أنـــــــــــــــــــــــا لا أرى إلاَّكِ

أنـــــــــــــــــــــــا لا أرى إلاَّكِ

ذاتــًا .. قد ملأتِ خواطِـــرى

ولَكُــــــلُّ شـــــىءٍ هــــــالــــكٌ

والوجــــــهُ كُــلُّ مناظِــــرى

يبــدو .. ويذهبُ فى الفــنــــا

ء وما لـــــه من مــــــنظـــــــرِ

أنــــا إن رأيتُ ” القُـــــدس “

أو فى “الطورِ” أصبح معبرى

أو بـــــــــان لـــــى فـِـــــعــــلٌ

وكانتْ لــى صفــاتُـــــك آمرى

وجـــــلالِ وجهِــكِ مـــا رأيتُ

سِواكِ خلــــــفَ الســـَـاتــــــرِ

مقتطفة من قصيدة ” المُـوَحِّـد ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

بـدونـكَ سيِّـدى أبـدُو كَمَـيـْـتٍ

رسولَ الـلـَّــه ألـفُ صَـلاةِ رَبـِّـى

علـيْـكَ وَ آلِــــكَ الـــدُّرَرِ الـعـَـوالى

بـحـقِّ الـلـَّـهِ يـــا مـــَـوْلاىَ إنــِّى

رَجــوْتُـكمُ احْـتمالى وَ اشـْتِمالى

بـدونــــكَ سيِّـدى أبـدُو كَمَـيـْـتٍ

مِنَ الأحيــا .. فـيَـقـتـُلُنى انتِقالى

أنا ابنُكَ سيـِّدى حِسـًّا و مَـعْـنىً

فكُنْ لِى فى انـفِـعالى وَ افـتِـعالى

و عَجِّلْ سَيِّـدى بالفضــلِ مِنْـكـم

فكلُّ الفضلِ فى مـعْـنَى سؤالى

علـيـْـكَ صَــلاةُ ربــِّى كُلَّ حـيـــنٍ

بـقــدْرِ كمَــــالِ ربــِّى وَ الجَــــلالِ

*****        

مقتطفة من قصيدة  ” الإمـام ( الإعداد ) ” – ديوان الوثيق – شعر عبد اللـه / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

وَلأَنْـتَ تخْلُقُ ما تشَاء وَ تصطفى

هَل قَدْ عَرفْتَ الحبَّ !! قالَ مُحدِّثى ..

وَ هُـوَ العَـليـم بمُهجَـتى وَهَواهـا

قُلْتُ : استَجَـرْتُ بِكمْ .. وَعِزِّ جَلالِكمْ

فَلَقَدْ بَلَوْتُ الحبَّ .. واهاً .. واها !!

أَنْـزلْتَـنى “ بالطُّـورِ ” ثُمَّ أَمَرْتَـنى

ألاَّ أُغـَـــادِرَ أرْضــــهَـا وَ سَـمَـاهــا

وَ لَمَحْتُ “ مُوسَى ” لا يَزالُ مُـناجِيـاً

وَ القُـــــدْسُ حوْلَ النَّارِ قَـدْ أَوْراهـَا

وَ رَأَيْتُ “ نُوحاً ” فِى سفيـنَتِـهِ على

“ الجودِىِّ ” تَمْخُرُ أبْحُراً وَ مِيَاها

وَرَأَيْتُ “ إدْريـسَ ” العَلِىَّ مَقَامُــهُ

وَ قَـد اسْـتَـــــقَرَّ بـأَمْرِكم بسَمَـاهَـا

وَ رَأَيْـتُ “ إبراهيـمَ ” يذبَحُ كَبْـشَـهُ

وَالكَعْـبَـةَ الغَــرَّا .. و كيـف بنـاهـا

وَ رأَيْتُ “ داودَ ” الأَميـــنَ مُسَبِّحاً

وَ رَأَيْـتُ فى “ يعقوبَ ” كيف بلاها

وَرأيْـتُ “ عيسى ” فى بهاءِ شبـابه

وَ رأيتُ “ أهلَ الكهفِ ” .. بل أشباها !!

وَ إذاَ بمحبوبِ الكريــــمِ “ محمَّد ”

نـورٌ كَمِـشْـــكاةٍ أضــــــاءَ سَـنـاهَــا

فرأيْتُ عند العرشِ نورَ “ محمدٍ ”

لـكَ ساجِــــــداً وَقَـدِ ارتَقى أعلاهـا

وَ إذاَ “ لواءُ الحمدِ ” بيْن يديْـهِ لا

يـأْلوكَ حمْـــداً مُهْجَـةً و شِفَـاهَــا

وَ يُـمِـــــدُّ كُـلَّ الأنْـبِـيَــــاءِ بنـورهِ

كالشمسِ يلمعُ فى النُّجومِ ضيــــاها 

سِرٌّ سَرَى فى الكَـائِـنـاتِ بِنــورهِ

وَبِــــرحْـمةِ اللَّـهِ اهْـتَدَت لِهُـداهــا

وَ سمعْتُ : كلُّ الكَوْن وجْهى فاستَقِـمْ

“ لَـنُـوَلـِّيَنـَّــك قِـبْـلــةً ترضَاهـــا ”

وَإذاَ بنورِ “ محمَّـدِ ” يسْــرى إلى

قَـلْبى .. فَهِمْـتُ مُصَـلِّيـــاً أوَّاهــا

مِنْ يوْمِها .. وَ النُّورُ يغْشَى مُهْجَتى

وَ النَّـارُ تحْـرِقُ مُهْجَـتى و لظَاهَـا

فعرَفْتُ أنَّ “ مُحمَّداً ” نور الهُدى

مِحرابُ أرواحِ الـــــورَى وَهُـداهـا

وَلأَنْـتَ تخْلُقُ ما تشَاء وَ تصطفى

مِن بيْنِ خلْقِــــكَ سيِّدى أحْلاهــــا

فَتُـفيضُ مِـن أنـوارِكمْ مـا شئْـتَـه

لا يُسْـأَلُ المَـوْلى لِمَــــنْ آتـاهــا

هو عبْدكم .. ونبيُّكم .. وحبيـبكم

مِشْـكاةُ نـورِكَ سيِّـدى و سَنـاهــا

فَـعليْه يا موْلاىَ صَـلِّ .. سمـاحةً

أعْـلى صَـلاةٍ ..لا يُطــــــال مداهــا

مقتطفة من قصيدة ” الـنُّــور ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

و أنــتَ الفــاعـــلُ الـقـــهــَّــارُ فـــيــنـا

بِـبِسْـــــــمِ الــلَّـــهِ  مــــولانا  أُغـَـــنِّـــى

و بــالـحــــمـْــدِ الــجـــزِيـلِ لـَــــــهُ أُثـــَــنـــِّى

وبــــالـصـَــلَــوَاتِ مِــــنْ رَبٍّ جَــلِـــيـــــلٍ

عـَـــلَى قُــدْسِ الــفــــؤادِ و نـــورِ عَـيْـــــنـِــى

بِـــعَـــدِّ كَــــلامِ رَبِّــــى مـَــا تـَـــجَــــلَّـى

عــــلـــى الأكــــوانِ أو  إِنْـــــــسٍ وَ جِــــــــنِّ

وأَسْـــجُـدُ للعـــظـــيـــمِ رضـاً وحـُــــبَّــاً

بِكُــلِّ دَقِــيـقَــةٍ فـــى الــجــســــــمِ مِـــنِّــى

وَكُـــــلِّ دَمٍ بِـــــعِـــرْقٍ فِــــىَّ يـَجْـــرِى

وَ مـــا يـَـبــدو  مِـــنَ الأفــــعــــــالِ عـَ‍ـــــنِّــى

وأَلــْــفُ تحـــيِّـــةٍ مـِـنْ قــــلـب عَـــبْـدٍ

بــــه نَبــَـــــتَ الــــودادُ بــِـــألْـفِ غُــصـــْــ‍‍‍‍‍‍ــنِ

شـَــهِــدْتُ بــأنـــَّكَ الرحـمــــنُ رَبـــِّى

بِــقــَـــلْبٍ ســـــــاجـِــــدٍ لـَـكَ مـُـــطـْــمـَــئِـنّ

أَنـا الـــعــــبْدُ الفــــقـــيرُ إليكَ حـَـــقَّاً

وَ مَـنْ فـِــي ذِلـَّــــتِـى وَ طـــويـــلِ حُزْنِـــى !!

فَــكُـلِّـى مُــخـطِىء  قـــولاً و فـــعــلاً

و عـَـفْـــوكَ شــــامـــل .. فــَـبِـهِ  أَحـِــطـْـــنِى

فـإنْ تغفــرْ فهــــذا الفضـــلُ مِنـكــمْ

و هـــــــذا  فــــيـكـــمُ  أَمَـــــلِي  وَ ظَــــــــنِّـى

و إنْ حَـاسـَــبْتَ فـالــرحـمــاتُ أَوْلــَـى

وَ مـَــنْ لـِــىَ غــيــــركـــمْ إِنْ  لــمْ تَسـَــعْـنـى

وَ هـَـلْ يــاربُّ أفـعـــالى وَ شــُـغْـلِــى

بِـــخـَــــيْــر الــبِـــرِّ فــى الـمــيـزانِ  تُـغْـــنِى !

وَ مـنكَ هـُــدَايَ والــتوفــيقُ فـــيـهــا

وَ مـِــــــنْكَ الـــــفـــضــــلُ مَـهْـمَـا أعجــبتْـنِي

فـكــيف إذا عــلـمـــتُ بـــأن طــاعـــا

تِــى ذنوبٌ فـى جَـنَــابِ الـحــقِّ مِــــنِّى !!

فـان خـــانـتــنى النــفــــس اغــــترارًا

فـعـــزُّ  جــــلال وجــــهـــك لــم يــخـــــنى

وَ لَـوْلاَ رحــمــة بــالــخَـــلْــقِ مـــنكــمْ

لَــضـَــاعــوا فــي الحســـابِ وَ عـِــنـدَ وَزْنِ

و أنــتَ الفــاعـــلُ الـقـــهــَّــارُ فـــيــنـا

وَ عَــــْينُ صـِـــــفـاتِ ذاتِكَ سـَــــــيَّـرَتـْــني

فَـفَـضـْــلُ اللَّـهِ مــولانــــا عــظـــيـــمٌ

و رحمــــةُ ســـيــدى قــــد تــَـوَّجـَـــتْــنـِي

فــَــحـَمـْـداً خــَـالـِـصـاً  لـلَّــــهِ شُـكْـراً

وَ خَــيْــــرُ ثـــَنَـــا عــلى الـرحـمــنِ مـِــــنِّى

مقتطفة من قصيدة ” الغوثية ” – باب ” تقديم ” – ديوان ” العتيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

وليــــس حـــديثُــــها نُــطْـــــقــا

قَـــصَــــــدْتُ الــــذَّات لا جمـــــــعٌ      

ولا فَـــــرْقٌ بِـــــــهِ تُبْــــــــدِى

أُحــــــادِثهــا فَـتـــــُـؤْنـِسـُــــــنى   

بِـــــــلا هَـــــجْـــرٍ  ولا صَـــــدِّ

فَتُضْـــحِــكُنِـــى و تُبْـكِـيــــنِـــــى   

وأعجــــــبُ منهــمــــا  رَدِّى !!

تُــــــــسِرُّ إلـــــىّ فــى ذاتـــــى   

كريـــــح الطِّـــــيبِ فى الـوردِ

وليــــس حـــديثُــــها نُــطْـــــقــا    

وليـــس النطـقُ بــــالمُجْدِى!!

ســـــكـونٌ خَــــــــــاشِـــعٌ للـَّــهِ   

يُبْـــــدِى فِـــيـــهِ ما يُــبْـــــدى

وَتُـــــوقِدُ نَـــارَهـــا فى الـطُّـــورِ    

مِنْ قَلْبــــِى إلــــى زِنْــــدِى!!

فَنَـــــارُ القُـــــدْسِ فى قَلـْــــبى     

وأيمنُ طُـــــورِهــــــا بِيَـــــدِى

وفــتى التَّــــوحيـــد زَرْعَـــتُــــهَا   

إلـــى الرَحْمَـــــن والخُـــــــلْـدِ

وفـــى سُـــبُــحـــاتِ نُـــورِ اللّـهِ    

يَفْــــــنَى كُــــلُّ مـــا عِنــــدِى

ويبـقى القُــــدْسُ لــــلقُــدُّوسِ      

والأَمْــــــــجـــــادُ لـلــــــمَجْـــدِ

بِـــــلا رُوحٍ …  بِــــلا عَـقْــــــــلٍ 

بِـــلا شَـــــــرْطٍ ولا قَيـــــْــــــدِ

فَتَسْبِيــــــحى لَــــــهُ رقــــصٌ  

بِـرَوْح العـِـــــزِّ والسَّــــــــــعْـدِ

فمــــــن مـــثلـــى لـــــــهُ ربٌ   

عظيـــمُ الفــــضـــلِ والــوِدِّ !!

كُــــــــــرُوبِىٌّ أنـــــا … واللـّــهِ  

نِـعْــــــمَ الـــرَّبُّ للــــــعَـبْـــــدِ

فَمَـــــن مِثْــــــــلى لـَــهُ وِدِّى    

وَمَـن مِثْـــــــلى لَـهُ سَعْـــدِى

فَقُدْسُ اللـَّـــــهِ فى قَلْبـِــــى      

وتعظيـــــمٌ بِـــلا حـــــَــــــــــدِّ

وبيـن القُــدْسِ والتَعْــــظِيـــمِ     

ضــــــــاع اللُّبُّ فِى الـوَجْــــدِ

وحينَ دنــــا بقــُــدْسِ النُّــــورِ     

قُلتُ :  بِكُـــلِّ مـــــا عِنْـــــدى

لَكُـــمْ أقسَمْــتُ كُلُّ سـِـــوىً

سِــواك لَـــــكـُمْ بـِهِ أَفْـــــدِى

مقتطفة من قصيدة ” الطور ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

مالى سـوى باب العُــــبودةِ .:. للعظيــــــم القــــــاهِــــــــــــــرِ

” ليــلاى ” … كنـــتُ أحِــــبُّ

ذاتًـــا فى الزمـــــان الغـــابــرِ

والآن عنـــــدى رهــــــــــــبةٌ

منـــــكم بقــــــلبٍ ثــائــــــــــرِ

ولأنتــــم الأعلى .. وجـــــلَّ

اللَّــــــهُ عمـَّـــــا أفـــــتـــــــرى

مالى سـوى باب العُــــبودةِ

للعظيــــــم القــــــاهِــــــــــــــرِ

دنيــــــاى كالكُـــــــــرة التى

الْتَــفَّــتْ بأوسـطِ خاصِـــرى

والنــــــاسُ فيهــــــــا مِثــــــلَ

ذرٍّ أو كــرمــــــلٍ أصــــــفــــرِ

لكنْ أراهــــــمْ بالعُيُـــــــــونِ

كمــــــا أرى بالمِــجْــــهَــــــرِ

والنفـــسُ مِجــهرُنا .. وليس

العــــــقلُ غـــــير مُكَــــــبِّـــــرِ

أما الحقيــقة … فهى وَهْــمٌ

فـــــى عــــيـــــونِ مُصَـــــــوِّر

مــــا ثَــــــمَّ غـــيـــــــــرُ الـــذرِّ

فى حَـــقِّ الوجُـــود السَافِــرِ!!

ليـــس الزمــــانُ أو المكــانُ

ســـــوى كَلَــــــوْحٍ ســــــــاتِرِ

والكـــونُ كُــــــلُّ الكـــــــونِ

مَمْلُــــــوءٌ بــِـــروحٍ عَــــامِــــرِ

مقتطفة من قصيدة ” المُـوَحِّـد ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com