فإنْ تنظرْ فعينُ اللهِ فى الأكوان وهو الحىّ

فإنْ تنظرْ فعينُ اللهِ

فى الأكوان وهو الحىّ

و كل الفعل منه إليه

قَهّارُُ لكلِّ قوىّ

فلا تنظر إلى الأكوان

وانظرْ ما بها مِنْ حىّ

ومن يصبحْ لنا عبدا

له منا عطاءُ سَخِىّ

فإنْ تنزلْ من الأعلى

يكُن بِقَرارِكَ “ الُجودِىّ ”

وبين “ الطُورِ والجودىّ ”

عبدى بالفتوحِ ثَرِىّ

فإنْ ينظرْ يَرَ الرحمن

فى الأكوان غَيرَ خَفىّ

و فيك الروح منه سَرَى

وفى كلِّ الذى هو حىّ

فإنْ تنظرْ لوجهِ الله

أو تَبْغِ صعودا فىّ

فَفِيكَ اصعدْ … وفيك انزِلُ

تَرَ المَخْفِىّ كالمجْلِىّ

 

مقتطفة من قصيدة ” الحَىّ ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com 

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter