لو تعرفُ الأكوانُ قَدرَ “محمدٍ ” حَقـًّا.. لَذَابوا مِنْ نَوىَ و فِراقِ!!

أنا حيث كنتَ أكون..ظِلاًّ لا يُرَى..

يـا  نـورَ ظِــلِّ اللَّــهِ فـى الآفـــاقِ

لو تعرفُ الأكوانُ قَدرَ “محمدٍ ” 

حَقـًّا.. لَذَابوا مِنْ نَوىَ و فِراقِ!!

إنْ قيل: ظِلُّ اللَّـهِ..قلتُ “محمدُ ُ”

نورُ ُ لِــظِــلِّ الــنـورِ فـى إشــراقِ

أَوَ ليس ظِـلُّ الـلَّـهِ مـنـه الـرحمةُ

العظمىَ .. وَ مَنْ ذا قد تراهُ يُساقى!! 

أنا “رحمةُ الرحمنِ” قال”المصطفى”..

فَافْهَمْ لِسِـرِّ الوصْفِ و الإلحاقِ !!

 

مقتطفة من قصيدة “تقديم (المؤتمَن)” – ديوان “العشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

فَلَكِى..وَ مِعْراجِى..بِرُوحِ “المصطفى”

يا سيدى..أنا عبدُ فضلٍ..اشتكى

روحى .. لتقصيرى و سوء نفاقى

لـمْ انـتـظرْ يومــا و لا مُتَـوَهِّـما !!

فَـضْــلا أتِـيــهُ بـه عَلَى الأعنـاقِ!!

لكـنْ  .. و إنىِّ المسْـتَـكِنُّ بـِباَبـِهِ  

قد صِــرْتُ بـين نِـعــالِــه و السـاقِ

فَلَكِى..وَ مِعْراجِى..بِرُوحِ “المصطفى”

فَأَراه مِنْ حَوْلى.. و فى أعماقى

إنى  أنا  الـعــبـدُ  الـمـقِـرُّ  بـذنبه

لكنْ  بــِفَـضْــل اللَّـه فـى إطـلاقِ 

سِرُّ النبَّوةِ ..بَلْ وَنور”المصطفى”

شُـغْلِى..وَ هَمَّى..بل ونورُ مَذَاقى 

 

مقتطفة من قصيدة “تقديم (المؤتمَن)” – ديوان “العشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

وَ نُـــــورُ الذَّاتِ لى نُـــورِى    

وإيـــمُ اللَّـهِ لـــــــن أَرْضَـــــى

بِـرَشْفِ الطِّفْلِ فى المَـهْدِ!!

فَـــــلا رَشْــــفٌ يـــُــرَوِّيــــنِى

وَلا الكَــاسَاتُ لِــى تُجْـــدِى

فإنى مــــَاردُ الفـــِتْيــــَـــــانِ

لا أخْـــشَى مِـنَ اللَّـــــحْـــدِ

شَرَابُ الكَــــأسِ للنُـــدْمـــانِ

أمَّــا البَحْـــــرُ لِى وَحْـــــدِى

وَقُلتُ لســَـــاقى النُـدْمــــانِ                           

عُــد بالكأْسِ … لستُ صَــدِ!!

ولا تـــــــــــأتِ لنــا بــالكــــيلِ                         

فـــى صـــاعٍ وفــــى مُــــدِّ!!

أنـــا الهَيْمـــــانُ والعَطْشـــانُ                         

والجَـــوْعَــــانُ كالأُســـْــــــــدِ

وَأَقْصِـــرْ فى مَـــلامِـــك لــــ                        

ـــى فــــإن اللَّــوْمَ لا يُجـــدِى

فَلو ذُقـــــتَ الــــذى أَعْنِـــى                           

من الأَشــْـــــواقِ والــوَجْـــــدِ

ومــــا يجـــرى مع الأنْفَــــاسِ                         

مِــنْ دَكٍّ ومِــــــــن هــــــَـــــدِّ

ومـــا تقْــــــضـــى بِـه الأَرْواحُ                       

قَبْـــــل الحَمـْــــلِ والمهْــــــــدِ

فـــَإن الحُــبَّ فـى الأرواحِ                           

إنْ لــمْ يُفـــْـــنِها .. يُعْـــــدِى !!

ولا وَصــْــلٌ  يـــُـــرَوِّيــــــــــها

وَلَيْسَ الأُنْـــسُ فِى البُـــعْدِ

فــــآهٍ لو عَلِــــــمْتَ بــِـــــــــهِ

وَ ذُقْتَ الـمُــرَّ فى الشَّـــهْدِ

لكُنْتَ مُواسِـــــيا والدَّمـْـــعُ                          

مِنْكَ يَسِــيــــلُ للخَـــــــــدِّ!!

أنا فى البَحْــــرِ غَطَّـــــــاسٌ                         

وَدُرُّ البَحْرِ مِنْ صَيْــــــــدِى

أنا الغــَـواصُ أَمــــــــــرُ اللـهِ                       

لِى بالسَّعــــــــىِ و الـــــــكَدِّ

و رِزْقُ الـلــــــــهِ  مَرْهـــــونٌ                      

بِبَعْضِ البـَــــــــذْلِ للجُهْــدِ

ومـَـــنْ مِنْكُـــمْ يُحِـــبُّ اللّهَ                           

مِــــنْ دُرِّى لَــــهُ أُهْـــــدِى

وَ مَـن لا يَـرْتَــضــي رِزْقــــاً                           

يَــبُــوءُ بِــخَــيْــبَـةِ الـعَــوْدِ

أنا الهَيْمانُ فى الرَّحـــْـمـَنِ                           

لا فــى الكَــــوْنِ والجُــــنْدِ

تَرَكْتُ سـِـــــــواهُ للفِتْــــيانِ

واسْتَـبـْـطَـنْــتُـهُ وحْــــدِى

وما اسْتَظــــْهَرْتُ غَيْــــرَ اللّهِ                        

فى سَهْـوِى وفى عَمْـــدِى

وما اسْتَظْهَرْتُ واسْتَبْطَـنْتُ                         

غَيرَ   الضِّــــــــدِّ   بِالضِّـــــــدِّ

طَرَقْتُ البَابَ .. والرَّحْمَـنُ                           

ذاتاً مُنْــــــــتَهَى قَصـْــــدِى

فَلا الأَسْمَـــــاءُ تَشْــــغَـــلُنى                         

ولا صِـفــَـــــةٌ بِهَــــــا  وِرْدِى

وَنُـــــورُ الذَّاتِ لى نُـــورِى                         

وطَمْــسُ الذَّاتِ لى يَهْدِى

بِـــلا فَــــــرْقٍ ولا جَــــــــمـْعٍ                       

ولا قــــُـــرْبٍ ولا صَــــــــــــدِّ

بِجَمْعِ الجـَـــــمْعِ يُفْنِيــــنِى                           

وَفِيهِ سَــــلامَــــةُ الــــبَـــــــرْدِ

وفرقُ الجَمْعِ يَصْـــهَرُنِــــى                         

وكُـــلُّ شــُـــئُـــونِهِ تُـــرْدِى

وهذا الفـَــــرْقُ فى جَمْـــعٍ                           

وَفَرْقُ الجمْـــعِ فى الـــــرَّدِّ

فما فــــى ذاكَ راحَتــُـــــــنَا                          

ولا هـــــــذا  لَهُ قَصـْــــــدِى

مقتطفة من قصيدة ” الطُّـور ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

البرزخ ( 1 من 4 )

هو أحد عوالم الملكوت .. وهو الوسط بين عالم المُلْكِ وعالم الملكوت .. ففيه بعض صفاتِ هذا العالم وبعض صفاتِ العالمِ الآخر .. فهو يشرف على الدنيا وعلى الآخرة معاً .. ولذلك سُمِّىَ ” برزخا ” أي الشئ أو الوسط بين وسطين ، يقول تعالى في سورة المؤمنون ” ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون ” آية 100 .

 

وفيه مستقر الأرواح منذ نشأتها .. وحتى النفخ في الصور … ولا يوصف البرزخ بأوصاف أهل الدنيا … وكل من حاول وصفه من العارفين رضى الله عنهم قد وقع في المحظور فلا أجاد ولا أفاد …

 

وكل ما يمكن قوله أنه في عَالَمِ الملكوت ، وله وجه إلى الآخرة وله وجه إلى الدنيا ، وله وجه إلى الجنة ، وله وجه إلى النار ، وأرواح الكفار وأهل العذاب من المؤمنين يواجهون النار ، وأرواح أهل السعادة يواجهون الجنة ، ويمتد إلى كلا الفريقين بعض خصائص ما يواجهونه من الجنة أو النار … ولذلك فهم إما منعَّمون وأما معذَّبون …

 

من مقدمة ” أصول الوصول ” صفحة 72
لعبد الله / صلاح الدين القوصي

#أحب_محمدا

 

وَ العبــْـدُ عَبـْــدُ جَــمــَالِكُـمْ

“لَيْلاىَ” .. قُلْتُ: تَبـــــارَكَتْ

أَوْصَـــافُكُــمْ فـى الـحِكْمــَـةِ

وَ العبــْـدُ عَبـْــدُ جَــمــَالِكُـمْ

وَ الـكُـــــلُّ طَــالِـبُ نـَـظــْـرَةٍ

لَــكِـنْ فَــأيـْن أنـا بــِحَـقِّــكِ

مــنْـــكُــمُ يــا صَــبْــوَتـِـى !!

قالت: إذاً فـانْـهَـضْ و قُــمْ

و انْظُــرْ .. فَـهَذِى دَوْلـتــــى

إنـِّى أَخَـذْتـُـــكَ مُـنْــذُ يـوْمِ

” أَلَسْتُ “.. يـــوْمَ عِـنــايَـتى

وَ لأَنْتَ عِنْــــدى .. لـمْ تَـزَلْ

مِــنْ يَــوْمِـها فى سَـبْحَـةِ !!

فالجســـمُ منـْك بأرْضِـــنــا

أمـَّـا النـــُّـهى فَبِــرَوْضــَــتى

فـِى بـِــرزخٍ لــَـمْ تُــخْـتَـرَقْ

أسـْـوارُهُ مِـــنْ هَــيــْـبَــتــى

فـِى بــــَـــرْزَخٍ .. دنــْـيــَــاكَ

فِــيـهِ .. و ظِــلُّكـم كــالـلُّعْـبـةِ

أمــَّــا حَقيقَـتـُكُـم فَـعِـنْـدى

و الـظِّـــــلالُ .. بـِطـيـــنَـــتـِـى

والنَفْــــــسُ بيَـــــن النُـــــورِ

والظِــــلِّ .. أتَتْـــــكَ وحَلَّـــــت

ولَقَـدْ جــذَبْـتُــك عنْـدَ قَـــوْلِ:

” بَلَى ” .. لِحِــــزْب أَحِبـَّــــتـى

و أخَـذْتُ قلبَـــــكَ و النُّــهَــى

عِنْـدى .. بسطْحِ سفيـنَـــتـى

وَتَرَكْتُ ظِـــلَّــــكَ عِنْـــدَهُـــم

بِـخَيـــــــالِ ظِـــــلِّ عَـزِيمــــةِ

و جعَــلتُ كـُـلَّ فِــعـــالِــكُــم

فى الكـَــــوْنِ قبْــلَ الـنِـيَّـــةِ!!

و أنَــا المُحـرِّك مَـــا سِــــواىَ

عَـليْـــكَ غيْــرُ مـشِـيـــئَـــتــى

 

مقتطفة من قصيدة ” حقيقتى ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

صــلاةُ ربـىِّ أرتـجـــيـــهـا مِـنَّـةً

يـا واَحداً .. فرداً .. عَلَوْتَ بـِعِزةٍ

جَـلّتْ عن الــعُـــبَّــادِ و العـشَّــاقِ

يــا نــورَ نــورٍ لا يُــطَـالُ بــِحيـلـةٍ

لـكنْ يُــــنــالُ بــِمِـنـْحـة الــرزاقِ

والكلُّ تحت الحُجْبِ .. عَبْداً يَدِّعى

وَهْمـاً بـِمعرفـةٍ بــِقُـدْسِ الـبـاقـى

والكلُّ يجهلكـمْ .. وما قَدَروا سِوَى

فِـعْـلا وَ وَصْـفـاً  قد جَـلاَه الساقى

مـا  شـاهدوا  إلا نـفوسَ ذواتـهمْ

وَ  لأنت فـيـهـا منـبـــعُ  الإشــراقِ

وَ لأنتَ فى نورِ الجلالِ مُـعَـظَّـمُ 

وُ لكـلِّ رُوحٍ فيك بـعضُ مـلاقى

*******
و َ صــلاةُ ربـىِّ أرتـجـــيـــهـا مِـنَّـةً

لِـتكون عندى عُرْوتى وَ وَثـَاقـى

أُهدِى إلى أنوارِ سرِّ  “المُصْطَفى”

وَ بـِسِرِّ نورِ “المُصطَفى” المصداقِ

لتكون معراجى وَ سِدْرَةَ مُنـْتَهى 

روحى .. و َإسرائى .. وَ سِرَّ بُراقى

أنا كـلُّ إسـرائى و معراجى بـهـا

فى روح “طه” أستقى .. وأسُاَقى

 

مقتطفة من قصيدة “تقديم (المؤتمَن)” – ديوان “العشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

و الكـــــلُّ مــــرتشــفٌ لنـــــورِ ” محمدٍ “

إنـــــى أحــــب ” محمـــداً ” حُبـــــــا بــــــه

تطـــــوى السمـــا و الأرضُ كالأوراقِ

روحى بـــــــــه تحيـــــــــا .. و تسرى دائماً

مـــعـراجــهــــا فيـه .. و منه بـراقــى

فيـــه العــــروج .. و مـنـتـهـــــاه مُـقـــدَّسٌ

و القــدس فيه لمن درى بمذاقى . . .

فى باطـنى أحيا بـه . . . لو غــــــاب عنى

لحظة أمسيتُ منتـسبـاً إلى الفـساقِ

و الــعــارفـون و مـــــن تـنــاهى علمـهمْ

       فـإليـــه كُــلُّ الـعـلـــمِ بــــالـخـــلاَّقِ  

مَجلَى الصفــات.. و ســـرُّ أسمـــاءٍ لهـــا

وَ لِـبـــــــــرْزَخِ الأرواحِ درعٌ واقـــــــــى

و الكـــــلُّ مــــرتشــفٌ لنـــــورِ ” محمدٍ “

مــا بـيــن مرتويــــاً بـــــه أو ســــاقى

و اللـــهِ كــم فيـــــــضٍ أتـــانــا نـــــورُه

نـــــــومـــاً و صحـواً نـيـــر الإشـــــراقِ

يـــــــاربُّ فاجـمـعـنى عـلـيــه مـُؤَيـــداً

وارحم فـــــؤادى من نـــــوىً و فـــراقِ

و أدِمْ صـلاةَ رضــاً عـلـيـهِ . . . و مـنـكمُ

أزكـى الـســــــلامِ لـسـيـــد الـعـشـاقِ

صَلَّى عَليْكَ اللَّه يـــــــا خَــيْــرَ الــورى

يا روحَ رُوحـــى يا هُـــدى الإِشـــــــراقِ

 

مقتطفة من قصيدة ” المهر ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

ما سِـواكَ بِفَـــاعِـلٍ

الحــقُّ أنْتَ وَ مـا سِـــواكَ فَـبَاطِلٌ

مَـهْمـَا  يَقُـول النَاقِـلُـون وَ يَـدَّعُـوا

الحـىُّ أنْـتَ وَ مَا سِــواكَ فَـمَــيِّتٌ

إلا بِنُــورِكَ فــــى البَصَائِرِ يَسْــطُـعُ

يـا مَـنْ عَـلاَ بالقـَـهْـرِ فى جَــبَرُوتِـهِ

وَ دَنَـا لِمُــضْـطـرٍّ .. قــريبـاً يَـسْــمَعُ

الـلّـه أكْـبَـــرُ .. ما سِـواكَ بِفَـــاعِـلٍ

يَـجرى القضـــا وَالكـلُّ قَهْــراً رُكَّــعُ

الخَــلْقُ مـنكَ وَ أنْتَ فَــعَّـالٌ بِهِــمْ        

بَــلْ أنْتَ فوقَ الخَـلْقِ قَهْرُكَ يَلْمَعُ

 

مقتطفة من قصيدة ” الظلال ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

صلاةُ  ربِّي  ..  و السلامُ عـليْـكَ  .. يا خَـيْرَ البَشَـرْ

قَوْمِى  بهمْ  أنوارُ  “طه”

فوق وجـهٍ قد نَضُـــرْ

إنْ يسمعوا قولى .. تراهمْ

كالحديد إذا انصهــرْ

مِنْ نورِ  “طه”  يغـرِفـون

و  إنْ  سَتَرنَـاه  انْتَثَر !!

مُتَلَمِّسيـن أَثَارَةً منه

فَيََغْرَقُ فيه  وَجْداً مُصْطَبِرْ

هُم  أهلُ  نورِ  “محمدٍ”

و إليه عَادوا مِنْ سَفَــرْ

*******
يا سيدى ..  فاقْبَلْ كتابى ..

منك جُـمْلَةُ  ما سُطِــرْ

و اللَّه  إنِّـى  كنْتُ   فيه

إليـك  مُـسْتَمِعًا حَضَر!!

أرجـو السماحَ  إذا أسأتُ

لِسوءِ  ذنْبٍ  قد صَدَر

كُلِّى  ذنوبٌ .. مخطـئٌ

فإليك  أجْثو  مُفْتَقِــرْ

فاقْبَلْ  و  سامِحْ   زَلَّتـى  ..

أنت  الحَبِيبُ  لِمَن  غَفَر

و صلاةُ  ربِّي  ..  و السلامُ
                 

عـليْـكَ  .. يا خَـيْرَ البَشَـرْ

 

مقتطفة من قصيدة “تقديم” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

و صـلاةُ ربـِّى سامياتٌ فـوقَ  أرواحِ  الـبَـشَـرْ

يا ربُّ .. باسمك ما ظَهَرْ

فى كُلِّ كَوْنِك مِنْ صُـوَرْ

منك الظّهُور ُ.. وإنَّ  وجْهَك

فى الخلائقِ  مُسْتَتِر

يا ظاهراً فى كل خَلـ

ـقِكْ .. فى البَصِيرةِ والبَصَرْ

ياخَافياً عن كُلِّ عـينٍ

كَيْـف يُدركُكَ النَظَر!!

إنْ تَختَفِ عنَّا .. فَـ ثَمَّ

الوَجْهُ  يَظهَرُ فـى الأثَر

*******
و صـلاةُ ربـِّى سامياتٌ

فـوقَ  أرواحِ  الـبَـشَـرْ

مِنِّي  إلى  “طـه “ الرسول

بـِروحِ  قُدْسٍ  يَنْتَشِــرْ

مِنْ  قُدْسِ  ربِّ “محمدٍ

تسمـو على كلِّ الفِكَـرْ

هى قُدْسُ  أكوانى فتتـ

ـركُ كُلَّ شَئٍ قَدْ طَهُرْ

فيُقالُ : إنِّي  قَد رَضِيِتُ

و نُـورُنا  فيـهـا  ظَهَرْ

 

مقتطفة من قصيدة “تقديم” – ديوان “العشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com