الــصــلاةُ عـليـك يـا “جَدِّى”..بنورِ الأمجَدِ

قـلـــتُ : الــصــلاةُ عـليـك

يـا “جَدِّى”..بنورِ الأمجَدِ

مِـنْ كـلِّ أنـوارِ الصفات ..

و ذاتِ  ربٍّ  مـــــــاجِــــــدِ

تـسْــرِى بـهـا الأنوارُ حتى

الـكـونُ جَــمْـعــًا يَــهتـدِى

تـــزهــو بـهــا الأكـــوانُ ..

يكسوها الجلالُ..و تَرتَدِى

فـيـهـا مـن الأنـوار..أسرارُ

الــولـىّ الـواهِبِ المُتَفَرِّدِ

نــورٌ مــن الـرحمن يَسرِى

بالكرامةِ..فى جبينِ”محمدِ”

و هى”الوسيلةُ”..للرسول

مـع الـمـقـامِ ” الحامدى”

مـا مـثـلـهـا أبــدًا يُــطـالُ..

و لا تـطالُ بزاهدٍ أو عابِدِ

هَـذى .. صـلاةُ الأنـبـيا ..

و بـهـا الـمـَلائـكُ..تقـتَدِى

كـل ُّ الـقـلـوبِ..بـها تصـيرُ

كـخــيــرِ قَــلــبٍ مُـهــتـدِى

حـتـى الـنفوسُ..بها تلينُ

بـــــحُــــبِّ رَبٍّ واحـــــــــدِ

نــــورٌ عـلـى نــورٍ .. و نـورُ

اللــــهِ فــيــهــا مُـــرشــــدِى

حـتـى أكونَ مع الـرسولِ

بـكــل مــا مَــلَــكَـتْ يـدِى

نَفْسى..و قلبى..و النهى..

فــى ظِــلِّ نـــورِ “محمـدِ”

 

مقتطفة من قصيدة “الخَليل (العِلْم)” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter