِكَ ؟؟

قلتُ  :  خَدِيمُـكَ  عَبْــدُ  الأمْـرْ

قالَ : اكْتُبْ .. ثـُمَّ ابْعَثْ دَوْماً

لى مَـا قلتُ لـكمْ  مِنْ شِـعْـرْ

كلُّ  قـصائـدكمْ  هِى   عِـنـدى

أصْـلاً  ..  أُوحـيـهـا بالـسَّــطْـرْ

خُـذْ  مِـنـِّى   ” قُــرآنَ  الـلَّـــــهِ “

لَـكُـمْ أُهْدى فاحـفَـظْ بالـصدرْ

وَ  عادَ  فعانَـقَـنى  .. فـحـضـنتُ

حبـيـبى منـتـشـيـاً فى فَـخْــرْ

زادَ  الـنـــُّورُ  فـكِــــدْتُ  أذوبُ

وَ  بَـسْمَــتـُـهُ نــُـورٌ بالـثــَّـغــــْـــرْ

فقالَ : وَ هذا “مُصْحفُ ربِّى “

كَى   تـَـرْضَى   روحـاً  وَ  تــُسَـــرّ

وَ  اكـتُـبْ لى عَنْ سِـبْـطى  رَداًّ

يـُـخـْـرِسُ  كُـلَّ  غــَـبــٍّى  غِـــــرّ ْ

أبوك ” حُسَيْن ” .. رُدَّ  علَيـْهِـمْ

غـيـْـبـَـتَـهُ  فى فَـنِّ  الشـِّــعْــرْ

*******

قلتُ : رسولَ اللَّـــه .. جـنـون

حَلَّ  بـهِـمْ  أمْ  فِـرْيــَةُ  شـَـــرْ !!

أنتَ  القائلُ  ” منكَ حسينٌ “

أى   سُـمُـــوٍّ  هــذا  الـقَـــدْرْ  !!

مَنْ  أَحْـبَـبَــهُ  صـــارَ  حـبـيــبى

إِنْ  فى   القَلْبُ  الحَــقُّ  وَقَـــرْ

أَى   كـَــلامٍ  بـعـْـــدَ  كــلامِـــكَ

فـيـه  الـفَـصْـلُ  لـهـذا  الأمْـر !!

بلْ  قَدْ  زِدْتَ  وَ  قُـلْـتَ كلامـاً

لا  يَــدْريــهِ  سِــوَى   مَـنْ  بَــــرّ ْ

قـلتَ  عـلـيـْـكَ  صَـــلاةُ  الـلَّـــه

“وَ  إنـِّى   مِـنـْـهُ” كَـرَسْـمِ صُــوَرْ

وَ  لـمْ  يَـفْـهَـمْ  رِجــالُ  اللــــــهِ

وَ لا الشــُّــرَّاحُ لِــهَــذا الـسِّــــــرّ ْ

فـنورُكَ فـيـهِ .. وَ نـَـسْــلٌ منـْــهُ

بـسِـرِّكَ  فى   الأكْـوانِ  ظَـهَــــرْ

فإنَّـكَ  فـيـهِـمْ  حـيـثُ  يـَـكونُ

الـنَّـسْـلُ الطـاهِـرُ خـيْـرُ بـَـشــَــرْ

وَ  سَوْفَ  يكونُ  مِنَ  الأسباطِ

” إمـَامٌ ” ليَجْمَعَ شَمْلَ القَصْـرْ

يـقــودُ  الـخـلْـقَ  بـنـورِ  الـلَّـــهِ

وَ  نـُــورُ  الـلَّــــهِ  بــهِ  يـُـنــْــثــَــرْ

يـنـيـرُ  الـقـلب  بـحـبِّ  الـلَّــــهِ

وَ إنْ كانَ مَيـْتاً وَ إنْ يـحْـتَـضِـرْ

فهذا”الحسينُ”وَ نورُ”الحُسيْنِ”

يُـمِـدُّ الـبـصـيـرةَ بـعـدَ الـبَـصَــرْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الحسين ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter