و اللّهِ يـا نـــُـورَ الوُجــــُـــودِ .:. أنــَا المـُـتَـيَّـمُ فـيــكَ مـِـنــْكْ

يــَا سَــيِّــدى خُـــذْنِى إلَــيْـــكَ

فَـلَـنْ أعـيـشَ سِـوَى مَـعـــَـكْ

و اللّـهِ يـا نـــُـورَ الوُجــــُــودِ

أنــَا المـُـتَـيَّـــمُ فـيـــكَ مـِـنــْكْ

لَــوْ يَـفـْـصِلونِى عَـنْــكَ مــِتُّ

و قِـيـلَ بـُـعْـثـِـرَ مَـضـْجَــعُــكْ

فَــارْحَـمْ بــِحَـقِّـكَ صـَـبـْـوَتـى

و اضْـمـُمْ بَـنِـيـكَ لأَحْضُـنَـــكْ

صَــلَّى عليــــك اللّـه دَوْمــــاً

مــــَـا المـَــلائـــِكُ تـَـذْكُــــرُكْ

مــَا رَبُّــنــَا صَـــلَّى عــَلَـيــْـكَ

وَ طــَـارَ ذِكــْرُكَ لِـلْـفَـلـــَـــــكْ

أسْــمَى صـَلاةٍ لا يـُطـَـاوِلُــهـَا

مـُحِـــــــبٌّ مِــنـــــــْـكَ لَــــــكْ

مقتطفة من قصيدة ” حامِلُ النَّعْلَيْن ” – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter