مِنـْـهُ الهُـدَى وَ الخـيْرُ ينبُعُ صافِـيـاً .:. وَ بــِـهِ الـتَّجَلِّى مِـنْ عَـطَـــا الــرَّزَّاقِ

إنـَّا نـُـعِـدُّ .. وَ كلُّ شـَى ء عـنـدنــــا

مِـقــــدَارُهُ بــالـحَــقِّ و الإحـقـــَــــاقِ

سبَقَ القـضا ..وَ الكلُّ يجهَلُ أمرَنا

إلا القـلـيــلُ يفـوز بـاسْـتِـحْــقـَـاقِــى

الأمْــــرُ آخـِــــرُهُ ..كَـــــأوَّلِ عَـــهْــدِهِ

وَ”مُحَمَّدٌ”..فى الحالتيـنِ..يُساقــى

بَــدرُ البُـدور..وَ نورُ مشكـاةِ الهُـدَى

وَ الـرَّحْمَـةُ العُـظمَى مِنَ الخَــــلاقِ

مِنـْـهُ الهُـدَى وَ الخـيْرُ ينبُعُ صافِـيـاً

وَ بــِـهِ الـتَّجَلِّى مِـنْ عَـطَـــا الــرَّزَّاقِ

سِرُّ الوُجودِ بـهِ..وَ سَـقْـفُ عَطـائِـنا

وَ الوَصْـلُ فيهِ .. وَ لُطْفُ سرِّ فِراقِ

مِـيـــزَانُ خلْــقِ اللَّــهِ فـيــهِ مُـقَـــدَّرٌ

وَ بــِهِ حـيـــاةُ الرُّوحِ عـنــدَ البــَاقــى

ما تـعْرِفُ الأكــوانُ قـــدْرَ ” مُحَمَّدٍ “

نورى ..وَ كنْزى ..فى نُـهَى العُـشاقِ

بــِدْؤُ الأمـــورِ بــِهِ .. وَ نخـتِـمُـها بـهِ

سِـرًّا .. بَدَى فى مُهْجَـةِ المُشـتــاقِ

مقتطفة من قصيدة ” المِـحْـرَاب ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter