إِلَهِىَ

إِلَهِــــىَ .. أنت العليـــــــمُ الخبــــيــرُ

و منــكَ القضاءُ .. وَمنك القَدَرْ

مُقَـلِّـب حَــــــالِ قلـــوبِ العِـبَـــــــــادِ

وَ مَـا شِئْتَ بالقَلْب أ مْرًا خَطَرْ

وَ إنـــــــى أسِيــــــرٌ بـــــدُنيـاى هَـذى

أ دورُ كـما  دَارَ  بـــالبِــئْـرِ ثَوْرْ

وَ لا خيـــــــــرَ فيهـــــــا  إذَا  أ قْـبــلَـتْ

وَ لا  إن  تَــوَلَّـتْ لنــــا بالدُبُــرْ

فيـــــــاربِّ كن لـى مُعِيـــنــا عـلَـيْـهـا

وَ كُـن لِى وَلِـيا به أصْطَـــــبِرْ

وَ سَدِّدْ خُطَـــــــــاىَ وَ أ لْهِــــمْ فــؤادِ

ىَ  خيــرَ الأمورِ وَ نُورَ الـعِـبَرْ

وَ صَدْرِىَ فــــا شْـرَحْ .. وَ وَجِّــهْ بِفَضْـ

ـلِكَ قلبِىَ للخيـرِ فى كل أمْر

و لا  تَــجْعَــلَـنِّـى عـبـدَ  الـنـعيـــــــمِ

و لا عبدَ دنيا  اشتهى فاسْتَعَرْ

وَ لَكنْ بِـفَـضلِـكَ وَجِّــــــــــتهْ فـــؤادًا

إلى نــــورِ  وجهك يرجو النَظَرْ

وَ تُبْ  رَبِّ  مِنْ كـــــلِّ شىءٍ ســـواكَ

على القلب إنْ  مَسَّهُ  بالضَرَرْ

وَ كُنْ لِى شهيـــــــدًا إذَا الموت حَــمَّ

بِأنِىَ عبـدكَ حـقــــــــــا  مُـقِـرْ

وَ فى الغُسْـــلِ مُنَّ علــــىَّ بِطُــــهْـرٍ

لِتَــــرْقى به الروحُ  فيمـا طَـهُرْ

وَ فِى كَفَنِــى زِدْ يـــــــا إلَهِى منــــك

بِسَتْرِ المعـاصـى فـيمـاَ  سُــترْ

و عـنــــــد الصـلــاةِ عَـلَىَّ تَـقَبَّـــــــلْ

دعــــاءَ البعيــــدِ وَ مَنْ قَدْ حَضَرْ

وَ صَـــــلِّ عـلىَّ صـــلاةَ  الـقَبُـــــــولِ

لِعَبْـــد  ذليـلٍ لـكمْ مُفْـتَــــــــقِـرْ

وَ هَبْ  لِــــىَ فى القبـــــرِ منــك الأ

نيسَ وَجُدْ لى بِذِكْرِكَ فِيمَنْ ذَكَرْ

فـأتـلُـو كتـــــــابَـك حبـًـــــا وَ نـــورًا

وَ أسـمَعُ مِمنْ تــــــلاهُ  السُــوَرْ

وَ عنــــدَ الحساب ســألتُـــــك ربى

أمـانَــــكَ مِنْ هَـوْلِ يــومٍ عَـسِرْ

وَهَبْ لِى جَمْعًا على” المصطفى “

حبيبِ الفــــؤادِ وَ نُــــورِ الـبَـصَـرْ

وَ قَـــــرِّب بفضلــك رُوحــــى إلـى

مَـقـامٍ كريـمٍ عَـــلاَ و اشـــــتَـهَرْ

وَ جُـــــدْ لِى بصحبتــــه ما حَيِـيتُ

وَ بَعْــــدَ الممـــاتِ بكلِّ  الصُـــوَرْ

و لا تَـشْـغَـلَـنِّى بنــــــار الجحيـمِ

و جـنــــاتِ عــدنٍ وَ لا بـــالـغِـيَـــرْ

وَ مُــنَّ  عَـلَـىَّ بِـوَجْـــــهٍ كـريــــمٍ

وَ لا تَمْنَـعَنِّـــــى فَـضْـــلَ الـنَظَـــرْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الرحيل ” – باب ” الموت ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى                                 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter