فكيْفَ  تَرَى   إلاَّ  “بمُحَمَّدْ”  !!

بـعْـضُ الخَلْــقِ .. قليلٌ  ما  هُـمْ

يـعـرِفُ   سِـرَّ   الـنــُّورِ   فـيَشْـهَـدْ

سيِّدُهُمْ   ..   وَ   حبيبى    منهم

مَـهْـمَا   قُـلْـتُــمْ   فهُــوَ  ” مَُحَمَّدْ “

أعْلَمُ  خلْقى   بى   ..  وَ   إمـــامُ

جميعِ الرُّسْـــلِ .. حبيبى “أحْمَدْ”

عبْدٌ   ..   لـكِنْ   عِنْــدى    أعْلَـى

عنْ   كُـــلِّ   الأكــــوانِ   مُـمـَجَّـدْ

نورى   فيهِ  ..  وَ  فـيهِ  الرَّحْمَـةُ

للأكْـــوانِ   ..   وَ   مِنـْهُ   المَـوْرِدْ

كـلُّ   صِـفــاتى    فـيــهِ   تــَـدورُ

إذَا   الألــبـــابُ   لــهُ   تـَـتـَفَـقَّـدْ

لـمـَّا   شوهــِـدَ   نــورى    فـيـــهِ

وَ   قيلَ   :   رأيْنا   رَبـًّــــا   أمْـجَـدْ

قـلــتُ   :   تـعــالَى    عِــزٌّ   فِــى

فليْـسَ   يــرانى    الحَى    مُجَرَّدْ

لا   يـُـدْرِكُــنــى    بـصَــرٌ   أبـــــداً

مـهما   الرُّوحُ   عَــلاَ  وَ  تـجَــرَّدْ

لـكِـنْ   مَـثــُـلُ   النـُّــورِ   لـذاتــى

يـُــــدْرِكُــهُ   العُـلَـمَا  ” بمحمَّـدْ “

حتَّى    العُلَما   بى    لَـمْ   يَظْهَـرْ

لهُــمُ   مِنــِّى    غـيْــرُ   ” مُحَمَّـدْ “

هُوَ “مِشْكاتى ” .. فيهِ “سراجى “

كُـــلُّ  الـنـــُّورِ  بقـــلْـبِ “مُحَمَّـدْ”

إنْ   أبصَرتَ  وَ   إنْ   شـــاهَــــدْتَ

فكيْفَ  تَــــــرَى   إلاَّ  “بمُحَمَّدْ”  !!

 

مقتطفة من قصيدة ” المَعْبَد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter