فمالى غيرُ محـبةِ “طـــه” .:. قُرْبَى عِنـْدَ جــَـلالِ اللَّـــهْ

رَسُـولَ اللَّـهِ أتيتُــكَ حَبْــواً

أرجو الوصْلَ بِنُورِ اللَّــــهْ

فَخُـذ بيـدىَّ فــإنِّــى فيــكَ

أذوبُ بِحُــبِّ حبـيـبِ اللَّهْ

إنِّـى” سِبطُـكَ” مهما  تَنزِلُ

بِـى أفــعالى عِنــد اللَّـــهْ

فَخُذ بيـدىَّ وكُن لى كِفْـلا

واجبر كَـسرىَ عِندَ اللَّـــهْ

أنت وليِّــى .. مهما جِئـتُ

أبُـوءُ بِذَنبــى عِنـــدَ اللَّــهْ

واغْفِـــــرْ ربِّى ما قَدَّمْــتُ

وما أخَّـرتُ بغَفْــرِ اللَّــــهْ

فمالى غيرُ محـبةِ “طـــه

قُرْبَى عِنـْدَ جــَـلالِ اللَّـــهْ

و سامِــح ربِّى ذنْبَ فُـــؤادٍ

طــاشَ بِحُــبِّ حَبيـبِ اللَّهْ

رحمةُ ربِّـــى منـه علــــينا

غَوثُ الكربِ .. وفَضْلُ اللَّهْ

***** 

واجعـَلنـى يـاربِّ بِقـبــرى

فى روضٍ مـن روحِ اللَّـهْ

روحُ نبيـكَ تســرى فيـــهِ

بِها الرحماتُ وَذِكـرُ اللَّـهْ

أحيـا فيــه بِـــروحِ اللَّــــــه

وأرقُـصُ فيهِ بِقُدسِ اللَّــهْ

أمَّـا الحَــشرُ فــلا تجعـلنى

إلا تحـــتَ ظِلالِ اللَّــــــهْ

تحت لواءِ الحمدِ وُقوفــى

تحتَ نِعالِ حبـيبِ اللَّــهْ

واجعلنى فى صُحبةِ حِبِّى

أخــدِمُ فـى ملكوتِ اللَّهْ

مقتطفة من قصيدة ” حَبيبُ اللَّه ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter