وَقَفْتُ بِجَاهِكِ النَّبَوِىِّ أدْعُو

وَقَفْتُ بِجَاهِكِ النَّبَوِىِّ أدْعُو

وَ أضْرَعُ بِالفُؤادِ إِلَى السَّمَاء

إلهى .. يَا وَدُودٌ صِلْ حِبَالِى

بِآلِ البَيْتِ خَالصةَ النَّقَاء

وَ ثَبّتْ عِنْدَهُمْ قَلْبِى وَ رُوحِى

وَ عَيشِىَ فِى ابتِدَاء وَ انتهَاء

وَ قَرَّبنِى إليكَ بِهِم … وِدَادًا

وَ حُبًا صَافِيًا حَتَّى الفَنَاء

*****

أمِيرةَ آلِ ” طَهَ ” لاَ تَرُدِّى

وَ حَقِّ المصْطَفَى فِيكُمْ رَجَائِى

وَ قوْلِى قَدْ حَسِبْنَاكُمْ عَلَيْنَا

فبُشْرَى بالقبُولِ وَ الاصْطِفَاء

وَ قولى قد قَبِلْنَاكُمْ لَدَيْنَا

فَأنْعِم بالصَفَاء وَ بالرِّضَاء

 

مقتطفة من قصيدة ” الزينبية ” – ديوان ” الأسير” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

 

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter