عالم الغيب ( 1 من 3 )

عالم الغيب هو كل موجود لا يدرك بالحواس السليمة والإدراك المعتدل ، فعالم الغيب هو كل موجود غاب عنك .. كل ما غاب عنك فهو غيب .. كل ما خفى عليك فهو غيب ..

فالذي يجعل الأمر غيبا بالنسبة لك هو وجود حاجز بينك وبين ما يحدث ، وهذا الحاجز هو بعد المسافة أو وجود حائل سميك بينك وبينه كالجدار مثلا ، فإنه يمنعك أن ترى ما يحدث خلفه ، فيصبح كل ما يحدث خلف الجدار هو غيب بالنسبة لك ..

ونفس الأمر يتكرر مع الزمن .. ذلك أن ما سيحدث في الغد هو غيب بالنسبة لك والسبب هو أن الزمن حائل بينك وبين الغد .

وعلى هذا يكون الحاجز الثاني بينك وبين الغيب هو عنصر الزمن ، والحاجز الأول هو عنصر المسافة .

فالغيب أنواع :
فمنه غيب موجودات غابت عنك لأنك لم تستطع إدراك وجودها بحواسك السليمة وإدراكك المعتدل ..، ولكنك قد ترى هذا الغيب إذا استعنت بأجهزة كجهاز الأشعة السينية لترى ما في عظام الإنسان داخل جسمه ، أو جهاز التليفزيون لنقل الصورة .

وهناك غيب أحداث ، وهو ما يكون الحاجز بينك وبينه هو حاجز الزمن .. كأحداث الغد مثلا بالنسبة لليوم ..

وتلاحظ أن الحالتين السابقتين يكون الغيب فيهما نسبيا ..، بمعنى أن ما يكون غيبا في لحظة لا يصير غيبا في لحظة تالية ..، وذلك متى انعدم حاجز الزمن أو حاجز المسافة ..، لذلك هو غيب نسبي وليس مطلقا ..، أي ليس غيبا دائما ..

من كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس )) ص 49
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter