و أَمــَّـا صَــفْــوَتِـى

 و أَمــَّـا صَــفْــوَتِـى .. فَــهُـمُ كـِـــــرامٌ

بِــحُــــبــِّىَ قــــد أَحـَـــبـــُّـونـِــــى لأنـــِّى

كمـالٌ فِىالجـلالِ وفِى الجمالِ

و ســــبحــانــى تــَــنَـزَّه كـُــلُّ شــــأنـــى

و أَيْـنَ جَـمَـالُ فـِـردوسِـى إذَا مــــا

جـَــمَالِى قـد بَــدَا للخـَــلْــقِ مـِــــنىَّ  ؟؟

وَ مَا فى الكونِ مَـنْ أحْصَـى ثَـنَـــاءً

عَــلَىَّ .. و جَـلَّ جَــــاهِــى حــين أُثـنـِـى

فَـمَا طَـلَــبُوا ثــوابـاً حِــيـن قــــامـوا

وَ لكنْ قـصـدهـــمْ وجــهِــى و حُــسْــنى

خَـلَعْتُ عَـلَـيـهـمُ صِــفَـتِى وَ نَـعـتِــى

و فِــــيـــهِـــمْ ســِــــرُّ أنـــوارى و أَمــْــنى

وَ جَــلَّ الـلَّـــــــهُ عَــالـــمُ كُـــلِّ سِـــرٍّ

عـلى قَـدْرِ العــقــــولِ و كــــــلِّ سـِـــــنِّ

 

مقتطفة من قصيدة ” الغوثية – ( باب الأفضال ) ” – ديوان ” العتيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter