عَرِّفْ خلقـــى كيف الحُـبُّ .:. ولا تــــتردد أو تَــتَـــمَـــهَّــــلْ

قالت: “ليلى” فــزتَ عُبَـيْـــدى

فاصدح شعـراً.. قـــمْ لا توجـــلْ

عَـــرِّفْ خلقـــى كيــف الحُــبُّ

ولا تــــتـــردد أو تَــتَـــمَـــهَّــــلْ

وانظــمْ شِعـرك .. إن عليـــنـا

فهـم الشِـعـرِ لمــنْ يتَــــأَمَّــــلْ

منِّــى الشعر .. ومنـك القــول

وسوف أذيـــعُ الشعر كمنـهـــلْ

فالعشـَّــاقُ لهـم بــى شــوقٌ

عَـــلَّ الوجـــد لهـم يتمـــثَّـــــلْ

عسـى بــالشعر وما تنظــمه

قـــد يتـــــداوى من  يتعَـــلَّــــلْ

أو بالوجــد .. ونــار الشــــوق

بهــمْ يتـــــبــصَّرُ من يتكَــحَّــــلْ

واحفـــظ حبَّ حبيبــى “طـه”

إن الحُــــبَّ لَنَـــــــارٌ تَقْــــتُـــــلْ

مقتطفة من قصيدة ” شَـيْـخِـي – ( رسول الله ) ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter