وَ مِـنـْـهُ الخَيـْرُ فـَحَيـْثُ تَـرَاهُ .:. إذا مــا جَـلَـسَ و إنْ مُــرْتـَحلاَ

عَـلَـيْـهِ جَـبـيـنُ الـنـُّــورِ كـتَــاجٍ

كـُـلُّ الـنـُــورِ عَـلَـيْـهِ فــَحَـــلاَّ

وَ وَجـْــهُ الـبـَدرِ فَحيــنَ يـَــراهُ

فـَيُخـْسَفُ حـالاً منهُ وَ خَجــلاَ

وَ “يوسُفُ” فيــهِ جمــالٌ مِنْهُ

كـَــذَرٍّ فِـيــهِ بــِـهِ قَـــدْ حـَـــلاَّ

يـَــدَاهُ همــَا مـِنـــهُ يـُمْــنــَـاهُ

وَ لَيْسَ لِيُسْـرى حَــقٌّ أَصْــلاَ !!

وَ حَــتَّى بـَيـْـنَ أنـَامِـلِ يَـــدِهِ

فــَـارَ الـمَاءُ لـــَـهُ مـُـتــَّصــــِلاَ

عـَرَقٌ فـِيـهِ كَـطِيبِ المِسْـكِ

يَفــُوقَ الـــوَرْدَ و يـَـغـْـلِبُ فُلاَّ

وَ مِـنـْـهُ الخَيـْرُ فـَحَيـْثُ تَـرَاهُ

إذا مــا جَـلَـسَ و إنْ مُــرْتـَحلاَ

و غـَيثُ وُجُودِ اللـَّـهِ فَـلَيـْسَ

أرَى لِلخـَلْقِ سِـــواهُ الحـَـــوْلاَ

مقتطفة من قصيدة ” القَاسـِمْ ” – ديوان ” العقيق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter