آياتُـهُ فى الكَوْنِ

باسـمِ المهيْمِنِ مَنْ عَلا فَـتَنَاهَى

عن كُـلِّ مفْهـومٍ سَـمَــا فَـتَـبـاهَى

آياتُـهُ فى الكَوْنِ .. أَخْفَى بعضَها

جَــلَّ العَـظيـمُ .. وَبعـْضَهـا أبداهـا

و تبَاركَ المَوْلـَى .. يُعَـلِّـمُ عَبْــدهُ

بعْضَ العُلـومِ إنْ اتَّـقَى وَ وَعَـاهَـا

*****

شَمْسٌ تُـطِـلُّ بنـورِهـا وضُـحاهـا

فــإذا اخْتَفَـتْ .. قَمَـرٌ بَــدا وتَلاها

ونَهَـارُهـا لَمَّـا اسـتَــــوَتْ جَـلاَّهـا

واللَّـيْـلُ لَمَّـا أن سَـجَى غَشَّــاهـا

وَسَما عَلَتْ سَبْعاً .. وكيْفَ بَنـاها

و الأرضُ قَـدَّرَ رِزْقَهـــا وطَحَـــاهـا

وَ النَّـفْسُ أَنْشَـأَهَـا .. وقَـدْ سوَّاها

وبِنــــورِه قــــــد أُلْـهِمَـت تَـقْـواهـا

قَـدْ أَفْـلَحَـتْ إنْ رَبَّـهـــــا زَكَّـاهـــا

وَهَـوَى الَّذى بِـــالشَّـرِّ قـدْ دَسَّـاهـا

وَالـروحُ مِنْ أَمْـرِ العَليــمِ كيانُهــا

 مِـنْهُ إلَـيْـنَـــا حافِظـَــاً يرعَـــاهـَــَـا

فالحَمْـدُ مِـنِّى .. و الثَّنَاءُ عليْكُمُ

وَ تَبـــارَكَ الرَّحْمـنُ مَـــنْ سَـوَّاهـا

 

مقتطفة من قصيدة ” الـنُّــور ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter