فإن للبَيْتِ وَدَّعْنَا

فإن للبَيْتِ وَدَّعْنَا

أرانِى طَارَ منِّى الرَأْسْ

إلى ” المُخْتَارِ ” خَيْرِ الخَلْقِ

قَاطِبَةً.. وفَخْرِ الإِنْس

” رَسُولُ اللَّه ” إسْلامى

وإيمَانِى و نُورُ النَّفْسْ

لَهُ قَلْبِى و عَقلِى .. مُنْتَهَى

عِزِّى .. وسِرُّ القُدْسْ

لِنُزْجِى شُكْرَنَا للَّه

ثُمَّ لَهُ بِمَا أَسَّسْ

ونُهْدِيهِ مِنَ الصَّلَواتِ

مَا روحِى بِه تَأْنَسْ

عَسَى برِضَاهُ يَشْمَلنَا

فَنَحْظَى بِالرِّضَا والأُنْس

مقتطفة من قصيدة ” لَبَّيْـك ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter