كـــان القـلبُ يُــسَــبِّـــحُ رَبِّــى

والأكـــــوان جنــــــودُُ تَــذْكُــرْ

وحول “ القدس ” وكنتُ أُطَوِّفُ

حَـــــوْلَ الــــذاتِ الحىِّ الأكبرْ

أقــدِّسُ ذاتًـــا .. أعــبُـــدُ نُـوراً

وقَــلبُ مُحِبِّــــك دَوْمــا يُــزْهِر

وفاضَ العشْقُ..وَطَفَّ الكيــلُ

وليــسَ الــحبُّ بأمــــرٍ يُسْــتَرْ

فَشَـــعَّ النــورُ عَـلىَّ .. وَهــلَّ

وَطَــلَعَ عَلــىَّ الفَجْــرُ الأنــــورْ

*****

سَجَــدْتُ وقُلْتُ : تعالى اللـهُ

أتــاكَ العبــدُ بِقَــلْبٍ يَشْــكُـــرْ

فـقـال : إليك… فــقلتُ:عليك ..

وكــلُّ الكـــوْنِ لِعَبـدِكَ محضـرْ

فـقال:وفيكَ … فقلتُ : وَمِنْكَ ..

وَفَضْلُـكَ غَيْــثُُ دَوْمًـــا يَقْطُــرْ

فـقال:نعيمى… قــلتُ:فنــائى

قُـرْبِــى منــك الحقُّ الجـوهرْ

فـقال:عذابـــى…قُلـتُ:بُعَـادِى

بُعْــــدِى عنك جحيــمُُ يُسْـجَرْ

فقال:صِفَاتِى .. قلتُ:حجابُُ!!

قال : فِعَـالِى .. قُلْـتُ: مُــدَبِّرْ

فـقال: تَطَــاوَلْتَ .. لكِنْ بحقٍ

فـاسمــعْ منِّـى .. لا تَــغْـــتَــرْ

هَلْ لَكَ بــاعٌ  فى العُــشَّاقِ ؟؟

فقلتُ : العِشْــقُ عليــنا أَصْغَر!!

قـال : وَهِمْتَ..فقلــتُ:وكيف؟؟

فقــال : فنــاؤُكَ لمَّــا يَظْــهَرْ…

قُــلتُ : وكيف !!! فَعَلِّـمْنِــيــهِ ..

فقــال : فنــــاؤك أَلاَّ تَــذْكُـرْ !!!

قُلتُ : الذكرُ إليــــكَ القـُربَى!!

قـال : لســانى فيكُــمْ يَذْكُــرْ..

إنِّى الحــىُّ .. ومــــا للخَــلْقِ

سِوَاىَ وجــــودُُ أو مِنْ مَظْـهَــرْ

إمَّـــــا نحــنُ .. وإمَّــــــا أنــت

فجــاهــدْ واصمُدْ كَىْلا تَخْسَـــرْ

قُـلتُ : الفَضْــلُ إلينــــا منكمْ

للمحبـــوب …وليــس الأَمْهَرْ ..

 

مقتطفة من قصيدة ” الكوثر ” – ديوان ” الغريق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter