إنّىّ أطلُبُ أهلَ الحىّ

سألتُ الناسَ عن العُشَّاقِ

فقالوا : هُمْ فى ذاك الحىّ

طَرَقْتُ البابَ فقالوا: مَنْ ؟

فقلْتُ : الميتُ يرجو الحىّ

فقالوا : غَلَطْتَ .. فلا تشغَلْنا

ليس لدينا غير الحىّ

فلستَ المَيّتَ يا مَغْرُورُ

فإنَّ الميِّتَ لا مَرْئِىّ

لو أنك مِتَّ لكُنتَ أجبتَ:

الحىُّ وإنِّى عَبْدُ الحىّ

فقلتْ : وكيف ؟؟ فقالوا:الميتُ

منْ يَعْلُوهُ لسانُ الحىّ

لو قَدْ مِتَّ فسوف تعيش

فكيف تموت ولستَ الحىّ؟؟

مِتْ .. وَتعالَ حتى تحيا

وأتِ إلى الأنوارِ وَحَىّ

فقلتُ: غَلَطُّتُمْ ..إنِّى الميِّتُ

فيهِ .. ومنه الروحُ الحىّ

وَ دَاعاً مَا لِىَ فيكمْ أَرَبُُ

إنّىّ أطلُبُ أهلَ الحىّ

 

مقتطفة من قصيدة ” الحَىّ ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter