رِقٌّ وَ كلُّ الناسِ عَبْدٌ للّهوى

يَــا صَـــاحِبَ الحَمْدِ المنيـــفِ لــواؤُهُ 

وَ كَذَا الوَسِيلةِ وَ المَقَامِ الأقربِ

يَـــامُؤمِنًـــا للمـــــــؤمنين وَ جابـــرًا

عَثَراتِهم وَ ضَمِينَ مَا بِهمُ وَ بِـى

يَـــا مَنْ صلاتُـــك رحمةٌ لمن اهتَدَى             

وَ لِمَنْ عَصَى ا سْتِغْفَاركُم وَ التَائبِ

يَا جَـابِـرَ العَثـــرَاتِ جِئْتُـــكَ عَــارِيًــا

وَالنَّفْسِ فيها كُـــلُّ وَصْفٍ عَـــائِبِ

أنَا لائِــذٌ بالبــــابِ فـــأذنْ رحمـــةً

للتَّائِبِ المتشرِّدِ المُتَحَــــــبِّبِ

رُوحِى تُنَاجِى وَ الفُؤادُ وَ مُهْجتى

وَالقَلْبُ ضاق بأضْلُعِى فى قالَبِى

يَــا نُـــورَ نـــورِ اللّه جئتُك فارغًـــا

فامْلأ يقينًا فارغا بك قَدْ سُبِى

رِقٌّ وَ كلُّ النـــاسِ عَبْــــدٌ للّهـوى

إلا فؤادًا رَقَّ فى حُبِّ النَبِى

ياراحِمَ المسكيــنِ إنِّى والــــذى

نَبَّاكَ مسكينٌ بِسُوءِ تَقَـــــــــلُّبِى

يَـا كَـــافِلَ الأيْتَــامِ نِعْمَ اليُتْـم إنْ

كَانَ الكفــــيلُ هــــوَ النبـــــى

وَ أنا المُنسَّبُ عُصْبَـــــةً لك يَـــا 

رســــولَ اللّه أمِّـــىَ وَ أبِـــــى

إنْ قِيل ما يُغْنِى الفَتَى نَسَبٌ له 

قُلْنَا : سوى نسب الرسولِ الأطيبِ

إنْ كانَ كلبُ الكَهْفِ أكْرِمَ صُحْبَةً

للصالحين فكيفَ بِالنسَبِ الأبِىّ !!

صَلَّى عَلَيـــكَ اللّه مَا قَطْرٌ رَوَى

قَفْرًا: وَرِىُّ العَــــارِفينَ هو النَبِى

 

مقتطفة من قصيدة ” الأسير ” – ديوان ” مكشوفة الأسرار ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter