كــُلُّ الـكَوْنِ يُـــسَــبِّـحُ رَبـــًّـا .:. حَــتَّى الميِّــتُ لَمَّــا يَـبْــلَـى

أُســبِّـــحُ بــاسـم اللّـهِ الأعْــلَـى

وَ أسْجُـــدُ دوْمــــا إذْ يـتـجَـلَّــى

و علىـى المختـــارِ حبـيبِ اللَّـهِ

عليـــهِ اللـــهُ أفـاضَ و صَـلّى

*****

إنَّ الكَـــوْنَ .. وَ مَا فى الكَـــوْنِ

لِوجـْــهِ اللَّـهِ الحـقِّ المـجْلىَ

ثـُــمَّ القُــدْسُ .. و نـارُ القـُدْسِ

مِنَ الـرَّحْمنِ دَنــىَ .. فَتدَلَّــى

لـلـعُبـَّــاد . . و مـنْ قـــدْ وَحَّــدَ

وجْــهَ اللّـهِ بــِه و اسْــتَوْلــَى

إنَّ الـلـّـــهَ . . و جُـنْـــدَ الـلَّـــهِ

لِقَـلْبِ العَبْدِ لَـخَـيْرَ المَوْلـَى

مـــا قَدْ ثَـــمَّ سِـوَى الرَّحمــنِ

إذا ما تَـنْـظُــــرُ أوْ تَــتَـوَلـــَّى

كــُلُّ الـكَـوْنِ يُـــسَــبِّـحُ رَبـــًّـا

حَــتَّى الميِّــتُ لَمَّــا يَـبْــلَـى

هُـوَ فِى عَـرْشِ اللَّـهِ حُـضُورٌ

بَـلْ مَنْ مَــاتَ إلَيـْهِ الأوْلَـى !!

مقتطفة من قصيدة ” القَاسـِمْ ” – ديوان ” العقيق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter