وجـهـى إلى المــَوْلى .. و ثَــمَّ !! .:. لــنـــا وجـــــوهـــا بِـــى أُخــــــَر

يـا ذائـِبـاً فـى الـذات .. قــُلْ !!

لــى أى شـــئٍ تـــنـــتــــــظــــر

هـــــــو أولٌ فـــــــى آخــــــــِرٍ

و المــوتُ يُــفــنــى .. لا يـــَذَر

فــإذا فـَنَـيــتَ .. بـقــيـتَ حــيًّا

حــيــث يـُكْـشَــفُ مــا اسـتـتـر

و عــرفتَ معنـى الحـقِّ و الرح

منِ و الـتـوحـيد..مهما تــعـتـذر

و عرفتَ معنى النورِ و المشكـا

ةِ و الأشباحِ فيك و فى الصُوَر

و عـــرفـتَ كــيــف الــجـــَهْـــل

ضــيَّـــع كُلَّ خـَلْـــقٍ قـــد كــفـر

حــتــى قُــلــوب الـمـؤمنيــن !!

بـــهـــا حـــجــــابٌ مــن كَــــدَر

إلاَّ مَـــنْ الــلَّــــهُ اصـــطــــفـــى

فَـجـَلا الــبصــِيـــرَةَ و الـبــصــر

فـــرأى مـــِنْ الـــمـــشـــكـــــــاةِ

أنــــواراً بــهــــا ســــِرُّ الـقـــــَدَر

و”اللوحَ” و”الأقلامَ” و”الميزانَ”

و” الأمـلاكَ .. بـل عـَدْنـاً ” تـَسـُر

و ” الـــروح ” فــيــهـٕــا قــائــــمٌ

و يــقـــول : هـــل مـــن مُــدَّكـِر

غــيــــرِى مـــن الأكـــــوان .. إنْ

تــفــهـــمْ .. إلــيــنـــا مُـــفــْتـَقـِر

وجـهـى إلى المــَوْلى .. و ثَــمَّ !!

لــنـــا وجـــــوهـــا بِـــى أُخــــــَر

الــمـُلْــكُ و الـملــكــوت مـن شـأ

نـى .. و عَــزَّ و جـَلَّ ربٌّ مـقتدر

لــو قــلــتُ أســـرارى إلــيـــك !!

فــــَرُبَّ عــقًــلُـــكَ يــنــفـــجــــر

مقتطفة من قصيدة ” النجي ” – ديوان ” العشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter