الـصـــلاةُ  عـلَى حبـيـبى .. سِـــرِّ  إيـمـــــَــانى  وَ  حـَــالــى

وَ  الـصـــلاةُ  عـلَى حبـيـبى ..

سِـــرِّ  إيـمـــــَــانى  وَ  حـَــالــى

رَبـــُّـــنـــَـا .. نــــورٌ  تـَـجَـــلَّـــى

لـلــعـــوالــــم  فــى  مـثــــــَـــالِ

قَــد  تــعـالى  الـلــــــهُ  نـــــوراً

فـوق  حُـجُــبٍ  مِـنْ  جَــــلالِ

حـيــثُ  أَبـْـدَى  نــُورَ ” طــــه

المصطفَى ” .. نبــع الجمـالِ

كُــلُّ  كـونِ  الـلَّــــهِ  يـنـظـــــرُ

نورَ ” طــه ” .. فـى  المجـالى

نــــــورُ  مـشـــــكاةٍ   تـَـبـَــــدَّتْ

مِــنْ  جــمــالٍ  فـى  كـمــــالِ

و  هــو  مـحــرابٌ .. لــــــه  الأ

رواحُ  تــهــفـــو  فى  امـتـثــالِ

مَــنْ  بــِغـيـــر  الـنــورِ  يَـحْــىَ

عــاش  فى  ظُــلَـــمِ  الضــلالِ

يَــعْــرِف  الـضَــبُّ  الـنُّـبـُـوَّةَ !!

وَ  الحـمـامُ .. مـع  الـغــزالِ !!

بـل  وَ  جِــذْعٌ  حَـنَّ  شـوقاً !!

ثم ” أُحُـدٌ “.. فى  الجـبالِ !!

شَــاهَــدَتْ  مِـنْ  نـُورِ” طــه “

ثـــم  أَدْلَـــــتْ  بـالـمـقـــــَـــالِ

مقتطفة من قصيدة “الميراث” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter