أنا فى رحابك خــــــــــادمٌ .:. وبخدمتـــــى لكـــــمُ مَلِــكْ

بـسـمِ الـعـظيـــمِ لـــنــا الملِــكْ

و صـــــــلاةِ ربٍّ قـــــدْ مَلَـــكْ

أُهْـدِى إلى ” طــه ” الحــبيب

وآلِـــــهِ …… ومَنْ امْــــتَلَـكْ

حُبًّـا ” لطه ” في القلـــــــوبِ

فصـــــــار حِبـًّــــا مُشــــــتركْ

*****

لَمَّــا سعـيْـــتُ إلــى الرحـــاب

وزُرْتُ يَوْمـــــــاً مشْــهـَــــدَكْ

مَرَّغْتُ وجهــى فى الــتـــرابِ

وقُــلْــــتُ هـــــــذا مَـقْصِـــدُكْ

أنـا فى رحـــابــك خــــــــــادمٌ

وبخــدمــتـــــى لكـــــمُ مَــلِــكْ

مَنْ فى جـــوارك هُــمْ ملـــوكٌ

وأنــــــا بجـانِـبِهِـــــــم مَلِــــكْ

والعـــــزُّ كُـلُّ العِـــزِّ للسـاعى

إليـــك ومَـــــــنْ سَـــــــلَـــــكْ

يا سعدَ مَن سَـلَــكَ الطــــريق

إليك حـــتــــى يَـمْـــــتــــلِـــكْ

يا عِـــــزَّهُ مَـــــنْ زَارَكُــــــــمْ

يا سعْـــــدَهُ مَـــنْ جَــــــاوَرَكْ

يا مُنْـــــيَةَ الروحِ استقَـيــــنَا

فَـــارْو ِ روحــــا يعْشَـــقُــــكْ

مقتطفة من قصيدة ” الجِـوار ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter